رمز الخبر: 106644
تأريخ النشر: 18 October 2013 - 00:00

ضرورة تغيير نوع الرؤية إلي ادب الدفاع المقدس

طهران- اعربت الكاتبة في حقل الايثار و الشهادة ليلا دوستدار عن رأيها بأن نوع الرؤية و وضع السياسات حول حرب الاعوام الثمانية هما اللذان يعينا اتجاه ادب الدفاع المقدس و من الافضل أن تتغير هذه الرؤية القديمة.


و أضافت السيدة دوستدار في حديثها مع مراسل نويد شاهد قائلة إن اول مشكلة تواجهها ادب الدفاع المقدس هي وضع السياسات في هذا الحقل. كمثال علي ذلك لقد وضعت هيئة التحكيم في أحد المهرجانات جانباً كتاب «العقرب علي سلم انديمشك» الذي كان مناوئاً للحرب في حين لوقسينا هذا الكتاب من ناحية قوة الكتابة و القيم الادبية ، فهو كتاب مقبول. رغم النقد الوارد عليه و لكن عندما تم نشره بعد ذلك قد ألفت هذا الكتاب انظار الكثير نحوه. و أضافت السيدة دوستدار قائلة أن منح القدسية الكثيرة لموضوع الحرب المفروضة كان يشكل اكبر مشكلة علي الايدولوجيات الاقليمية في حين اننا نستطيع برؤيتنا الجديدة التقليل من هذا النمط الفكري في ايجاد المجال لبقاء ادب المقاومة في بلادنا و تقديمها إلي باقي بلدان العالم. و اعتبرت هذه الكاتبة القضية الاخري المتعلقة بالاشكالية الواردة علي ادب الدفاع المقدس تتمثل في الشعارات الموجودة في أعمال الكتاب و التوصيات المقدمة لهم من جانب المهتمين باساعة ثقافة التضحية و الشهادة و التي اتاحت المجال لدخول الكتـّاب الذين لايحملون التزاماً حيال قيم اعوام الحرب الثمانية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة