رمز الخبر: 327289
تأريخ النشر: 17 December 2011 - 00:00

أنصار ثورة 14 فبراير ينددون بالمجازر الوحشية ضد أبناء منطقة الشاخورة وأبوصيبع

نويد شاهد : اصدرت حركة انصار 14 فبراير بيانا ندّدوا بالاعمال الوحشية لسلطات ال خليفه التي استهدفت ابناء منطقة الشاخوره وابو صيبع .


و حمل البيان مجموعة شعارات منها : ستستمر حركتنا الثورية :"إحتلوا شارع البديع .. علي خطي إحتلوا والستريت" إحتلوا شارع الشيخ الجمري .. علي خطي إحتلوا والستريت الشعب يريد إسقاط النظام لا حوار مع القتلة والسفاحين والمجرمين لا للحوارات السرية مع السلطة الخليفية لا للتسوية السياسية والمصالحة مع حكم العصابات الخليفية البيان شرع بالقول , مرة أخري تقوم مرتزقة الطاغية حمد بإرتكاب جرائم حرب ومجازر إبادة ضد أبناء شعبنا في منطقة الشاخورة أبوصيبع ، بعد أن إمتنعت عن تسليم جثمان الشهيد علي أحمد رضي القصاب لذوية من أجل تشييعه بالأمس 16 ديسمبر والذي تعتبره السلطة اليوم الوطني ، ويعتبره الشعب يوم العار علي الشعب بقبول حكم السلطة الخليفية والبقاء تحت وطأته وإحتلاله. البيان اضاف , بالأمس الجمعة 16 ديسمبر شهدت منطقة الشاخورة إستخداما عنيفا للسكاكين والأسلحة البيضاء والضرب بالهراوات ضد المواطنين العزل ومزقت أجسادهم ووصل عدد الإصابات الخطيرة إلي 18 إصابة لحد الآن ، ويتعذر العلاج لهم كون عدد من الشوارع كانت ولا زالت مغلقة من قبل قوات المرتزقة الخليفية المدعومة بقوات الإحتلال ، حيث تعذر نقلهم لمستشفي السلمانية خشية تعرضهم للإعتقال إلي أماكن مجهولة وممارسة أبشع أنواع التعذيب بحقهم. وهناك نقص حاد في إسعاف الجرحي وحالات حرجة لا زالت تنزف ، وقد سقط عشرات الجرحي في مناطق مختلفة بسبب القمع الوحشي لقوات المرتزقة الخليفية ، فيما لا زال هناك إعداد كبيرة من المصابين لم يتم علاجهم نتيجة عدم وجود إسعافات وتطبيب والخشية أيضا من الذهاب لمجمع السلمانية الطبي خوفا من التعرض للإعتقال من قبل قوات الأمن. وعن افراط قوات الامن الخليفية قال البيان , إستخدمت السلطة القوة المفرطة بإستخدام أنواع الرصاص المحرم دوليا مثل الشوزن (الخرطوش) والغازات السامة بكثافة شديدة مما سبب إختناقات شديدة للكثير من أبناء شعبنا في البيوت داخل منطقة أبوصيبع لشاخورة وسائر المناطق في البحرين. إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يناشدون المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والجامعة العربية (الجامعة العبرية) ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأحرار والشرفاء في العالم بالتدخل السريع أمام ما يتعرض له شعبنا من جرائم حرب ومجازر إبادة علي يد العصابة الخليفية وميليشياتها وبلطجيتها ومرتزقتها ، فإن الديكتاتور والمجرم حمد قد أماط اللثام بالكامل عن وجهه القبيح بأنه هيتلرالعصر ، ويبدو بأنه شعر بأن الأغلبية الشعبية تكرهه وترفض البقاء تحت سيطرة حكمه الجائر ، لذلك فإنه يريد أن يرتكب مجازر وجرائم أكثر قبل رحيله عن السلطة. / نهاية الخبر/ وكاله فارس للانباء
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة