رمز الخبر: 326833
تأريخ النشر: 14 December 2011 - 00:00
التعرف علي كتاب

" الشاهد العتيق " ؛ رواية عن قصة حياة و نضال الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب "

نويد شاهد : ان كتاب " الشاهد العتيق " الذي تدور احداثه حول قصة حياة و نضال الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " من كتابة الكاتب الايراني " علي نور آبادي " تم نشره من قبل مركز وثائق الثورة الاسلامية في ايران .


و افاد مراسل موقع " نويد شاهد " الاعلامي ، ان كتاب " الشاهد العتيق " من كتابة الكاتب الايراني " علي نور آبادي " يروي قصة حياة و نضال الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " منذ الولادة و حتي الاستشهاد و ذلك عبر نص سهل و بسيط . هذا و ولد الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " في سنة 1288 من العام الايراني ( الموافق لعام 1909 للميلاد ) في مدينة " شيراز " التابعة لمحافظة " فارس " في عائلة ذات معتقدات دينية من اهل العلم و الفضيلة . و عندما ولد الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " في مدينة " شيراز " كان ابوه الحاج " سيد محمد تقي دستغيب " في مدينة " كربلاء " المقدسة في العراق و لان ولادة الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " متزامنا مع ذكري عاشوراء استشهاد سيد الشهداء الامام الحسين بن علي ( عليه السلام ) فقد اطلق عليه اباه اسم " عبد الحسين " . و فقد الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " اباه عندما كان في الثانية عشر من عمره و في عام 1310 من السنة الايرانية ( الموافق لعام 1931 للميلاد ) توجه الي مدينة " النجف " الاشرف في العراق لمواصلة تعلم العلوم الدينية و تلمذ من مكتب العديد من كبار رجال الدين و من ثم نال در جة الاجتهاد في العلوم الدينية . و بدا النضال و الكفاح السياسي للشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " منذ ان امر ملك ايران في ذلك الوقت " رضاه شاه " بان يتم نزع الحجاب من النساء و لكن الذروة الاقصي لنضال و كفاح الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " ضد النظام الملكي الشاهي الظالم و الجائر كانت في الوقت الذي قام " رضا شاه " بطرح اللوائح السداسية و من ثم بدا علي اثره نهضة قائد و مؤسس الثورة الاسلامية في ايران سماحة آية الله العظمي الامام سيد روح الله الموسوي الخميني ( قدس الله تعالي سره الشريف ) و ذلك في عام 1341 من السنة الايرانية ( الموافق لعام 1962 للميلاد ) . و في الخامس عشر من شهر خرداد من عام 1342 من السنة الايرانية ( الموافق للخامس من شهر حزيران / يونيو من عام 1963 للميلاد ) اي في يوم نهضة الشعب الايراني بقيادة قائد و مؤسس الثورة الاسلامية في ايران سماحة آية الله العظمي الامام سيد روح الله الموسوي الخميني ( قدس الله تعالي سره الشريف ) ضد النظام الشاهي الجائر ، تم اعتقال الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " و من ثم تم نفيه الي العاصمة طهران . وفي عام 1343 من السنة الايرانية ( الموافق لعام 1963 للميلاد ) تم اعتقاله للمرة الثانية و من ثم تم ارساله الي العاصمة طهران مرة اخري و تم سجنه هناك ومن ثم تم نفيه مرة اخري . و لكن بعد ان تم اطلاق سراح الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " فقد بدا بقيادة اهالي مخافظة " فارس " الواقعة في جنوب ايران في اطار نهضة الشعب الايراني قائد و مؤسس الثورة الاسلامية في ايران سماحة آية الله العظمي الامام سيد روح الله الموسوي الخميني ( قدس الله تعالي سره الشريف ) ضد النظام الشاهي الجائر . و في عام 1356 من السنة الايرانية ( الموافق لعام 1977 للميلاد ) قام الاشخاص الموالين للنظام الشاهي الجائر بحصر الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " في بيته في مدينة " شيراز " و قاموا بمراقبته و ان هذا الامر اثار ردة فعل اهالي هذه المدينة الثوريين الشديدة و ادي هذا الامر الي ان يتراجع عن فعلته هذه . و بعد القتل الدموي لاهالي مدينة " شيراز " من قبل النظام الشاهي الجائر و ذلك في اليوم الخامس من شهر رمضان الكريم ، و بعد ذلك تم الاعلان عن حظر التجوال في هذه المدينة الثورية و من ثم تم اعتقال الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " و تم حبسه بعد ذلك في العاصمة طهران . و بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران في الثاني و العشرين من شهر بهمن من عام 1357 من السنة الايرانية ( الموافق للحادي عشر من شهر شباط / فبراير من عام 1979 للميلاد ) ، تم انتخاب الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " ممثلا عن اهالي محافظة " فارس " في مجلس خبراء القيادة في ايران و كما انه تم انتخابه من قبل قائد و مؤسس الثورة الاسلامية في ايران سماحة آية الله العظمي الامام سيد روح الله الموسوي الخميني ( قدس الله تعالي سره الشريف ) تحت عنوان امام المسجد الجامع لمدينة " شيراز " . و كما انه تم تعيينه رئيسا للحوزة العلمية في محافظة " فارس " و كما انه بعد انتصار الثورة الاسلامية ، قام الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " باستئناف العمل في مدارس " قوام " و " هاشمية " و " آستانة " العلمية في مدينة " شيراز " و ذلك بعد ان كان النظام الشاهي قام باغلاق هذه المدارس العلمية . و في النهاية و في يوم الجمعة المصادف لليوم العشرين من شهر آذر من عام 1360 الايراني ( الموافق للحادي عشر من شهر كانون الاول / ديسمبر من عام 1981 للميلاد ) ، حينما كان الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " في طريقه الي اقامة صلاة الجمعة في مسجد جامع مدينة " شيراز " ، نال درجة الشهادظ الرفيعة جراء انفجار قنبلة في احدي ازقة مدينة " شيراز " و كانت منظمة " مجاهدي خلق " الارهابية وراء ذلك الانجار و العمل الارهابي . هذا و تجدر الاشارة الي انه تم نشر كتاب " الشاهد العتيق " و الذي تدور احداثه حول قصة حياة و نضال و كفاح الشهيد سماحة آية الله " سيد عبد الحسين دستغيب " من كتابة الكاتب الايراني " علي نور آبادي " في عام 1383 من السنة الايرانية ( الموافق لعام 2004 للميلاد ) في ثلاثة آلاف مجلد و بسعر سبعة آلاف ريال ايراني ( ما يقل عن دولار امريكي واحد ) للمجلد الواحد و ذلك من قبل مركز وثائق الثورة الاسلامية في ايران . نهاية الخبر /
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة