رمز الخبر: 13646
تأريخ النشر: 11 March 2014 - 00:00

كدمات بكعب البندقية علي وجه الشهيد زعيتر وخمس رصاصات

إتخذت قضية إطلاق الرصاص علي قاض أردني من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي طابعا شعبيا وسياسيا في الأردن وسط توقعات بجلسة عاصفة لمجلس النواب مساء الثلاثاء تنتهي بإجراءات جديدة ضد سفارة الكيان الإسرائيلي في عمان.

نويد شاهد نقلا عن العالم : إتخذت قضية إطلاق الرصاص علي قاض أردني من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي طابعا شعبيا وسياسيا في الأردن وسط توقعات بجلسة عاصفة لمجلس النواب مساء الثلاثاء تنتهي بإجراءات جديدة ضد سفارة الكيان الإسرائيلي في عمان. وافادت صحيفة القدس العربي في عددها الصادر الثلاثاء ان تقارير ومعطيات مستجدة كشفت عن بعض خلفيات زيارة القاضي الشاب الدكتور رائد زعيتر للضفة الغربية والتي كانت زيارة خاطفة يفترض أن تمتد لساعات فقط قبل استشهاده علي يد جندي إسرائيلي أطلق عليه خمس رصاصات دفعة. ولم تعلن الجهات الإسرائيلية تفاصيل الحادثة فيما لم تعلن الحكومة الأردنية من جانبها أي تفاصيل حول الموضوع في الوقت الذي اعلن فيه جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه يجري تحقيقا معمقا مع تصريح متسرع عن إطلاق الرصاص علي زعيتر بعدما هاجم الجنود الإسرائيليين بقضيب حديدي. وأعلنت عائلة زعيتر أنها لم تكن تعرف أنه في زيارة لفلسطين المحتلة فيما أعلن جهاز القضاء بأن القاضي الشاب لم يحصل علي إجازة لتنفيذ الزيارة وكان علي رأس عمله قبل استشهاده .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة