خبر کا کوڈ: 378891
تاریخ نشر: 25 August 2014 - 10:04
نويد شاهد: ميں جانتا تها كه دفاع مقدس كے فوٹو گرافر كے پاس عراقي اسارت سے آزاد هونے والوں كي تصويروں كا ايك آرشيو ضرورهوگا اس لئے اس كے پاس پهنچ گيا۔

ميں نے اس سے بات كي اور طے يه پايا كه رهائي پانے والوں كي تصويروں ميں سے ايك فوٹو كا انتخاب كرے اور اس ميں موجود افراد ميں سے كسي ايك كو ڈهونڈا جائے اور اس كے ساته گفتگو كي جائے۔ايك شخص كا انتخاب كيا گيا اور پهر ايك ماه بعد محترم زهرائي نے بتايا كه تصوير والے جوان كي شناخت هوگئي هے۔وه مشهد كا ايك جوان "محسن ارشدي خراساني" هے جو مشهد ائرپورٹ پر كام كرتا هے۔
هم نے اسے اپنے خبار كے دفتر ميں دعوت دي تو بغير كسي منت كے آگيا۔شروع ميں اس نے زياده باتيں كرنے سے انكار كرديا كيونكه وه اسيري كے ايام ياد كركے اپنا مذاق تلخ نهيں كرنا چاهتا هے ليكن جب همارے سوالات كا سلسله شروع اور هم نے اسے اندر سے كهنگالا تو بات سے بات نكلتي گئي اور اسے اتنے واقعات ياد آتے گئے كه اگر ايك هفتے تك بيٹهتے گفتگو كرتے اس كي باتيں ختم نه هوتيں۔
اپني اسيري كي داستان بتاتے هوئے وه كهتا هے: اس رات ميري ڈيوٹي رات 2 بجے تك تهي اس كے بعد ميں آرام كے لئے گويا تو دير تك سويا رها۔جب سو كر اٹها تو خود كو اكيلا پايا۔توپ اور ٹينك كي آواز ميرے كانوں سے ٹكرائي تو هوش اڑ گئے۔دشمن نے حمله كيا تها اور سب پيچهے چلے گئے تهے۔مجهے كافي جگايا گيا ليكن ميں سوتا رها۔ميں كافي وحشت زده تها۔اس علاقه ميں نيا نيا آيا تها اس لئے اور بهي پريشان تها۔ميں باهر نكل كر صحرا كي طرف بهاگا۔كافي دير چلنے كے بعد سڑك پر پهنچا۔دور سے 10۔12 ٹينك نظر آئے ۔ميں نے سمجها اپنے لوگ هيں اس لئے تيزي سے ان كي طرف بهاگا ليكن جب ٹينكوں پر لگے عراقي جهنڈوں كي طرف نظر پڑي تو جس تيزي سے ان كي طرف گيا تها اسي تيزي سے واپس پلٹنے لگا ليكن انهوں نے مجهے ديكه ليا تها فورا ميرے پيروں ميں گولي ماري تو ميں وهيں گرگيا وه مجهے مار دينا چاهتے تهے ليكن ان كے افسر نے منع كيا اور اس طرح ميں اسير كرليا گيا۔۔۔
(جاري)

ميں نے اس سے بات كي اور طے يه پايا كه رهائي پانے والوں كي تصويروں ميں سے ايك فوٹو كا انتخاب كرے اور اس ميں موجود افراد ميں سے كسي ايك كو ڈهونڈا جائے اور اس كے ساته گفتگو كي جائے۔ايك شخص كا انتخاب كيا گيا اور پهر ايك ماه بعد محترم زهرائي نے بتايا كه تصوير والے جوان كي شناخت هوگئي هے۔وه مشهد كا ايك جوان "محسن ارشدي خراساني" هے جو مشهد ائرپورٹ پر كام كرتا هے۔ هم نے اسے اپنے خبار كے دفتر ميں دعوت دي تو بغير كسي منت كے آگيا۔شروع ميں اس نے زياده باتيں كرنے سے انكار كرديا كيونكه وه اسيري كے ايام ياد كركے اپنا مذاق تلخ نهيں كرنا چاهتا هے ليكن جب همارے سوالات كا سلسله شروع اور هم نے اسے اندر سے كهنگالا تو بات سے بات نكلتي گئي اور اسے اتنے واقعات ياد آتے گئے كه اگر ايك هفتے تك بيٹهتے گفتگو كرتے اس كي باتيں ختم نه هوتيں۔ اپني اسيري كي داستان بتاتے هوئے وه كهتا هے: اس رات ميري ڈيوٹي رات 2 بجے تك تهي اس كے بعد ميں آرام كے لئے گويا تو دير تك سويا رها۔جب سو كر اٹها تو خود كو اكيلا پايا۔توپ اور ٹينك كي آواز ميرے كانوں سے ٹكرائي تو هوش اڑ گئے۔دشمن نے حمله كيا تها اور سب پيچهے چلے گئے تهے۔مجهے كافي جگايا گيا ليكن ميں سوتا رها۔ميں كافي وحشت زده تها۔اس علاقه ميں نيا نيا آيا تها اس لئے اور بهي پريشان تها۔ميں باهر نكل كر صحرا كي طرف بهاگا۔كافي دير چلنے كے بعد سڑك پر پهنچا۔دور سے 10۔12 ٹينك نظر آئے ۔ميں نے سمجها اپنے لوگ هيں اس لئے تيزي سے ان كي طرف بهاگا ليكن جب ٹينكوں پر لگے عراقي جهنڈوں كي طرف نظر پڑي تو جس تيزي سے ان كي طرف گيا تها اسي تيزي سے واپس پلٹنے لگا ليكن انهوں نے مجهے ديكه ليا تها فورا ميرے پيروں ميں گولي ماري تو ميں وهيں گرگيا وه مجهے مار دينا چاهتے تهے ليكن ان كے افسر نے منع كيا اور اس طرح ميں اسير كرليا گيا۔۔۔ (جاري)
نام:
ایمیل:
* رائے: