خبر کا کوڈ: 378429
تاریخ نشر: 25 July 2014 - 13:55
رسول الله (ص) كے بعد لوگ دنيا كي محبت ميں اتنے اندهے بهرے هوگئے تهے انهوں نے حضرت علي جيسے عظيم انسان كا حق چهين ليا،وه علي(ع)جس كي كوئي مثال نهيں تهي اور نه هے ان سے مقابله كيا،ان پر ظلم كيا،انهيں ستايا۔اس كا سبب كيا تها۔اس كا سبب يهي دنيا كي محبت تهي جس كو امام برائيوں كي جڑ كهتے هيں۔جب دنيا كے پجاري اور اس سے محبت كرنے والے اقتدار سنبهالتے هيں تو وهي هوتا هے جو آجكل آپ دنيا ميں ديكه رهے هيں۔

امام علي(ع)كي پوري زندگي همارے لئے آئيڈيل هے ليكن اس وقت ميں ان كي خلافت اور حكومت كے زمانے كے بارے ميں كچه باتيں كهنا چاهتا هوں۔جن دنوں حضرت علي(ع)خليفه بنے هيں اور آپ نے حكومت سنبهالي هے ،ان زمانه ميں اور پيغمبر كے زمانه ميں كافي فرق تها۔رسول الله (ص)كے انتقال اور حضرت علي(ع) كي خلافت كے درميان پچيس سال ميں جوواقعات اس وقت كے اسلامي سماج ميں پيش آئے جنهوں نے لوگوں كي فكر اور ان كے مزاج پر بهت گهرا اثر ڈالا تها۔امام علي(ع)نےتقريبا پانچ سال حكومت كي اور ان پانچ سالوں كا ايك ايك دن ياد ركهنے والا اور سيكهنے والا هے۔ان پانچ سالوں ميں امام(ع)كا ايك كام لوگوں كے اخلاق كي تربيت كرنا تها۔ان كے كردار كو ٹهيك كرناتها۔كيونكه لوگوں كي گمراهي ميں بهت بڑا هاته ان كے اخلاق كا هوتا هے۔آج كي طرح اس زمانے كے لوگوں ميں بهي ايك بيماري تهي اور وه تهي دنيا سے ان كي محبت۔امام كي نظر ميں ساري برائيوں كي جڑ يهي تهي۔امام ايك جگه فرمايا: ’’ اَلدّفنيَا رَأسف كفلّف خَطفيئَةف ‘‘دنيا كي محبت سبهي برائيوں كي جڑ هے۔
دنيا هےكيا؟
دنيا اسي عظيم طبيعت كا نام هے جسے خدا نے بنايا هے اور هم انسانوں كو اس سے فائده اٹهانے اوراسے استعمال كرنے كي اجازت دي هے۔هماري عمر،وه چيزيں جن كو هم اپني محنت اور كوشش سے حاصل كرتے هيں۔
بچے،اولاد،پراپرٹي،علم،پاني،هوا،طبيعي ذخائر اور وه ساري چيزيں جو انسان دنيا ميں اور اس كے نيچر ميں ديكهتا هے وه سب دنيا هيں۔كيا يه بري چيزيں هيں؟كيا اسلام ان كا مخالف هے؟كچه آيتيں اور حديثيں كهتي هيں يه دنيا تمهارے لئے بنائي گئي هے ،اس سے فائده اٹهاو،اسےا ستعمال كرو ’’ خَلَقَ لَكفم مَّا ففي الأَرْضف جَمفيعًا ‘‘زمين پر جو بهي هے وه تمهارے لئے بنايا گيا هے۔ يه دنيا تمهاري هے ۔اسے بناو ،اس سے فائده اٹهاو۔ ’’ اَلدّفنيَا مَزرَعَةف الآخفرَةف ‘‘دنيا آخرت كاكهيت هے۔’’اَلدّفنيَا مَتجَرف عفبَادفاللَّهف‘‘دنيا الله كے بندوں كے لئے تجارت كرنے كي جگه هے۔ليكن كچه ايسي بهي آيتيں اور حديثيں هيں جن ميں دنيا كي برائي كي گئي هے۔ دنيا كو ’’برائيوں كي جڑ‘‘ وغيره كها گيا هے۔دنيا كے بارے ميں يه دو طرح كي باتيں كيوں كي گئي هيں؟ ان كو كيسے جمع كيا جا سكتا هے؟اس كا جواب يه هے كه خدا نے يه دنيا اسي لئے بنائي هے تاكه انسان اس ميں رهے اور اس سے فائده اٹهائے ،اسے استعمال كرے اور اچهي زندگي جئے ليكن اسے كهلي چهوٹ نهيں دي گئي هے كه جو چاهے جس طرح چاهے استعمال كرے بلكه اس كے كچه قاعدے قانون بنائےا اور بتائے گئے هيں اور انسان سے كها گيا هے كه ان كو سامنے ركهتے هوئے دنيا سے فائده اٹهائے۔ اتنا هي استعمال كرے جتنا اس كي ضرورت هے۔اتنا هي لے جتنا اس كا حق هے،اس دنيا ميں اتنا نه كهو جائے كه خدا هي كو بهول جائے۔دل ميں دنيا كي محبت نه بسا لے كيونكه جب دل ميں كسي كي چاهت اور اس كي محبت بس جاتي هے تو انسان اسے حاصل كرنے كے لئے كچه بهي كربيٹهتا هے۔’’ حفبّف الشَّي ءف يفعمفي وَ يفصفمّ ‘‘كسي چيز كي محبت انسان كو اندها اور بهره بناديتي هے۔اس سے معلوم هوتا هے كه خود دنيا كوئي بري چيز نهيں هے اورا سلام نے اس سے روكا نهيں هے بلكه اس كي محبت ميں ڈوب جانا۔اپني دنيا كے لئے دوسروں كي دنيا خراب كرنا ،حد سے آگےبڑهنا اس سے روكا گيا هے اور اسي كو امام علي(ع)نے برائيوں كي جڑ كها هے۔
دنيا كا فتنه
رسول الله (ص) كے بعد لوگ دنيا كي محبت ميں اتنے اندهے بهرے هوگئے تهے انهوں نے حضرت علي جيسے عظيم انسان كا حق چهين ليا،وه علي(ع)جس كي كوئي مثال نهيں تهي اور نه هے ان سے مقابله كيا،ان پر ظلم كيا،انهيں ستايا۔اس كا سبب كيا تها۔اس كا سبب يهي دنيا كي محبت تهي جس كو امام برائيوں كي جڑ كهتے هيں۔جب دنيا كے پجاري اور اس سے محبت كرنے والے اقتدار سنبهالتے هيں تو وهي هوتا هے جو آجكل آپ دنيا ميں ديكه رهے هيں۔يعني دوسروں پر ظلم كرتے هيں،ان كا حق نهيں ديتے،اپنے فائدے كے لئے فتنے كرتے هيں،جهوٹے پروپيگنڈے، جنگيں،لڑائياں ،ايك دوسرے كے خلاف گندي سياست يه سب اسي دنيا كي محبت كا نتيجه هے۔جب دنيا حاصل كرنے كے لئے فتنے هوتے هيں تو سب اس كي لپيٹ ميں آتے هيں۔اچهے بهي برے بهي۔وه لوگ بهي جو دنيا كے پيچهے هيں اور وه سيدهے سادهے لوگ بهي جنهيں دنيا والوں كے شيطاني كارناموں كا كچه پته هي نهيں هوتا۔دنيا كا فتنه اس دهويں يا كفهرے كي طرح هوتا هے جس ميں انسان دو ميٹر دور كي چيز كو بهي ديكه نهيں پاتا۔جب سماج ميں ايسا هوجائے يعني اس طرح كا فتنه كهڑا هوجائے تو اچهے اچهے لوگ بهٹك جاتے هيں۔اسي لئے دنيا كو برائيوں كي جڑ بتايا هے۔
نهج البلاغه ميں جگه جگه آپ كو ملے گا كه امام نے دنيا سے دور رهنے،اس سے بچنے ،اس سے دل نه لگانے ،زهد اپنانے اور دنيا كو طلاق دينے كي بات كي هے اور كها جا سكتا هے كه امام (ع)نے نهج البلاغه ميں جس موضوع پر سب سے زياده بات كي هے وه يهي هے۔البته امام نے خود دنيا كي برائي نهيں كي هے بلكه اس كي محبت كے جال ميں پهنس جانے سے روكا هے۔خود امام نے دنيا سے اتنا فائده اٹهايا هے جتنا ايك مومن كو اٹهانا چاهيے۔آپ امام كي زندگي اور ان كي سيرت كو پڑهيں آپ كو معلوم هوگا كه امام كهيتوں ميں كام كرتے تهے،باغ لگاتے تهے،كنويں كهودتے تهے،محنت مزدوري كرتے تهے يه سب كرتے تهے ليكن خدا كے لئے ،لوگوں كي خدمت كے لئے،ان كو دنيا سے كوئي ايسي چاهت نهيں تهي كه اس كے لئے انساني اور اسلامي حدود كو پار كرجاتے۔اور چونكه وه دنيا كو بهت اچهي طرح جان اور سمجه چكے تهے،اس كے دهوكه كو ديكه چكے تهے اس لئے دوسروں كو هوشيار كرتے تهے كه اس كے جال ميں نه پهسنا يه تمهيں برباد كر كے چهوڑے گي۔دنيا كي برائيوں سے بچنے كا راسته بهي امام نے نهج البلاغه ميں بتايا هے۔اور وه هے تقوا۔امام فرماتے هيں:’’ عَظفمَ الخَالفقف ففي أَنففسفهفم فَصَغفرَ مَا دفونَهف ففي أَعيفنفهفم‘‘خدا ان كي نظر ميں اتنا بڑا اور عظيم هے كه اس كے علاوه ساري چهوٹي هيں انهيں چهوٹي معلوم هوتي هيں۔وه اس دنيا كو،دنيا كي دهن دولت كو،دنيوي مقامات كو،اس چمك دمك كو، لطف اندوز چيزوں كو بالكل چهوٹا سمجهتے هيں۔يه تقوے كي خاصيت هے۔ جس كے اندر بهي تقوا هوتا هے وه دنيا كو زياده اهميت نهيں ديتا۔ايسا نهيں هے كه دنيا سے دور بهاگتا هو بلكه اس سے بس اتنا هي ليتا هے جتنا اس كي ضرورت اور حق هوتا هے۔
بيماري كا علاج
دنيا كي محبت ايك بيماري هے هميں اس كا علاج كرنا چاهيے۔اس بيماري كے علاج كے لئے يه راتيں ايك اچها موقع هيں۔اور علاج بهي انهي دعاوہوں ،قرآن كي تلاوت،توبه و استغفار،الله كي ياد كے ذريعه هوسكتا هے۔جوانوں كو ميري نصيحت اور ميرا يه پيغام هے كه ان دعاوہوں كو ترجمه كے ساته پڑهيں،انهيں سمجهيں ۔اگر كوئي دعا ئيں نهيں پڑه سكتا تو اپني زبا ن ميں خدا سے دعا كرے ،اس سے باتيں كرے ۔يهي هماري اس بيماري كا علاج كريں گي جو دوسري سبهي بيماريوں كي جڑ هے۔

امام علي(ع)كي پوري زندگي همارے لئے آئيڈيل هے ليكن اس وقت ميں ان كي خلافت اور حكومت كے زمانے كے بارے ميں كچه باتيں كهنا چاهتا هوں۔جن دنوں حضرت علي(ع)خليفه بنے هيں اور آپ نے حكومت سنبهالي هے ،ان زمانه ميں اور پيغمبر كے زمانه ميں كافي فرق تها۔رسول الله (ص)كے انتقال اور حضرت علي(ع) كي خلافت كے درميان پچيس سال ميں جوواقعات اس وقت كے اسلامي سماج ميں پيش آئے جنهوں نے لوگوں كي فكر اور ان كے مزاج پر بهت گهرا اثر ڈالا تها۔امام علي(ع)نےتقريبا پانچ سال حكومت كي اور ان پانچ سالوں كا ايك ايك دن ياد ركهنے والا اور سيكهنے والا هے۔ان پانچ سالوں ميں امام(ع)كا ايك كام لوگوں كے اخلاق كي تربيت كرنا تها۔ان كے كردار كو ٹهيك كرناتها۔كيونكه لوگوں كي گمراهي ميں بهت بڑا هاته ان كے اخلاق كا هوتا هے۔آج كي طرح اس زمانے كے لوگوں ميں بهي ايك بيماري تهي اور وه تهي دنيا سے ان كي محبت۔امام كي نظر ميں ساري برائيوں كي جڑ يهي تهي۔امام ايك جگه فرمايا: ’’ اَلدّفنيَا رَأسف كفلّف خَطفيئَةف ‘‘دنيا كي محبت سبهي برائيوں كي جڑ هے۔ دنيا هےكيا؟ دنيا اسي عظيم طبيعت كا نام هے جسے خدا نے بنايا هے اور هم انسانوں كو اس سے فائده اٹهانے اوراسے استعمال كرنے كي اجازت دي هے۔هماري عمر،وه چيزيں جن كو هم اپني محنت اور كوشش سے حاصل كرتے هيں۔ بچے،اولاد،پراپرٹي،علم،پاني،هوا،طبيعي ذخائر اور وه ساري چيزيں جو انسان دنيا ميں اور اس كے نيچر ميں ديكهتا هے وه سب دنيا هيں۔كيا يه بري چيزيں هيں؟كيا اسلام ان كا مخالف هے؟كچه آيتيں اور حديثيں كهتي هيں يه دنيا تمهارے لئے بنائي گئي هے ،اس سے فائده اٹهاو،اسےا ستعمال كرو ’’ خَلَقَ لَكفم مَّا ففي الأَرْضف جَمفيعًا ‘‘زمين پر جو بهي هے وه تمهارے لئے بنايا گيا هے۔ يه دنيا تمهاري هے ۔اسے بناو ،اس سے فائده اٹهاو۔ ’’ اَلدّفنيَا مَزرَعَةف الآخفرَةف ‘‘دنيا آخرت كاكهيت هے۔’’اَلدّفنيَا مَتجَرف عفبَادفاللَّهف‘‘دنيا الله كے بندوں كے لئے تجارت كرنے كي جگه هے۔ليكن كچه ايسي بهي آيتيں اور حديثيں هيں جن ميں دنيا كي برائي كي گئي هے۔ دنيا كو ’’برائيوں كي جڑ‘‘ وغيره كها گيا هے۔دنيا كے بارے ميں يه دو طرح كي باتيں كيوں كي گئي هيں؟ ان كو كيسے جمع كيا جا سكتا هے؟اس كا جواب يه هے كه خدا نے يه دنيا اسي لئے بنائي هے تاكه انسان اس ميں رهے اور اس سے فائده اٹهائے ،اسے استعمال كرے اور اچهي زندگي جئے ليكن اسے كهلي چهوٹ نهيں دي گئي هے كه جو چاهے جس طرح چاهے استعمال كرے بلكه اس كے كچه قاعدے قانون بنائےا اور بتائے گئے هيں اور انسان سے كها گيا هے كه ان كو سامنے ركهتے هوئے دنيا سے فائده اٹهائے۔ اتنا هي استعمال كرے جتنا اس كي ضرورت هے۔اتنا هي لے جتنا اس كا حق هے،اس دنيا ميں اتنا نه كهو جائے كه خدا هي كو بهول جائے۔دل ميں دنيا كي محبت نه بسا لے كيونكه جب دل ميں كسي كي چاهت اور اس كي محبت بس جاتي هے تو انسان اسے حاصل كرنے كے لئے كچه بهي كربيٹهتا هے۔’’ حفبّف الشَّي ءف يفعمفي وَ يفصفمّ ‘‘كسي چيز كي محبت انسان كو اندها اور بهره بناديتي هے۔اس سے معلوم هوتا هے كه خود دنيا كوئي بري چيز نهيں هے اورا سلام نے اس سے روكا نهيں هے بلكه اس كي محبت ميں ڈوب جانا۔اپني دنيا كے لئے دوسروں كي دنيا خراب كرنا ،حد سے آگےبڑهنا اس سے روكا گيا هے اور اسي كو امام علي(ع)نے برائيوں كي جڑ كها هے۔ دنيا كا فتنه رسول الله (ص) كے بعد لوگ دنيا كي محبت ميں اتنے اندهے بهرے هوگئے تهے انهوں نے حضرت علي جيسے عظيم انسان كا حق چهين ليا،وه علي(ع)جس كي كوئي مثال نهيں تهي اور نه هے ان سے مقابله كيا،ان پر ظلم كيا،انهيں ستايا۔اس كا سبب كيا تها۔اس كا سبب يهي دنيا كي محبت تهي جس كو امام برائيوں كي جڑ كهتے هيں۔جب دنيا كے پجاري اور اس سے محبت كرنے والے اقتدار سنبهالتے هيں تو وهي هوتا هے جو آجكل آپ دنيا ميں ديكه رهے هيں۔يعني دوسروں پر ظلم كرتے هيں،ان كا حق نهيں ديتے،اپنے فائدے كے لئے فتنے كرتے هيں،جهوٹے پروپيگنڈے، جنگيں،لڑائياں ،ايك دوسرے كے خلاف گندي سياست يه سب اسي دنيا كي محبت كا نتيجه هے۔جب دنيا حاصل كرنے كے لئے فتنے هوتے هيں تو سب اس كي لپيٹ ميں آتے هيں۔اچهے بهي برے بهي۔وه لوگ بهي جو دنيا كے پيچهے هيں اور وه سيدهے سادهے لوگ بهي جنهيں دنيا والوں كے شيطاني كارناموں كا كچه پته هي نهيں هوتا۔دنيا كا فتنه اس دهويں يا كفهرے كي طرح هوتا هے جس ميں انسان دو ميٹر دور كي چيز كو بهي ديكه نهيں پاتا۔جب سماج ميں ايسا هوجائے يعني اس طرح كا فتنه كهڑا هوجائے تو اچهے اچهے لوگ بهٹك جاتے هيں۔اسي لئے دنيا كو برائيوں كي جڑ بتايا هے۔ نهج البلاغه ميں جگه جگه آپ كو ملے گا كه امام نے دنيا سے دور رهنے،اس سے بچنے ،اس سے دل نه لگانے ،زهد اپنانے اور دنيا كو طلاق دينے كي بات كي هے اور كها جا سكتا هے كه امام (ع)نے نهج البلاغه ميں جس موضوع پر سب سے زياده بات كي هے وه يهي هے۔البته امام نے خود دنيا كي برائي نهيں كي هے بلكه اس كي محبت كے جال ميں پهنس جانے سے روكا هے۔خود امام نے دنيا سے اتنا فائده اٹهايا هے جتنا ايك مومن كو اٹهانا چاهيے۔آپ امام كي زندگي اور ان كي سيرت كو پڑهيں آپ كو معلوم هوگا كه امام كهيتوں ميں كام كرتے تهے،باغ لگاتے تهے،كنويں كهودتے تهے،محنت مزدوري كرتے تهے يه سب كرتے تهے ليكن خدا كے لئے ،لوگوں كي خدمت كے لئے،ان كو دنيا سے كوئي ايسي چاهت نهيں تهي كه اس كے لئے انساني اور اسلامي حدود كو پار كرجاتے۔اور چونكه وه دنيا كو بهت اچهي طرح جان اور سمجه چكے تهے،اس كے دهوكه كو ديكه چكے تهے اس لئے دوسروں كو هوشيار كرتے تهے كه اس كے جال ميں نه پهسنا يه تمهيں برباد كر كے چهوڑے گي۔دنيا كي برائيوں سے بچنے كا راسته بهي امام نے نهج البلاغه ميں بتايا هے۔اور وه هے تقوا۔امام فرماتے هيں:’’ عَظفمَ الخَالفقف ففي أَنففسفهفم فَصَغفرَ مَا دفونَهف ففي أَعيفنفهفم‘‘خدا ان كي نظر ميں اتنا بڑا اور عظيم هے كه اس كے علاوه ساري چهوٹي هيں انهيں چهوٹي معلوم هوتي هيں۔وه اس دنيا كو،دنيا كي دهن دولت كو،دنيوي مقامات كو،اس چمك دمك كو، لطف اندوز چيزوں كو بالكل چهوٹا سمجهتے هيں۔يه تقوے كي خاصيت هے۔ جس كے اندر بهي تقوا هوتا هے وه دنيا كو زياده اهميت نهيں ديتا۔ايسا نهيں هے كه دنيا سے دور بهاگتا هو بلكه اس سے بس اتنا هي ليتا هے جتنا اس كي ضرورت اور حق هوتا هے۔ بيماري كا علاج دنيا كي محبت ايك بيماري هے هميں اس كا علاج كرنا چاهيے۔اس بيماري كے علاج كے لئے يه راتيں ايك اچها موقع هيں۔اور علاج بهي انهي دعاوہوں ،قرآن كي تلاوت،توبه و استغفار،الله كي ياد كے ذريعه هوسكتا هے۔جوانوں كو ميري نصيحت اور ميرا يه پيغام هے كه ان دعاوہوں كو ترجمه كے ساته پڑهيں،انهيں سمجهيں ۔اگر كوئي دعا ئيں نهيں پڑه سكتا تو اپني زبا ن ميں خدا سے دعا كرے ،اس سے باتيں كرے ۔يهي هماري اس بيماري كا علاج كريں گي جو دوسري سبهي بيماريوں كي جڑ هے۔
نام:
ایمیل:
* رائے: