خبر کا کوڈ: 378408
تاریخ نشر: 23 July 2014 - 20:29
صبر يعني ڈٹے رهنا،جمے رهنا اور صلاۃ يعني خدا كي ياد۔انسان اسي وقت حق پر جما رهے گا جب وه خدا كو ياد ركهے گا،اگر اس نے خدا كو بهلا ديا تو اس كے قدم لڑكهڑا جائيں گے۔ ليكن اگر خدا كو ياد ركها تو هر ميدان ميں ڈٹا رهے گا،جما رهے گا اور آگے بڑهتا رهے گا ،كسي بهي ميدان ميں ركے گا نهيں اور نه هي شكست كهائےگا بلكه انسانيت اور روحانيت كي اس چوٹي پر پهنچے گا جهاں اسے پهنچنا هے

قرآن مجيد كي دو آيتوں ميں’’افستَعينفوا بفالصّبرف وَ الصّلٰوةف‘‘ آيا هے يعني صبر اور نماز كے ذريعه الله سے مدد مانگئے۔ ايك جگه اهل كتاب (عيسائي،يهودي وغيره)سے كها گيا هے:’’’’افستَعينفوا بفالصّبرف وَ الصّلٰوةف وَ إفنّهَا لَكَبفيرَةً إفلَّا عفليٰ الخَاشفعفينَ‘‘ اور ايك جگه مومنين سے كها گيا هے: ’’ يَا أَيّفهَا الَّذفينَ آمَنفوا افستَعينفوا بفالصّبرف وَ الصّلٰوةف إفنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابفرفينَ‘‘ ان دو آيتوں ميں ايك تو صبر اور نمازكي اهميت بيان كي گئي هے۔اور دوسرے نماز اور صبر كا آپسي تعلق بيان كيا جارها هے كه ان دونوں كا ايك دوسرے كے ساته گهرا تعلق هے۔اس دوسري آيت سے پهلے ’’فَاذكفرفونفي اَذكفرفكفم وَ اشكفرفوا لفي وَ لَا تَكففرفونَ‘‘ آيا هے يعني تم مجهے ياد ركهو ميں تمهيں ياد ركهوں گا اور ميرا شكر كرو اور كفر نه كرو۔يعني ذكر اور شكر كي بات كي گئي هے۔ اس كے بعد جهاد كي بات كي گئي هے ’’وَ لَا تَقفولفوا لفمَن يّفقتَل ففي سَبفيلف اللَّهف اَموَات بَل أَحيَاء وَ لٰكفن لَا تَشعفرفونَ‘‘جو لوگ خدا كے لئے قتل كئے گئے انهيں مرا هوا نه كهنا ،وه زنده هيں اور خدا كي جانب سے رزق پاتے هيں ليكن يه بات تمهاري سمجه سے باهر هے۔ اس كے بعد كي آيت :’’وَ لَنَبلفوَنَّكفم بفشَي ءف مفنَ الخَوفف وَ الجفوعف وَ نَقصف مّفنَ الاَموَالف وَ الاَنففسف وَ الثَّمَرَاتف وَ بَشّفرف الصَّابفرفينَ‘‘ اور هميں تمهيں ڈر،بهوك،مال كي كمي،انسانوں كي كمي،پهلوں كي كمي كے ذريعه آزمائيں گے اور صبر كرنے والوں كو خوشخبري ديجئے۔ ’’اَلَّذفينَ إفذَا أَصَابَتهفم مفصفيبَةف قَالفوا إفنَّا لفلَّهف وَ إفنَّا إفلَيهف رَاجفعفونَ‘‘ جب ان پر كوئي مصيبت پڑتي هے تو صبر كرتے هيں اور كهتے هيں هم الله كے لئے هيں اور هميں لوٹ كر اسي كي طرف جانا هے۔’’ افولٰئفكَ عَلَيهفم صَلَوَاتف مّفن رَّبّفهفم وَ رَحمَة‘‘انهيں لوگوں پر خدا كا درود اور اس كي رحمت هے۔ان آيتوں سے صبر اور نماز كے درميان تعلق كا بهي پته چلتا هے۔
صبر اور صلاۃ كا تعلق
ان آيتوں ميں ’’صلٰوة‘‘كا مطلب صرف نماز نهيں هے بلكه خدا كي ياد،اس سے دل لگانا،اس كے ساته كرنا هے۔ اور صبر يعني جمے رهنا ،ڈٹے رهنا۔ صبر كے بارے ميں قرآن مجيد ايك آيت هے : ’’ وَ اصبفر وَ مَا صَبرفكَ إفلَّا بفاللَّهف‘‘ يعني صبر كرو ،جمے رهو اور جان لو كه الله كي نصرت كے بغير تم صبر نهيں كرسكتے هو۔اب ديكهيں صبر اور صلاۃ ميں كيا تعلق هے؟ صبر يعني ڈٹے رهنا،جمے رهنا اور صلاۃ يعني خدا كي ياد۔انسان اسي وقت حق پر جما رهے گا جب وه خدا كو ياد ركهے گا،اگر اس نے خدا كو بهلا ديا تو اس كے قدم لڑكهڑا جائيں گے۔ ليكن اگر خدا كو ياد ركها تو هر ميدان ميں ڈٹا رهے گا،جما رهے گا اور آگے بڑهتا رهے گا ،كسي بهي ميدان ميں ركے گا نهيں اور نه هي شكست كهائےگا بلكه انسانيت اور روحانيت كي اس چوٹي پر پهنچے گا جهاں اسے پهنچنا هے۔
اگر صبر نه هو؟
جب دو فوجيں جنگ كے ميدان ميں ايك دوسرے سے لڑتي هيں تو فتحياب وهي هوتي هے جو آخر تك ڈٹي رهے۔صبر كرتي رهے ليكن جس كا صبر ختم هوجائے وه شكست كهاجاتي هے كيونكه يهاں كاميابي اور ناكامي كا انحصار اس پر هے كه كون ميدان ميں جما رهتا هے۔زندگي كے هر ميدان ميں ايسا هي هے اور يهي اصول نافذ هوتا هے ۔زندگي ميں بهت سي مشكلات اور ركاوٹيں آتي هيں جو اس سے لڑتي هيں اور انسان ان سے لڑتا هے ،اگر انسان ان سے لڑتا رهے،همت نه هارے،جما رهے تو ايك دن ركاوٹيں ختم هوجائيں گي ،سختياں هار مان ليں گي اور انسان جيت جائے گا ليكن اگر انسان نے صبر سے كام نه ليا تو مشكلات اس كي كمر توڑ ديں گي۔ قرآن مجيد ميں كها گيا هے ’’حزب الله‘‘ الله كا گروه ،الله كي فوج كامياب هے۔ يا كها گيا هے ’’عبادالله‘‘ الله كے بندے كامياب هيں ۔يه كامياب كس طرح هوتے هيں ؟ يه اس لئے كامياب هوتے هيں كيونكه يه الله كے راستے په هوتے هيں۔اسے ياد كرتے رهتے هيں،اس كا ذكر كرتے هيں۔اگر يه ايسا نه كريں تو كسي بهي ميدان ميں قدم جما نهيں سكتے جس كا اثر يه هوگا كه ان كي جيت نهيں هوگي۔ يه نماز،يه روزه،يه دعائيں،يه عبادتيں،يه رمضان المبارك اس لئے هے تاكه انسان اپنے دل ميں خدا كي ياد بسائے اور دل كو اتنا مضبوط كرلے كه كسي بهي ميدان ميں ناكام نه هو۔
صبر كي قسميں
صبر كے بارے ميں بهت سي حديثوں ميں آيا هے كه صبر تين طرح كا هوتا هے: خدا كي اطاعت ميں صبر،گناه ميں صبر اور مصيبت ميں صبر۔اطاعت ميں صبر كا مطلب يه هے كه جب آپ كو كوئي واجب كام كرنا هو ،جب كوئي ضروري كام كرنا هو آپ اس سے بور نه هوں،تهك نه جائيں،آپ كے اندر سستي نه آجائے ۔ايك دعا لمبي هے،ايك نماز لمبي هے انسان يه سوچ كر تهك نه جائے بلكه جو خدا نے كها هے وه كرے چاهے وه كم هويا زياد،اس ميں كم ٹائم لگتا هو يا زياده۔روزه ركه رها هے تو اس سے تهك نه جائے،قرآن كي تلاوت سے خسته نه هوجائے،عبادت سے اس كا دل اچاٹ نه هوجائے۔يه هے اطاعت ميں صبر۔
گناه پر صبر يعني گناه سے خود كو روكے۔وه آساني سے گناه كرسكتا هو ،سب كچه تيار هو ،كوئي روكنے والا بهي نه هو ليكن رك جائے،گناه كي طرف نه بڑهے،دل ميں جو بري خواهش ابهري هے اسے جهڑك دے۔جواني كي امنگيں دل ميں كروٹيں لينے لگيں اور انسان كا من اسے عفت كے منافي كوئي كام كرنے كو كهے۔كسي جگه سے غلط طريقے سے پيسه مل رها هو ،رشوت دے كر كسي غريب كي جگه اچهي نوكري مل رهي هو،جهوٹ ،دهوكے اور مكاري سے بڑا بننے كا چانس هو ان چيزوں ميں انسان خود كو روك لے اور ان كي طرف نه بڑهے يه گناهوں ميں صبر هے۔مصيبت ميں صبر يه هے كه زندگي ميں جو سختياں هيں،حادثات هيں ،جان سے زياده كوئي پيارا دنيا سے چل بسے،انسان سخت بيمار هوجائے،پيسے كي كمي هوجائے يا اس طرح كي كوئي بهي مصيبت آئے تو انسان همت نه هارے ،يه نه سوچنے لگے كه اس كي دنيا برباد هوگئي بلكه صبر كرے،خود كو سنبهالے ،الله سے مدد مانگے۔
ان ميں هر ايك صبر ضروري هے اور صبر كرنے والے پر خدا كي رحمت هوتي هے يعني خدا اسے اكيلا نهيں چهوڑتا بلكه اس كي مددكرتا هے۔’’ افولٰئفكَ عَلَيهفم صَلَوَاتف مّفن رَّبّفهفم وَ رَحمَة‘‘انهيں لوگوں پر خدا كا درود اور اس كي رحمت هے۔

قرآن مجيد كي دو آيتوں ميں’’افستَعينفوا بفالصّبرف وَ الصّلٰوةف‘‘ آيا هے يعني صبر اور نماز كے ذريعه الله سے مدد مانگئے۔ ايك جگه اهل كتاب (عيسائي،يهودي وغيره)سے كها گيا هے:’’’’افستَعينفوا بفالصّبرف وَ الصّلٰوةف وَ إفنّهَا لَكَبفيرَةً إفلَّا عفليٰ الخَاشفعفينَ‘‘ اور ايك جگه مومنين سے كها گيا هے: ’’ يَا أَيّفهَا الَّذفينَ آمَنفوا افستَعينفوا بفالصّبرف وَ الصّلٰوةف إفنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابفرفينَ‘‘ ان دو آيتوں ميں ايك تو صبر اور نمازكي اهميت بيان كي گئي هے۔اور دوسرے نماز اور صبر كا آپسي تعلق بيان كيا جارها هے كه ان دونوں كا ايك دوسرے كے ساته گهرا تعلق هے۔اس دوسري آيت سے پهلے ’’فَاذكفرفونفي اَذكفرفكفم وَ اشكفرفوا لفي وَ لَا تَكففرفونَ‘‘ آيا هے يعني تم مجهے ياد ركهو ميں تمهيں ياد ركهوں گا اور ميرا شكر كرو اور كفر نه كرو۔يعني ذكر اور شكر كي بات كي گئي هے۔ اس كے بعد جهاد كي بات كي گئي هے ’’وَ لَا تَقفولفوا لفمَن يّفقتَل ففي سَبفيلف اللَّهف اَموَات بَل أَحيَاء وَ لٰكفن لَا تَشعفرفونَ‘‘جو لوگ خدا كے لئے قتل كئے گئے انهيں مرا هوا نه كهنا ،وه زنده هيں اور خدا كي جانب سے رزق پاتے هيں ليكن يه بات تمهاري سمجه سے باهر هے۔ اس كے بعد كي آيت :’’وَ لَنَبلفوَنَّكفم بفشَي ءف مفنَ الخَوفف وَ الجفوعف وَ نَقصف مّفنَ الاَموَالف وَ الاَنففسف وَ الثَّمَرَاتف وَ بَشّفرف الصَّابفرفينَ‘‘ اور هميں تمهيں ڈر،بهوك،مال كي كمي،انسانوں كي كمي،پهلوں كي كمي كے ذريعه آزمائيں گے اور صبر كرنے والوں كو خوشخبري ديجئے۔ ’’اَلَّذفينَ إفذَا أَصَابَتهفم مفصفيبَةف قَالفوا إفنَّا لفلَّهف وَ إفنَّا إفلَيهف رَاجفعفونَ‘‘ جب ان پر كوئي مصيبت پڑتي هے تو صبر كرتے هيں اور كهتے هيں هم الله كے لئے هيں اور هميں لوٹ كر اسي كي طرف جانا هے۔’’ افولٰئفكَ عَلَيهفم صَلَوَاتف مّفن رَّبّفهفم وَ رَحمَة‘‘انهيں لوگوں پر خدا كا درود اور اس كي رحمت هے۔ان آيتوں سے صبر اور نماز كے درميان تعلق كا بهي پته چلتا هے۔ صبر اور صلاۃ كا تعلق ان آيتوں ميں ’’صلٰوة‘‘كا مطلب صرف نماز نهيں هے بلكه خدا كي ياد،اس سے دل لگانا،اس كے ساته كرنا هے۔ اور صبر يعني جمے رهنا ،ڈٹے رهنا۔ صبر كے بارے ميں قرآن مجيد ايك آيت هے : ’’ وَ اصبفر وَ مَا صَبرفكَ إفلَّا بفاللَّهف‘‘ يعني صبر كرو ،جمے رهو اور جان لو كه الله كي نصرت كے بغير تم صبر نهيں كرسكتے هو۔اب ديكهيں صبر اور صلاۃ ميں كيا تعلق هے؟ صبر يعني ڈٹے رهنا،جمے رهنا اور صلاۃ يعني خدا كي ياد۔انسان اسي وقت حق پر جما رهے گا جب وه خدا كو ياد ركهے گا،اگر اس نے خدا كو بهلا ديا تو اس كے قدم لڑكهڑا جائيں گے۔ ليكن اگر خدا كو ياد ركها تو هر ميدان ميں ڈٹا رهے گا،جما رهے گا اور آگے بڑهتا رهے گا ،كسي بهي ميدان ميں ركے گا نهيں اور نه هي شكست كهائےگا بلكه انسانيت اور روحانيت كي اس چوٹي پر پهنچے گا جهاں اسے پهنچنا هے۔ اگر صبر نه هو؟ جب دو فوجيں جنگ كے ميدان ميں ايك دوسرے سے لڑتي هيں تو فتحياب وهي هوتي هے جو آخر تك ڈٹي رهے۔صبر كرتي رهے ليكن جس كا صبر ختم هوجائے وه شكست كهاجاتي هے كيونكه يهاں كاميابي اور ناكامي كا انحصار اس پر هے كه كون ميدان ميں جما رهتا هے۔زندگي كے هر ميدان ميں ايسا هي هے اور يهي اصول نافذ هوتا هے ۔زندگي ميں بهت سي مشكلات اور ركاوٹيں آتي هيں جو اس سے لڑتي هيں اور انسان ان سے لڑتا هے ،اگر انسان ان سے لڑتا رهے،همت نه هارے،جما رهے تو ايك دن ركاوٹيں ختم هوجائيں گي ،سختياں هار مان ليں گي اور انسان جيت جائے گا ليكن اگر انسان نے صبر سے كام نه ليا تو مشكلات اس كي كمر توڑ ديں گي۔ قرآن مجيد ميں كها گيا هے ’’حزب الله‘‘ الله كا گروه ،الله كي فوج كامياب هے۔ يا كها گيا هے ’’عبادالله‘‘ الله كے بندے كامياب هيں ۔يه كامياب كس طرح هوتے هيں ؟ يه اس لئے كامياب هوتے هيں كيونكه يه الله كے راستے په هوتے هيں۔اسے ياد كرتے رهتے هيں،اس كا ذكر كرتے هيں۔اگر يه ايسا نه كريں تو كسي بهي ميدان ميں قدم جما نهيں سكتے جس كا اثر يه هوگا كه ان كي جيت نهيں هوگي۔ يه نماز،يه روزه،يه دعائيں،يه عبادتيں،يه رمضان المبارك اس لئے هے تاكه انسان اپنے دل ميں خدا كي ياد بسائے اور دل كو اتنا مضبوط كرلے كه كسي بهي ميدان ميں ناكام نه هو۔ صبر كي قسميں صبر كے بارے ميں بهت سي حديثوں ميں آيا هے كه صبر تين طرح كا هوتا هے: خدا كي اطاعت ميں صبر،گناه ميں صبر اور مصيبت ميں صبر۔اطاعت ميں صبر كا مطلب يه هے كه جب آپ كو كوئي واجب كام كرنا هو ،جب كوئي ضروري كام كرنا هو آپ اس سے بور نه هوں،تهك نه جائيں،آپ كے اندر سستي نه آجائے ۔ايك دعا لمبي هے،ايك نماز لمبي هے انسان يه سوچ كر تهك نه جائے بلكه جو خدا نے كها هے وه كرے چاهے وه كم هويا زياد،اس ميں كم ٹائم لگتا هو يا زياده۔روزه ركه رها هے تو اس سے تهك نه جائے،قرآن كي تلاوت سے خسته نه هوجائے،عبادت سے اس كا دل اچاٹ نه هوجائے۔يه هے اطاعت ميں صبر۔ گناه پر صبر يعني گناه سے خود كو روكے۔وه آساني سے گناه كرسكتا هو ،سب كچه تيار هو ،كوئي روكنے والا بهي نه هو ليكن رك جائے،گناه كي طرف نه بڑهے،دل ميں جو بري خواهش ابهري هے اسے جهڑك دے۔جواني كي امنگيں دل ميں كروٹيں لينے لگيں اور انسان كا من اسے عفت كے منافي كوئي كام كرنے كو كهے۔كسي جگه سے غلط طريقے سے پيسه مل رها هو ،رشوت دے كر كسي غريب كي جگه اچهي نوكري مل رهي هو،جهوٹ ،دهوكے اور مكاري سے بڑا بننے كا چانس هو ان چيزوں ميں انسان خود كو روك لے اور ان كي طرف نه بڑهے يه گناهوں ميں صبر هے۔مصيبت ميں صبر يه هے كه زندگي ميں جو سختياں هيں،حادثات هيں ،جان سے زياده كوئي پيارا دنيا سے چل بسے،انسان سخت بيمار هوجائے،پيسے كي كمي هوجائے يا اس طرح كي كوئي بهي مصيبت آئے تو انسان همت نه هارے ،يه نه سوچنے لگے كه اس كي دنيا برباد هوگئي بلكه صبر كرے،خود كو سنبهالے ،الله سے مدد مانگے۔ ان ميں هر ايك صبر ضروري هے اور صبر كرنے والے پر خدا كي رحمت هوتي هے يعني خدا اسے اكيلا نهيں چهوڑتا بلكه اس كي مددكرتا هے۔’’ افولٰئفكَ عَلَيهفم صَلَوَاتف مّفن رَّبّفهفم وَ رَحمَة‘‘انهيں لوگوں پر خدا كا درود اور اس كي رحمت هے۔
نام:
ایمیل:
* رائے: