خبر کا کوڈ: 378404
تاریخ نشر: 23 July 2014 - 20:16
عراقي طياروں كي كثير تعداد ديكه كر كنٹرول روم سے عباس كو واپس آنے كو كها گيا ليكن اس نے ان كي باتوں پر دهيان نهيں ديا اور آگے بڑهتا رها۔عباس مجه سے بولا: منصور بالكل فكر نه كرو هم آگے بڑهيں گے اور آپريشن مكمل كركے لوٹيں گے۔هم آپريشن كركے واپس لوٹ آئے بالكل صحيح و سالم البته ايك كامياب آپريشن كے بعد۔

هž هم ميں سے هر شخص كو يه اضطراب رهتا تها كه معلوم نهيں كل هوں يا نهيں هوں گے؟ليكن عباس سب سے زياده مطمئن تها۔اس كے لئے سب ايسا تها جيسا جنگ هو نه رهي هو۔هم سب كا دعويٰ تها كه هم نهيں ڈرتے۔ليكن عمل سے اس دعويٰ كو جو ثابت كرسكتا تها وه صرف عباس دوران تها،اس كي زندگي كي لغت ميں "ڈر"نام كا كوئي لفظ نهيں تها۔(كيپٹن اكبر توانگريان۔شهيد عباس دوران كے ساتهي)
هž عيد فطر كي سحر جب وه بغداد كي سمت پرواز كے لئے گهر سے نكلتا هے اور اس كا آٹه ماه كا بچه رونے لگتا هے وه اپنا منه بچے كي طرف سے پهير ليتا هے كه كهيں بچه كي محبت اسے ذمه داري سے روك نه دے۔جب اپني بيوي سے خدا حافظي كرنے لگتا هے تو اس كے دل ميں عجيب سي هلچل مچنے لگتي هے ليكن عباس دل كو قابو ميں كرتا هے اور اسےكنٹرول كرليتا هے۔ يه اور اس طرح كے بهت سے نمونے هيں جن كي بنياد پر هم يه كهه سكتے هيں كه وه خدا كي راه ميں نكلا تها۔اس نے يقينا سو سال كا سفر ايك رات ميں طے كيا تها۔(كيپٹن پائلٹ حسين چيت فروش)
هž عباس ايراني فضائيه كا پهلا كيپٹن هے جس كي زندگي هي ميں شيراز كي ايك سڑك كو اس كا نام ديا گيا۔نامه نگار نے جب اس سے اس كے احساسات اور جذبات پوچهے تو اس نے جواب ديا: ميں نهيں چاهتا كه اپني بيوي سے زندگي كي مشكلات اور سختيوں كے بارے ميں بات كروں بلكه ميں چاهتا هوں كه جب ميں گهر ميں داخل هووں اپنے چهرے پر مسكراهٹ اور خوشي كے سوا كچه نه لے جاوں۔ جب هماري ائربيس كے ساته والے روڈ كو ميرا نام ديا گيا اور اس كااعلان سب كے سامنے كيا گيا تو ميں نے اپنے شوهر كي آنكهوں ميں خوشي اور فخر كے جذبات ديكهے۔(شهيد كي بيوي)
هž جنگ كے پهلے دو سالوں ميں عباس نے 120 سے زائد بار ملك سے باهر اڑان بهري جو كه جنگوں كي تاريخ ميں كسي بهي پائلٹ كا ريكارڈ نهيں هے۔ آخري بار جب عباس كو بغداد كي الدوره ريفنري كو ارانے كے لئے بغداد جاكر آپريشن كرنا تها اس وقت بهي همارے درميان كوئي خاص بات نهيں هوئي بلكه هميشه كي طرح معمول كي گفتگو هوئي ليكن بعد ميں ان كے ايك دوست نے بتايا كه عباس نے ان سے كها تها كه شايد يه ان كي آخري اڑان هو۔انهوں نے اپنے دوست سے كها تها: اگر ميں اس آپريشن كے بعد واپس نه آيا تو تم سب سے پهلے ميرے گهر والوں كو مطلع كرنا۔(شهيد كي زوجه)
هž جب عباس عراقي فضا ميں وارد هوا تو عراقي پهلے سے تيار تها۔عباس نے البكر اور الاميه ريفنري كو اڑانے كا پكا اراده كرليا تها۔ عراقي طياروں كي كثير تعداد ديكه كر كنٹرول روم سے عباس كو واپس آنے كو كها گيا ليكن اس نے ان كي باتوں پر دهيان نهيں ديا اور آگے بڑهتا رها۔عباس مجه سے بولا: منصور بالكل فكر نه كرو هم آگے بڑهيں گے اور آپريشن مكمل كركے لوٹيں گے۔هم آپريشن كركے واپس لوٹ آئے بالكل صحيح و سالم البته ايك كامياب آپريشن كے بعد۔(پائلٹ منصور كاظميان)

هž هم ميں سے هر شخص كو يه اضطراب رهتا تها كه معلوم نهيں كل هوں يا نهيں هوں گے؟ليكن عباس سب سے زياده مطمئن تها۔اس كے لئے سب ايسا تها جيسا جنگ هو نه رهي هو۔هم سب كا دعويٰ تها كه هم نهيں ڈرتے۔ليكن عمل سے اس دعويٰ كو جو ثابت كرسكتا تها وه صرف عباس دوران تها،اس كي زندگي كي لغت ميں "ڈر"نام كا كوئي لفظ نهيں تها۔(كيپٹن اكبر توانگريان۔شهيد عباس دوران كے ساتهي) هž عيد فطر كي سحر جب وه بغداد كي سمت پرواز كے لئے گهر سے نكلتا هے اور اس كا آٹه ماه كا بچه رونے لگتا هے وه اپنا منه بچے كي طرف سے پهير ليتا هے كه كهيں بچه كي محبت اسے ذمه داري سے روك نه دے۔جب اپني بيوي سے خدا حافظي كرنے لگتا هے تو اس كے دل ميں عجيب سي هلچل مچنے لگتي هے ليكن عباس دل كو قابو ميں كرتا هے اور اسےكنٹرول كرليتا هے۔ يه اور اس طرح كے بهت سے نمونے هيں جن كي بنياد پر هم يه كهه سكتے هيں كه وه خدا كي راه ميں نكلا تها۔اس نے يقينا سو سال كا سفر ايك رات ميں طے كيا تها۔(كيپٹن پائلٹ حسين چيت فروش) هž عباس ايراني فضائيه كا پهلا كيپٹن هے جس كي زندگي هي ميں شيراز كي ايك سڑك كو اس كا نام ديا گيا۔نامه نگار نے جب اس سے اس كے احساسات اور جذبات پوچهے تو اس نے جواب ديا: ميں نهيں چاهتا كه اپني بيوي سے زندگي كي مشكلات اور سختيوں كے بارے ميں بات كروں بلكه ميں چاهتا هوں كه جب ميں گهر ميں داخل هووں اپنے چهرے پر مسكراهٹ اور خوشي كے سوا كچه نه لے جاوں۔ جب هماري ائربيس كے ساته والے روڈ كو ميرا نام ديا گيا اور اس كااعلان سب كے سامنے كيا گيا تو ميں نے اپنے شوهر كي آنكهوں ميں خوشي اور فخر كے جذبات ديكهے۔(شهيد كي بيوي) هž جنگ كے پهلے دو سالوں ميں عباس نے 120 سے زائد بار ملك سے باهر اڑان بهري جو كه جنگوں كي تاريخ ميں كسي بهي پائلٹ كا ريكارڈ نهيں هے۔ آخري بار جب عباس كو بغداد كي الدوره ريفنري كو ارانے كے لئے بغداد جاكر آپريشن كرنا تها اس وقت بهي همارے درميان كوئي خاص بات نهيں هوئي بلكه هميشه كي طرح معمول كي گفتگو هوئي ليكن بعد ميں ان كے ايك دوست نے بتايا كه عباس نے ان سے كها تها كه شايد يه ان كي آخري اڑان هو۔انهوں نے اپنے دوست سے كها تها: اگر ميں اس آپريشن كے بعد واپس نه آيا تو تم سب سے پهلے ميرے گهر والوں كو مطلع كرنا۔(شهيد كي زوجه) هž جب عباس عراقي فضا ميں وارد هوا تو عراقي پهلے سے تيار تها۔عباس نے البكر اور الاميه ريفنري كو اڑانے كا پكا اراده كرليا تها۔ عراقي طياروں كي كثير تعداد ديكه كر كنٹرول روم سے عباس كو واپس آنے كو كها گيا ليكن اس نے ان كي باتوں پر دهيان نهيں ديا اور آگے بڑهتا رها۔عباس مجه سے بولا: منصور بالكل فكر نه كرو هم آگے بڑهيں گے اور آپريشن مكمل كركے لوٹيں گے۔هم آپريشن كركے واپس لوٹ آئے بالكل صحيح و سالم البته ايك كامياب آپريشن كے بعد۔(پائلٹ منصور كاظميان)
نام:
ایمیل:
* رائے: