خبر کا کوڈ: 378365
تاریخ نشر: 22 July 2014 - 12:57
كبهي ايسا بهي هوتا هے كه سختيوں كے دنوں ميں اتنا سخت امتحان نهيں هوتا جتنا آرام كے دنوں ميں هوتا هے۔ميں نے بهت سے لوگوں كو ديكها هے جنهوں نے سختيوں ميں بهت اچهي طرح امتحان ديا ليكن آرام كے دنوں ميں كامياب نهيں هوسكے ۔مشكلات كو بڑي اچهي طرح انهوں نے برداشت كيا ليكن جب انهيں آسانياں مليں تو لڑكهڑا گئے ،گناهوں ميں ڈوب گئے،برباد هوگئے۔

امتحان هر ايك كا
بهائيو اور بهنو! هم سب كو امتحان دينا هے اور هم سب سے امتحان ليا جارهاهے۔اگر هم ايك ايك انسان كو ديكهيں تو هميں معلوم هوگا كه سب انسانوں كو آزمايا گيا هے اور اسي طرح هم قوموں كو ديكهيں تو هميں پته چلے گا كه هر قوم كو امتحان دينا پڑا هے۔البته سب كي آزمائش ايك جيسي نهيں هے بلكه يه آزمائيشيں مختلف طرح كي هوتي هيں۔كبهي ايسا هوتا هے كه انسان كو كسي كام سے بهت زياده فائده هوسكتا هے ليكن وه كام حرام هوتا هے اب انسان سوچتا هے كه كيا كرے،يه اس كے لئے امتحان كا وقت هے۔كبهي تهوڑا بهت يا زياده پيسه اسے مل رها هوتا هے ليكن غلط راستے سے يه اس كے امتحان كا وقت هے۔كبهي وه ايك غلط بات كهه كر يا جهوٹ بول كر بهت بڑا فائده اٹها سكتا هے يهاں اس كي آزمائش هے۔كهيں كوئي بات كهنا ضروري هوتي هے ليكن انسان اسے كهنے سے ڈرتا هے كه كهيں وه كسي مصيبت ميں نه پهنس جائے يهاں بهي اس كے امتحان كا وقت هوتا هے۔ايسے موقع پر تقوا انسان كے كام آتا هے ۔
اسي طرح قوموں كي بهي آزمائش هوتي هے۔جب انهيں كوئي طاقت مل جائے، حكومت مل جائے،بهت بڑي كاميابي مل جائے،علم كے ميدان ميں آگے بڑه جائيں،سائنس اور ٹيكنالوجي ميں آگے نكل جائيں ،يهاں سے ان كا امتحان شروع هوتا هے۔حكومت اور طاقت تك پهنچ كر اگر ايك قوم صحيح اسلامي اور انساني اقدار پر باقي رهتي هے وه اس آزمائش ميں كامياب هے اور اگر وه خدا كو بهول جائے، انصاف كو چهوڑ دے،اقدار كي طرف كوئي توجه نه دے تو وه ناكام هے۔قرآن مجيد سوره نصر ميں رسول اكرم(ص) سے فرماتا هے:’’ بفسْمف اللَّهف الرَّحْمَنف الرَّحفيمف ۔ إفذَا جَاء نَصْرف اللَّهف وَالْفَتْحف۔ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخفلفونَ ففي دفينف اللَّهف أَفْوَاجًا‘‘(سوره نصر۔۱،۲،۳) يه ايك نبي كي كاميابي هے كه جب خدا اسے طاقت اور حكومت ديتا هے اور لوگ اس كے لائے هوئے دين كي پناه ميں فوج در فوج آتے هيں۔وه يهاں گهمنڈ نهيں كرتا،خود كو بهت بڑا نهيں سمجهتا اور خدا كو بهولتا نهيں هے كيونكه يهاں اس كيآزمائش كا وقت هے اور يهاں اسے بهت زياده سنبهل كے رهنا هے۔اس لئے خدا حكم ديتا هے: ’’ فَسَبّفحْ بفحَمْدف رَبّفكَ وَاسْتَغْففرْهف إفنَّهف كَانَ تَوَّاباً‘‘يهاں پر خدا كو ياد كيجئے۔خدا كے نام كي تسبيح كيجئے،اس كي حمد كيجئے۔كيونكه يه كاميابي انسان كا كارنامه نهيں هے بلكه خدا كي طرف سے هے۔
پيغمبر خدا جيسا ايك رهبر پوري طرح متوجه هے كه كهيں ايسا نه هو كه مسلمان اس كاميابي كے سبب خدا كو بهول جائيں ۔ايسے ميں تقوا هي كام آتا هے ۔اگر قوم كے اندر تقوا هوگا تو وه خدا كو ياد ركهے گي اوركاميابي كي جانب بڑهتي جائے گي ليكن اگر اس كے اندر تقوا نه هوا تو اس كا حال بهي وهي هوگا جو دنيا كي بهت سي قوموں كا هوا۔ان كے اندر گهمنڈ آگيا ،وه اپنے آپ كو بڑا سمجهنے لگيں،انهوں نے ظلم شروع كرديا،كمزوروں كو دبانا اور لوٹنا شروع كرديا،برا راسته اپنا ليا،خود بهي گمراه هوئيں اور دوسروں كو بهي گمراه كيا اور پهر منه كے بل نيچے آئيں ، همارے سامنے اس كي ايك مثال سوويت يونين هے ۔جب انهيں حكومت اور طاقت ملي تو انهوں نے خدا اوردين كے خلاف لڑنا شروع كرديا اور كهلے عام يه اعلان كيا كه هم نے اپنے ملك سے خدا كو نكال ديا هے ليكن انجام كيا هوا اس كے كئي ٹكڑے هوگئے۔
جناب نوح كي قوم
جو لوگ جناب نوح پر ايمان لائے تهے وه بهت هي خاص لوگ تهے ۔جناب نوح نے اپني قوم كے بيچ 950سال تبليغ كي ليكن كچه هي لوگ ايمان لائے،پهر خدا نے ان مومنين كا امتحان لينا چاها تو جناب نوح كو كشتي بنانے كا حكم ديا۔جب جناب نوح كشتي بناتے تو لوگ ان پر هنستے تهے ۔عام طور سے كشتي سمندر كے پاس بنائي جاتي هے ليكن جناب نوح اسے شهر كے باهر جهاں دور دور تك سمندر نهيں تها بنارهے تهے،جب لوگ وهاں گزرتے اور جناب نوح اور ان كے ساتهيوں كو كشتي بناتا هوا ديكهتے تهے تو ان پر هنستے تهے اور ان كا مذاق اڑاتے تهے۔جناب نوح كے ساتهي نهيں جانتے تهے كه وه كشتي كيوں بنا رهے هيں اور انهيں نهيں معلوم تها كه زمين سے پاني نكلے گا اور آسمان بهي بارش برسائے گا ،ليكن ان كا ايمان اتنا مضبوط تها كه لوگوں كي طرف پر كان نهيں دهرے ۔ يه لوگ سماج كے معمولي (lover class) لوگ تهے اور جو ان كے مقابل ميں تهے وه پيسے والے،طاقت والے،پروپيگنڈے والے،بڑي پوسٹوں والے اور سماج كے بڑے لوگ تهےايسے لوگوں كے سامنے اپنے ايمان پر ڈٹے رهنا اور انهيں برداشت كرنا آسان كام نهيں هے،اس كے لئے بهت پكے ايمان كي ضرورت هے۔انهوں نے كبهي جناب نوح سے نهيں پوچها كه هم كشتي كيوں بنارهے هيں بلكه الله كے نبي نے جو كها وه كرتے رهے۔ پهر جب عذاب كا وقت آيا اور آسمان سے بارش برسنے لگي اور زمين سے بهي پاني نكلنے لگا تو جناب نوح نے اپنے ساتهيوں سے كها: كشتي ميں بيٹه جاو۔وه لوگ سوار هوئے اور اپنے ساته هر جانور كا ايك جوڑا بهي ليا كيونكه خدا كا حكم تها ۔طوفان شروع هوا۔سارے كافر ڈوب گئے صرف وه مومنين اور جانور بچے جو جناب نوح كے ساته كشتي ميں بيٹهے تهے۔خدا نے جناب نوح پر ايما ن لانے والوں كا امتحان ليا۔دوسروں نے الله كے نبي كا مذاق اڑايا ليكن جو لوگ ان پر ايمان لاچكے تهے وه آخر تك ان كے ساته رهے اور امتحا ن ميں كامياب هوگئے۔

آساني كے دنوں كي آزمائش
كبهي ايسا بهي هوتا هے كه سختيوں كے دنوں ميں اتنا سخت امتحان نهيں هوتا جتنا آرام كے دنوں ميں هوتا هے۔ميں نے بهت سے لوگوں كو ديكها هے جنهوں نے سختيوں ميں بهت اچهي طرح امتحان ديا ليكن آرام كے دنوں ميں كامياب نهيں هوسكے ۔مشكلات كو بڑي اچهي طرح انهوں نے برداشت كيا ليكن جب انهيں آسانياں مليں تو لڑكهڑا گئے ،گناهوں ميں ڈوب گئے،برباد هوگئے۔جناب نوح سے خدا فرماتا هے: ’’ قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلي امم ممن معك ‘‘ جب طوفان تهم گيا اور كشتي رك گئي تو خدا نے جناب نوح سے كها: اے نوح اتر جائيے ،هماري اور سے امن اور بركتوں هيں آپ كے لئے اور آپ ساتهيوں ميں سے كچه كے لئے۔ عجيب هے ،خدا نے بچايا ان سب كو ليكن امن اور بركتيں كيول كچه لوگوں كے لئے هيں ،اس كا مطلب هے كچه ان ميں ايسے هيں جن كے لئے الله كي طرف سے امن اور بركتيں نهيں هيں۔ پهر فرماتا هے ’’وامم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب اليم ‘‘ ان ميں سے كچه ايسے هيں جن كو هم سب كچه ديں گے اور وه مزه اڑائيں گے ليكن پهر ان پر همارا عذاب هوگا۔ يعني جب آسانيوں ميں هم ان كو آزمائيں گے تو يه اپنے ايمان سے بهي هاته دهو بيٹهيں گے۔
اس كا مطلب يه هے كه مشكلات سے زياده سخت آزمائشيں آساني كے دنوں ميں هوتي هے۔اس آزمائش ميں كون كامياب هوتا هے؟ صرف وه لوگ جن كے پاس تقوا هوتا هے ۔جب هم دنيا كے چكروں ميں پهنس جاتے هيں،جب حلال حرام كو بهول جاتے هيں،جب خدا همارے دلوں سے نكل جاتا هے تو بڑے بڑے لوگ خدائي امتحان ميں فيل هوجاتے هيں۔ان كو صرف ايك چيز بچا سكتي هے اور وه هے تقوا۔ اسي سوره نوح ميں خدا فرماتا هے: ’’ تلك من انباء الغيب نوحيها اليك ما كنت تعلمها انت ولا قومك من قبل هذا فاصبر ان العاقبه للمتقين‘‘ يه سب غيب كي باتيں هيں جو هم نے آپ كو بتائي هيں ۔يه باتيں نه آپ كو معلوم تهيں اور نه آپ كي قوم والوں كو۔اس لئے آپ صبر كيجئے اور جان ليجئے كه اچها انجام صرف ان كا هے جن كے پاس تقوا هے۔ يه آيت اس بات كي طرف اشاره كررهي هے كه ايمان كے امتحان ميں وهي لوگ ناكام هوئے هيں جنهوں نے تقوے كو چهوڑا هے اور جن پاس تقوا تها وه آخر تك كامياب رهے هيں۔ آج هم اور آپ آساني اور آرام كے دن گزار رهے هيں۔هوشيار رهيں كه همارا امتحان كب ليا جاتا هے؟ كاميابي كے لئے تقوا ضروري هے۔كيا كريں ؟ كرنا صرف يه هے كه خدا كے راستے پر چليں۔اس كي اطاعت كريں۔اس كے حكم پر چليں۔اس نے جو واجب كيا هے اسے نه چهوڑيں۔جو اس نے حرام كيا هے اس سے بچيں۔روزه كو اسي لئے واجب كيا گيا هے تاكه همارے اندر تقوا آئے ’’كفتفبَ عَلَيْكفمف الصّفيَامف كَمَا كفتفبَ عَلَي الَّذفينَ مفن قَبْلفكفمْ لَعَلَّكفمْ تَتَّقفونَ ‘‘

امتحان هر ايك كا بهائيو اور بهنو! هم سب كو امتحان دينا هے اور هم سب سے امتحان ليا جارهاهے۔اگر هم ايك ايك انسان كو ديكهيں تو هميں معلوم هوگا كه سب انسانوں كو آزمايا گيا هے اور اسي طرح هم قوموں كو ديكهيں تو هميں پته چلے گا كه هر قوم كو امتحان دينا پڑا هے۔البته سب كي آزمائش ايك جيسي نهيں هے بلكه يه آزمائيشيں مختلف طرح كي هوتي هيں۔كبهي ايسا هوتا هے كه انسان كو كسي كام سے بهت زياده فائده هوسكتا هے ليكن وه كام حرام هوتا هے اب انسان سوچتا هے كه كيا كرے،يه اس كے لئے امتحان كا وقت هے۔كبهي تهوڑا بهت يا زياده پيسه اسے مل رها هوتا هے ليكن غلط راستے سے يه اس كے امتحان كا وقت هے۔كبهي وه ايك غلط بات كهه كر يا جهوٹ بول كر بهت بڑا فائده اٹها سكتا هے يهاں اس كي آزمائش هے۔كهيں كوئي بات كهنا ضروري هوتي هے ليكن انسان اسے كهنے سے ڈرتا هے كه كهيں وه كسي مصيبت ميں نه پهنس جائے يهاں بهي اس كے امتحان كا وقت هوتا هے۔ايسے موقع پر تقوا انسان كے كام آتا هے ۔ اسي طرح قوموں كي بهي آزمائش هوتي هے۔جب انهيں كوئي طاقت مل جائے، حكومت مل جائے،بهت بڑي كاميابي مل جائے،علم كے ميدان ميں آگے بڑه جائيں،سائنس اور ٹيكنالوجي ميں آگے نكل جائيں ،يهاں سے ان كا امتحان شروع هوتا هے۔حكومت اور طاقت تك پهنچ كر اگر ايك قوم صحيح اسلامي اور انساني اقدار پر باقي رهتي هے وه اس آزمائش ميں كامياب هے اور اگر وه خدا كو بهول جائے، انصاف كو چهوڑ دے،اقدار كي طرف كوئي توجه نه دے تو وه ناكام هے۔قرآن مجيد سوره نصر ميں رسول اكرم(ص) سے فرماتا هے:’’ بفسْمف اللَّهف الرَّحْمَنف الرَّحفيمف ۔ إفذَا جَاء نَصْرف اللَّهف وَالْفَتْحف۔ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخفلفونَ ففي دفينف اللَّهف أَفْوَاجًا‘‘(سوره نصر۔۱،۲،۳) يه ايك نبي كي كاميابي هے كه جب خدا اسے طاقت اور حكومت ديتا هے اور لوگ اس كے لائے هوئے دين كي پناه ميں فوج در فوج آتے هيں۔وه يهاں گهمنڈ نهيں كرتا،خود كو بهت بڑا نهيں سمجهتا اور خدا كو بهولتا نهيں هے كيونكه يهاں اس كيآزمائش كا وقت هے اور يهاں اسے بهت زياده سنبهل كے رهنا هے۔اس لئے خدا حكم ديتا هے: ’’ فَسَبّفحْ بفحَمْدف رَبّفكَ وَاسْتَغْففرْهف إفنَّهف كَانَ تَوَّاباً‘‘يهاں پر خدا كو ياد كيجئے۔خدا كے نام كي تسبيح كيجئے،اس كي حمد كيجئے۔كيونكه يه كاميابي انسان كا كارنامه نهيں هے بلكه خدا كي طرف سے هے۔ پيغمبر خدا جيسا ايك رهبر پوري طرح متوجه هے كه كهيں ايسا نه هو كه مسلمان اس كاميابي كے سبب خدا كو بهول جائيں ۔ايسے ميں تقوا هي كام آتا هے ۔اگر قوم كے اندر تقوا هوگا تو وه خدا كو ياد ركهے گي اوركاميابي كي جانب بڑهتي جائے گي ليكن اگر اس كے اندر تقوا نه هوا تو اس كا حال بهي وهي هوگا جو دنيا كي بهت سي قوموں كا هوا۔ان كے اندر گهمنڈ آگيا ،وه اپنے آپ كو بڑا سمجهنے لگيں،انهوں نے ظلم شروع كرديا،كمزوروں كو دبانا اور لوٹنا شروع كرديا،برا راسته اپنا ليا،خود بهي گمراه هوئيں اور دوسروں كو بهي گمراه كيا اور پهر منه كے بل نيچے آئيں ، همارے سامنے اس كي ايك مثال سوويت يونين هے ۔جب انهيں حكومت اور طاقت ملي تو انهوں نے خدا اوردين كے خلاف لڑنا شروع كرديا اور كهلے عام يه اعلان كيا كه هم نے اپنے ملك سے خدا كو نكال ديا هے ليكن انجام كيا هوا اس كے كئي ٹكڑے هوگئے۔ جناب نوح كي قوم جو لوگ جناب نوح پر ايمان لائے تهے وه بهت هي خاص لوگ تهے ۔جناب نوح نے اپني قوم كے بيچ 950سال تبليغ كي ليكن كچه هي لوگ ايمان لائے،پهر خدا نے ان مومنين كا امتحان لينا چاها تو جناب نوح كو كشتي بنانے كا حكم ديا۔جب جناب نوح كشتي بناتے تو لوگ ان پر هنستے تهے ۔عام طور سے كشتي سمندر كے پاس بنائي جاتي هے ليكن جناب نوح اسے شهر كے باهر جهاں دور دور تك سمندر نهيں تها بنارهے تهے،جب لوگ وهاں گزرتے اور جناب نوح اور ان كے ساتهيوں كو كشتي بناتا هوا ديكهتے تهے تو ان پر هنستے تهے اور ان كا مذاق اڑاتے تهے۔جناب نوح كے ساتهي نهيں جانتے تهے كه وه كشتي كيوں بنا رهے هيں اور انهيں نهيں معلوم تها كه زمين سے پاني نكلے گا اور آسمان بهي بارش برسائے گا ،ليكن ان كا ايمان اتنا مضبوط تها كه لوگوں كي طرف پر كان نهيں دهرے ۔ يه لوگ سماج كے معمولي (lover class) لوگ تهے اور جو ان كے مقابل ميں تهے وه پيسے والے،طاقت والے،پروپيگنڈے والے،بڑي پوسٹوں والے اور سماج كے بڑے لوگ تهےايسے لوگوں كے سامنے اپنے ايمان پر ڈٹے رهنا اور انهيں برداشت كرنا آسان كام نهيں هے،اس كے لئے بهت پكے ايمان كي ضرورت هے۔انهوں نے كبهي جناب نوح سے نهيں پوچها كه هم كشتي كيوں بنارهے هيں بلكه الله كے نبي نے جو كها وه كرتے رهے۔ پهر جب عذاب كا وقت آيا اور آسمان سے بارش برسنے لگي اور زمين سے بهي پاني نكلنے لگا تو جناب نوح نے اپنے ساتهيوں سے كها: كشتي ميں بيٹه جاو۔وه لوگ سوار هوئے اور اپنے ساته هر جانور كا ايك جوڑا بهي ليا كيونكه خدا كا حكم تها ۔طوفان شروع هوا۔سارے كافر ڈوب گئے صرف وه مومنين اور جانور بچے جو جناب نوح كے ساته كشتي ميں بيٹهے تهے۔خدا نے جناب نوح پر ايما ن لانے والوں كا امتحان ليا۔دوسروں نے الله كے نبي كا مذاق اڑايا ليكن جو لوگ ان پر ايمان لاچكے تهے وه آخر تك ان كے ساته رهے اور امتحا ن ميں كامياب هوگئے۔ آساني كے دنوں كي آزمائش كبهي ايسا بهي هوتا هے كه سختيوں كے دنوں ميں اتنا سخت امتحان نهيں هوتا جتنا آرام كے دنوں ميں هوتا هے۔ميں نے بهت سے لوگوں كو ديكها هے جنهوں نے سختيوں ميں بهت اچهي طرح امتحان ديا ليكن آرام كے دنوں ميں كامياب نهيں هوسكے ۔مشكلات كو بڑي اچهي طرح انهوں نے برداشت كيا ليكن جب انهيں آسانياں مليں تو لڑكهڑا گئے ،گناهوں ميں ڈوب گئے،برباد هوگئے۔جناب نوح سے خدا فرماتا هے: ’’ قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلي امم ممن معك ‘‘ جب طوفان تهم گيا اور كشتي رك گئي تو خدا نے جناب نوح سے كها: اے نوح اتر جائيے ،هماري اور سے امن اور بركتوں هيں آپ كے لئے اور آپ ساتهيوں ميں سے كچه كے لئے۔ عجيب هے ،خدا نے بچايا ان سب كو ليكن امن اور بركتيں كيول كچه لوگوں كے لئے هيں ،اس كا مطلب هے كچه ان ميں ايسے هيں جن كے لئے الله كي طرف سے امن اور بركتيں نهيں هيں۔ پهر فرماتا هے ’’وامم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب اليم ‘‘ ان ميں سے كچه ايسے هيں جن كو هم سب كچه ديں گے اور وه مزه اڑائيں گے ليكن پهر ان پر همارا عذاب هوگا۔ يعني جب آسانيوں ميں هم ان كو آزمائيں گے تو يه اپنے ايمان سے بهي هاته دهو بيٹهيں گے۔ اس كا مطلب يه هے كه مشكلات سے زياده سخت آزمائشيں آساني كے دنوں ميں هوتي هے۔اس آزمائش ميں كون كامياب هوتا هے؟ صرف وه لوگ جن كے پاس تقوا هوتا هے ۔جب هم دنيا كے چكروں ميں پهنس جاتے هيں،جب حلال حرام كو بهول جاتے هيں،جب خدا همارے دلوں سے نكل جاتا هے تو بڑے بڑے لوگ خدائي امتحان ميں فيل هوجاتے هيں۔ان كو صرف ايك چيز بچا سكتي هے اور وه هے تقوا۔ اسي سوره نوح ميں خدا فرماتا هے: ’’ تلك من انباء الغيب نوحيها اليك ما كنت تعلمها انت ولا قومك من قبل هذا فاصبر ان العاقبه للمتقين‘‘ يه سب غيب كي باتيں هيں جو هم نے آپ كو بتائي هيں ۔يه باتيں نه آپ كو معلوم تهيں اور نه آپ كي قوم والوں كو۔اس لئے آپ صبر كيجئے اور جان ليجئے كه اچها انجام صرف ان كا هے جن كے پاس تقوا هے۔ يه آيت اس بات كي طرف اشاره كررهي هے كه ايمان كے امتحان ميں وهي لوگ ناكام هوئے هيں جنهوں نے تقوے كو چهوڑا هے اور جن پاس تقوا تها وه آخر تك كامياب رهے هيں۔ آج هم اور آپ آساني اور آرام كے دن گزار رهے هيں۔هوشيار رهيں كه همارا امتحان كب ليا جاتا هے؟ كاميابي كے لئے تقوا ضروري هے۔كيا كريں ؟ كرنا صرف يه هے كه خدا كے راستے پر چليں۔اس كي اطاعت كريں۔اس كے حكم پر چليں۔اس نے جو واجب كيا هے اسے نه چهوڑيں۔جو اس نے حرام كيا هے اس سے بچيں۔روزه كو اسي لئے واجب كيا گيا هے تاكه همارے اندر تقوا آئے ’’كفتفبَ عَلَيْكفمف الصّفيَامف كَمَا كفتفبَ عَلَي الَّذفينَ مفن قَبْلفكفمْ لَعَلَّكفمْ تَتَّقفونَ ‘‘
نام:
ایمیل:
* رائے: