خبر کا کوڈ: 378355
تاریخ نشر: 22 July 2014 - 10:15
بهت سے لوگ ايسے بهي هيں جن كے پاس پيسه،پراپرٹي ،طاقت،كرسي سب كچه هوتا هے ليكن پهر بهي خود كو كچه نهيں سمجهتے بلكه خود كو خدا كا محتاج سمجهتے هيں ۔اس كي ايك مثال جناب سليمان هيں ،ان كے پاس پوري دنيا كا اقتدار تها يهاں تك كه دنيا كي هر چيز پر انسان،جانور،جن،هوا، پاني سب پر ان كي حكومت تهي ليكن خود كو خدا كا بنده سمجهتے تهے ۔دنيا ميں جتنے بهي نبيوں نے يا الله والوں نے حكومت كي هے وه ايسے هي تهے۔

ايك خطرناك چيز جو روحاني سفر ميں آگے بڑهنے ميں ركاوٹ بنتي هے اور قرآني آيتوں اور حديثوں ميں اس سے بچے رهنے كو كها گيا هے ،خود كو بڑا سمجهنا هے،يه ايك خطرناك چيز هے۔اسے قرآن اور حديث كي زبان ميں ’’تكبّفر‘‘كها جاتا هے۔ تكبر يعني خود كو ،اپنے كام كو ،اپنے عمل كو ،اپنے علم كو ،اپني صفات كو بڑا اور زياده سمجهنا ۔كها جاسكتا هے كه انسان كي روحاني ترقي ميں ايك بهت بڑي بيماري يه هے كه انسان خود كو دوسروں سے بڑا ،اچها،پاك،طاقتور اور عظيم سمجهے۔
قاتل زهر
تكبر كي ايك پهچان يه هے كه انسان خود كو دوسروں سے بڑا سمجهتاهے۔يه بڑي عجيب اور خطرناك چيز هے۔قرآن كريم ميں اسے كئي الفاظ كے ساته بيان كيا گيا هے اور مومن كو اس سے بچنے كو كها گيا هے۔جيسے اگر كسي كے پاس علم هو وه صرف خود كو پڑها لكها اور عالم سمجهے باقي سبهي لوگوں كو انپڑه اور گنوار كهے۔يا هر چيز كو اپنے علم كي عينك سے ديكهے جو اس كے علم كے دائرے ميں آتاهو اسي كو مانے اور جو اسے سمجه ميں نه آتا هو يا اس كي فكر كے خلاف هو اسے نه مانے يه تكبر هے۔تكبر كي بيماري ان لوگوں كو بهي لگ سكتي هے جو خدا كي عبادت كرتے هيں،دنيا كي اور زياده توجه نهيں ديتے اور زاهد بن كر رهتے هيں انهيں هوشيار رهنا چاهيے،اپني عبادت پر گهمنڈ كرنا،اسے بهت كچه سمجهنا ،خود كو اس لحاظ سے دوسروں سے بڑا سمجهنا يه ان كا تكبر هے۔كسي كو رمضان ميں اور شب قدر ميں عبادت،نماز ،دعا اور دوسري چيزوں كي توفيق ملے اور وه بڑے اچهے طريقے سے سب كچه كرے ليكن وه لوگ جنهيں توفيق نهيں ملي يا اس طرح سے نهيں كرسكے جس طرح اس نے كيا هے ،اگر اس كے دل ميں يه خيال آئے كه ميں ان سے اچها هوں يه تكبر هے ،اس سے اس كے سارے اعمال اور عبادت برباد هوجائے گا۔هم جيسے عام لوگوں كے جيون ميں چهوٹي چهوٹي چيزوں ميں يه بيماري آجاتي هے ليكن جو بڑے رتبے والے هوتے هيں ،جو روحانيت ميں كهيں پهنچے هوتے هيں ان كے لئے زياده خطره هے اگر ان كے اندر يه بيماري آجائے تو زياده خطرناك هے۔
خود كو توڑنا
جب انسان خدا كے راستے ميں آگے بڑهنا چاهتا هے اس كے لئے ضروري هے كه خود كو چهوٹا سمجهے،بلكه كچه بهي نه سمجهے۔انسان كے پاس علم،طاقت،دولت، رتبه سب كچه هو ليكن وه يه سمجهے كه ميرے پاس كچه بهي نهيں هے ،يه بهت بڑي چيز هے اس كے لئے خود كو توڑنا پڑتا هے ،يه چيز آساني سے هاته نهيں آتي اس كے لئے پريكٹس كي ضرورت هے۔آيۃ الله ميرزا جودا تبريزي جو كه اپنے زمانے كے ايك عظيم عالم اور عارف تهے ان كے بارے ميں ،ميں نے سنا هے كه جب وه نجف پڑهنے گئے تو وهاں وه امير لوگوں كي طرح رها كرتے تهے۔ايك نوكر هميشه ان كے ساته هوتا تها، بهترين لباس پهنتے كيونكه بڑے گهر سے تهے ،ان كے والد تهران كے بهت بڑے تاجر تهے۔نجف ميں جب انهوں نے اچهي خاصي پڑهائي كرلي تو اس وقت كے مشهور عالم ملا حسين قلي همداني(جو اخلاق كا درس ديا كرتے تهے اور بڑے بڑے عالم ان كے درس ميں جايا كرتے تهے )كے پاس گئے تاكه ان سے كچه روحاني چيزيں سيكهيں۔جب ميرزا جواد ان كے دروازے پرپهنچے تو ملا حسين قلي نے ان سے كها وهيں بيٹه جاو جهاں جوتے ركهے هيں ،انهيں اچها تو نهيں لگا ليكن وه وهيں بيٹه جاتے هيں ،اسي طرح كئي دن گزر جاتے هيں اور ميرزا جواد روز وهيں بيٹهے هيں،ايك دن كلاس كے بعد ملا حسين قلي ان سے كهتے هيں يه حقه لو اور اس ميں پاني بهر كے،تمباكو ڈال كے ميرے لئے لے كر آو۔ وه حقه لے كر باهر آتے هيں ليكن سب كے سامنے يه كام كرنے ميں وه اپني توهين سمجهتے هيں ۔اپنے نوكر كو بلاتے هيں اور اسے حقه بهرنے كو كهتے هيں ۔نوكر حقه بهر كے لاتا هے اور انهيں ديتا هے۔وه اسے لاكر سب كے سامنے اپنے استاد كو ديتے هيں: ملا حسين قلي ان سے كهتے هيں: ميں نےكها تها كه تم خود يه كام كرو نه كه نوكر سے كرواوہ۔ملا حسين قلي اس طرح ميرزا جواد تبريزي كے تكبر كو توڑتے هيں اور اس طرح ميرزا جواد تبريزي روحانيت ميں سب كے استاد بن جاتے هيں۔تو سب سے پهلا قدم اپنے تكبر كو توڑنا هے اپنے اندر كے فرعون كو شكست ديناهے۔دنيا كي ساري برائياں ،ظلم،تفريق،جنگيں،خون خرابه،وه كام جن سے انسانوں كا جينا حرام هوگيا هے،جن كےسبب سب كي نينديں اڑي هوئي هيں،جن كےباعث زندگي بالكل تلخ هو كر ره گئي هے ،يه سب كچه اسي تكبر،اسي ’’ميں‘‘ اور اسي فرعون كے سبب هے جو هم سب كے اندر هے۔اگر هم نے اسے كنٹرول نه كيا اور اس كي لگام اپنے هاتهوں ميں نه لي تو بهت خطرناك هوگا۔يه صرف اپنے لئے نهيں بلكه دوسروں كے لئے بهي خطرناك هے۔اس كا جتنا اثر خود انسان پر هے اتنا هي اس كے آس پاس كے لوگوں اور سوسائٹي پر بهي هے۔اس كا اثر اتنا هے كه ’’خود تو ڈوبے هيں صنم تم كو بهي لے ڈوبيں گے‘‘ اسي لئے قرآن مجيد فرماتا هے: ’’ أَلَيْسَ ففي جَهَنَّمَ مَثْوًي لّفلْمفتَكَبّفرفينَ‘‘تكبر كرنے والوں كاٹهكانه جهنم هے۔فرعون اسي تكبر كے سبب جنم ليتا هے۔كسي كو حكومت ملتي هے،كوئي بادشاه بنتا هے ،كوئي كسي بڑي پوسٹ په پهنچتا هے تو اكڑنے لگتا هے،خود كو بهت كچه بلكه سب كچه سمجهنے لگتا هے جبكه معلوم هے كه ايك دن كچه بهي نه رهے گا۔انسان ايك دن بادشاه هوتا هے ليكن كچه هي سالوں بعد سب كچه ختم هوجاتا هے اور اس كوكوئي پوچهنے والا نهيں هوتا۔تكبر كا سبب كيا هوتا هے؟ تكبر كا سبب يه هوتا كه انسان خود كو بے نياز سمجهے،وه يه سمجهے كه وه سب كچه هے اسے كسي اور كي ضرورت نهيں هے يهاں تك كه خدا كي بهي۔قرآن كريم اس چيز كو سوره علق كي اس آيت ميں بيان كرتا هے:’’ كَلَّا إفنَّ الْإفنسَانَ لَيَطْغَي۔أَن رَّآهف اسْتَغْنَي ‘‘(سوره علق6-7-)انسان اس لئے اكڑتا هے كيونكه وه خود كوبے نياز سمجهتا هے۔
بهت سے لوگ ايسے بهي هيں جن كے پاس پيسه،پراپرٹي ،طاقت،كرسي سب كچه هوتا هے ليكن پهر بهي خود كو كچه نهيں سمجهتے بلكه خود كو خدا كا محتاج سمجهتے هيں ۔اس كي ايك مثال جناب سليمان هيں ،ان كے پاس پوري دنيا كا اقتدار تها يهاں تك كه دنيا كي هر چيز پر انسان،جانور،جن،هوا، پاني سب پر ان كي حكومت تهي ليكن خود كو خدا كا بنده سمجهتے تهے ۔دنيا ميں جتنے بهي نبيوں نے يا الله والوں نے حكومت كي هے وه ايسے هي تهے۔قرآن مجيد نے قارون كي مثال بهي دي هے اس كے پاس بهت زياده مال دولت تهي اور وه اس پر اكڑتا تها ،جب اس سے كها جاتا تها كه تم اكڑتے كيوں هو يه سب تو خدا نے تمهيں ديا هے وه كهتا تها: ’’ إفنَّمَا افوتفيتفه عَلي عفلمف‘‘ يه سب ميرے علم كا كرشمه هے۔يه دولت ميں نےخود كمائي هے اس لئے يه ميري هے ۔يه هے تكبر اس سے بچنا چاهيے۔

ايك خطرناك چيز جو روحاني سفر ميں آگے بڑهنے ميں ركاوٹ بنتي هے اور قرآني آيتوں اور حديثوں ميں اس سے بچے رهنے كو كها گيا هے ،خود كو بڑا سمجهنا هے،يه ايك خطرناك چيز هے۔اسے قرآن اور حديث كي زبان ميں ’’تكبّفر‘‘كها جاتا هے۔ تكبر يعني خود كو ،اپنے كام كو ،اپنے عمل كو ،اپنے علم كو ،اپني صفات كو بڑا اور زياده سمجهنا ۔كها جاسكتا هے كه انسان كي روحاني ترقي ميں ايك بهت بڑي بيماري يه هے كه انسان خود كو دوسروں سے بڑا ،اچها،پاك،طاقتور اور عظيم سمجهے۔ قاتل زهر تكبر كي ايك پهچان يه هے كه انسان خود كو دوسروں سے بڑا سمجهتاهے۔يه بڑي عجيب اور خطرناك چيز هے۔قرآن كريم ميں اسے كئي الفاظ كے ساته بيان كيا گيا هے اور مومن كو اس سے بچنے كو كها گيا هے۔جيسے اگر كسي كے پاس علم هو وه صرف خود كو پڑها لكها اور عالم سمجهے باقي سبهي لوگوں كو انپڑه اور گنوار كهے۔يا هر چيز كو اپنے علم كي عينك سے ديكهے جو اس كے علم كے دائرے ميں آتاهو اسي كو مانے اور جو اسے سمجه ميں نه آتا هو يا اس كي فكر كے خلاف هو اسے نه مانے يه تكبر هے۔تكبر كي بيماري ان لوگوں كو بهي لگ سكتي هے جو خدا كي عبادت كرتے هيں،دنيا كي اور زياده توجه نهيں ديتے اور زاهد بن كر رهتے هيں انهيں هوشيار رهنا چاهيے،اپني عبادت پر گهمنڈ كرنا،اسے بهت كچه سمجهنا ،خود كو اس لحاظ سے دوسروں سے بڑا سمجهنا يه ان كا تكبر هے۔كسي كو رمضان ميں اور شب قدر ميں عبادت،نماز ،دعا اور دوسري چيزوں كي توفيق ملے اور وه بڑے اچهے طريقے سے سب كچه كرے ليكن وه لوگ جنهيں توفيق نهيں ملي يا اس طرح سے نهيں كرسكے جس طرح اس نے كيا هے ،اگر اس كے دل ميں يه خيال آئے كه ميں ان سے اچها هوں يه تكبر هے ،اس سے اس كے سارے اعمال اور عبادت برباد هوجائے گا۔هم جيسے عام لوگوں كے جيون ميں چهوٹي چهوٹي چيزوں ميں يه بيماري آجاتي هے ليكن جو بڑے رتبے والے هوتے هيں ،جو روحانيت ميں كهيں پهنچے هوتے هيں ان كے لئے زياده خطره هے اگر ان كے اندر يه بيماري آجائے تو زياده خطرناك هے۔ خود كو توڑنا جب انسان خدا كے راستے ميں آگے بڑهنا چاهتا هے اس كے لئے ضروري هے كه خود كو چهوٹا سمجهے،بلكه كچه بهي نه سمجهے۔انسان كے پاس علم،طاقت،دولت، رتبه سب كچه هو ليكن وه يه سمجهے كه ميرے پاس كچه بهي نهيں هے ،يه بهت بڑي چيز هے اس كے لئے خود كو توڑنا پڑتا هے ،يه چيز آساني سے هاته نهيں آتي اس كے لئے پريكٹس كي ضرورت هے۔آيۃ الله ميرزا جودا تبريزي جو كه اپنے زمانے كے ايك عظيم عالم اور عارف تهے ان كے بارے ميں ،ميں نے سنا هے كه جب وه نجف پڑهنے گئے تو وهاں وه امير لوگوں كي طرح رها كرتے تهے۔ايك نوكر هميشه ان كے ساته هوتا تها، بهترين لباس پهنتے كيونكه بڑے گهر سے تهے ،ان كے والد تهران كے بهت بڑے تاجر تهے۔نجف ميں جب انهوں نے اچهي خاصي پڑهائي كرلي تو اس وقت كے مشهور عالم ملا حسين قلي همداني(جو اخلاق كا درس ديا كرتے تهے اور بڑے بڑے عالم ان كے درس ميں جايا كرتے تهے )كے پاس گئے تاكه ان سے كچه روحاني چيزيں سيكهيں۔جب ميرزا جواد ان كے دروازے پرپهنچے تو ملا حسين قلي نے ان سے كها وهيں بيٹه جاو جهاں جوتے ركهے هيں ،انهيں اچها تو نهيں لگا ليكن وه وهيں بيٹه جاتے هيں ،اسي طرح كئي دن گزر جاتے هيں اور ميرزا جواد روز وهيں بيٹهے هيں،ايك دن كلاس كے بعد ملا حسين قلي ان سے كهتے هيں يه حقه لو اور اس ميں پاني بهر كے،تمباكو ڈال كے ميرے لئے لے كر آو۔ وه حقه لے كر باهر آتے هيں ليكن سب كے سامنے يه كام كرنے ميں وه اپني توهين سمجهتے هيں ۔اپنے نوكر كو بلاتے هيں اور اسے حقه بهرنے كو كهتے هيں ۔نوكر حقه بهر كے لاتا هے اور انهيں ديتا هے۔وه اسے لاكر سب كے سامنے اپنے استاد كو ديتے هيں: ملا حسين قلي ان سے كهتے هيں: ميں نےكها تها كه تم خود يه كام كرو نه كه نوكر سے كرواوہ۔ملا حسين قلي اس طرح ميرزا جواد تبريزي كے تكبر كو توڑتے هيں اور اس طرح ميرزا جواد تبريزي روحانيت ميں سب كے استاد بن جاتے هيں۔تو سب سے پهلا قدم اپنے تكبر كو توڑنا هے اپنے اندر كے فرعون كو شكست ديناهے۔دنيا كي ساري برائياں ،ظلم،تفريق،جنگيں،خون خرابه،وه كام جن سے انسانوں كا جينا حرام هوگيا هے،جن كےسبب سب كي نينديں اڑي هوئي هيں،جن كےباعث زندگي بالكل تلخ هو كر ره گئي هے ،يه سب كچه اسي تكبر،اسي ’’ميں‘‘ اور اسي فرعون كے سبب هے جو هم سب كے اندر هے۔اگر هم نے اسے كنٹرول نه كيا اور اس كي لگام اپنے هاتهوں ميں نه لي تو بهت خطرناك هوگا۔يه صرف اپنے لئے نهيں بلكه دوسروں كے لئے بهي خطرناك هے۔اس كا جتنا اثر خود انسان پر هے اتنا هي اس كے آس پاس كے لوگوں اور سوسائٹي پر بهي هے۔اس كا اثر اتنا هے كه ’’خود تو ڈوبے هيں صنم تم كو بهي لے ڈوبيں گے‘‘ اسي لئے قرآن مجيد فرماتا هے: ’’ أَلَيْسَ ففي جَهَنَّمَ مَثْوًي لّفلْمفتَكَبّفرفينَ‘‘تكبر كرنے والوں كاٹهكانه جهنم هے۔فرعون اسي تكبر كے سبب جنم ليتا هے۔كسي كو حكومت ملتي هے،كوئي بادشاه بنتا هے ،كوئي كسي بڑي پوسٹ په پهنچتا هے تو اكڑنے لگتا هے،خود كو بهت كچه بلكه سب كچه سمجهنے لگتا هے جبكه معلوم هے كه ايك دن كچه بهي نه رهے گا۔انسان ايك دن بادشاه هوتا هے ليكن كچه هي سالوں بعد سب كچه ختم هوجاتا هے اور اس كوكوئي پوچهنے والا نهيں هوتا۔تكبر كا سبب كيا هوتا هے؟ تكبر كا سبب يه هوتا كه انسان خود كو بے نياز سمجهے،وه يه سمجهے كه وه سب كچه هے اسے كسي اور كي ضرورت نهيں هے يهاں تك كه خدا كي بهي۔قرآن كريم اس چيز كو سوره علق كي اس آيت ميں بيان كرتا هے:’’ كَلَّا إفنَّ الْإفنسَانَ لَيَطْغَي۔أَن رَّآهف اسْتَغْنَي ‘‘(سوره علق6-7-)انسان اس لئے اكڑتا هے كيونكه وه خود كوبے نياز سمجهتا هے۔ بهت سے لوگ ايسے بهي هيں جن كے پاس پيسه،پراپرٹي ،طاقت،كرسي سب كچه هوتا هے ليكن پهر بهي خود كو كچه نهيں سمجهتے بلكه خود كو خدا كا محتاج سمجهتے هيں ۔اس كي ايك مثال جناب سليمان هيں ،ان كے پاس پوري دنيا كا اقتدار تها يهاں تك كه دنيا كي هر چيز پر انسان،جانور،جن،هوا، پاني سب پر ان كي حكومت تهي ليكن خود كو خدا كا بنده سمجهتے تهے ۔دنيا ميں جتنے بهي نبيوں نے يا الله والوں نے حكومت كي هے وه ايسے هي تهے۔قرآن مجيد نے قارون كي مثال بهي دي هے اس كے پاس بهت زياده مال دولت تهي اور وه اس پر اكڑتا تها ،جب اس سے كها جاتا تها كه تم اكڑتے كيوں هو يه سب تو خدا نے تمهيں ديا هے وه كهتا تها: ’’ إفنَّمَا افوتفيتفه عَلي عفلمف‘‘ يه سب ميرے علم كا كرشمه هے۔يه دولت ميں نےخود كمائي هے اس لئے يه ميري هے ۔يه هے تكبر اس سے بچنا چاهيے۔
نام:
ایمیل:
* رائے: