خبر کا کوڈ: 378284
تاریخ نشر: 19 July 2014 - 21:13
دنيا كي لالچ،پيسوں كي لالچ،غلط خواهشات،حسد،نفرت اور اس طرح كے چيزوں كے سبب انسان جو گناه كرتا هے انكے دو طرح كے اثرات هوتے هيں: ايك اس كا روحاني اثر هے يعني انسان كي روح زخمي هوتي هے،روح كي روشني مدهم هوجاتي هے،انسان كے اندر روحانيت كم هوجاتي هے اور خدا كي رحمت كے دروازے بند هوجاتے هيں۔ دوسرا اثر يه هے كه انسان كي زندگي ميں روزانه كے كاموں ميں اسے مشكلات كا سامنا كرنا پڑتا هے،بهت سي جگهوں پر ناكامياں هوتي هيں،وه جگه جهاں انسان كو مضبوط بن كے رهنا چاهيے وهاں اس كا اراده كمزور پڑنے لگتا هے اور اس كے پير لڑكهڑانے لگتے هيں۔

رمضان مبارك ميں هر دن پڑهي جانے والي دعاوہوں ميں ،ايك دعا ميں هم پڑهتے هيں: ’’ وَ هٰذَا شَهرفالإفنَابَةف وَ هٰذَا شَهرف التَّوبَةف وَ هٰذَا شَهرف العفتقف مفنَ النَّارف‘‘ يه خدا كي اور لوٹنے كا مهينه هے،يه توبه كرنے كا مهينه هے اور يه جهنم كي آگ سے چهٹكارا پانے كا مهينه هے۔
استغفار كيا هے؟
استغفار كا مطلب هے خدا سے اپنے گناهوں كي معافي مانگنا۔اگر استغفار صحيح طريقے سے كيا جائے تو خدا كي رحمت كے دروازے انسان كے لئے كهل جائيں گے۔ايك انسان كو اور انساني سماج كو خدا كي طرف سے جن چيزوں كي ضرورت هے جيسے خدا كي رحمت،اس كا نور،اس كي هدايت،اس كي توفيق،اس كي نصرت، زندگي كے امتحان ميں كاميابي اور اس طرح كي دوسري چيزيں ،گناهوں كےسبب ان را راسته بند هوجاتا هے ،گناه همارے اور خدا اور سے ملنے والي ان ساري چيزوں كے بيچ ركاوٹ بن جاتے هيں۔استغفار اس ركاوٹ كو هٹا ديتا هے اور خدا كي رحمت كے سارے راستے اور دروازے كهل جاتے هيں،يه هے استغفار كا فائده۔قرآن كريم كي بهت سي آيتوں ميں بهي استغفار كے بهت سے فائدے بيان كئے گئے جيسے ايك آيت ميں هے:’’ وَيَا قَوْمف اسْتَغْففرفواْ رَبَّكفمْ ثفمَّ تفوبفواْ إفلَيْهف يفرْسفلف السَّمَاء عَلَيْكفم مّفدْرَارًا ‘‘(سوره هود۔۵۲) اپنے خدا سے گناهوں كي معافي مانگئے اور پهر اس كي اور لوٹ آئيے۔وه آپ كے لئے آسمان سے لگاتار تيز بارش برسائے گا۔
اور اس طرح كي دوسري آيتيں جن سے يه سمجه ميں آتا هے كه بهت سي چيزيں استغفار(گناهوں كي معافي مانگنے)سے ايك مسلمان كو يا اسلامي سماج كو ملتي هيں ۔اس لئے استغفار بهت زياده اهم هے۔
گناه ناكاميوں كا باعث
توبه خدا كي طرف لوٹنے كو كهتے هيں اور توبه كا ايك حصه استغفار هے۔خدا كيطرف لوٹنے كے لئے سب سے پهلے گناهوں كي معافي مانگنے كي ضرورت هے۔خدا كي ايك بهت بڑي نعمت يهي هے كه اس نے توبه كا دروازه اپنے بندوں كے لئے كهول ركها هے تاكه گناهوں كي وجه سے وه كسي كهائي ميں گر نه پڑيں بلكه سنبهل كر پهر سے آگے بڑهيں۔گناه انسان كو اونچائي سے نيچے گراتا هے ليكن استغفار اسے دوباره اورپر اٹهاتا هے اور اسے پهر سے آگے بڑهنے كا موقع ديتا هے ۔اسي استغفار كي وجه سے انسان جانوروں جيسا يا ان سے بهي بدتر بننے سے بچ سكتا هے ورنه گناه انسان كي روح كو،اس كے اندر كي پاكيزگي تا كو اور اس كے شيشے جيسے صاف دل كو زنگ لگا ديتا هے۔اس كے علاوه دنيا ميں بهت سے ميدان هيں جن ميں انسان گناهوں كو وجه سے پيچهے ره جاتا هے ،بهت سي ناكامياں گناهوں كےسبب هوتي هيں يه صرف لفظوں كا كهيل نهيں هے بلكه ايك ايسي حقيقت هے جسے لوگ اپني زندگي ميں خود ديكهتے هيں اور سائنس ان چيزوں كو ثابت كرتي هے ۔گناه انسان كو كس طرح ناكام بناتاهے؟جيسے جنگ افحفد ميں كچه مسلمانوں كي سستي اور لاپرواهي كي وجه سے جيتي هوئي جنگ هار گئے۔پهلے مسلمانوں كي جيت هوئي،ليكن بعد ميں كيا هوا كه جن سپاهيوں كو ايك پهاڑي په روكے ركها گيا تها اور ان سے كها گيا تها كه وه دشمن پر نظر ركهيں انهوں نے مال كي لالچ ميں پهاڑي كو چهوڑ ديا اور دشمن نے اس كا فائده اٹهاكر پيچهے سے ان پر حمله كيا ،جس سے مسلمان بوكهلا گئے اور تهوڑي دير كے لئے ان كي هار هوگئي۔قرآن كريم ميں دس باره آيتوں ميں اس واقعه كو بيان كيا گيا هے اور مسلمانوں كي اس شكست كے اصلي كارن كو بتايا هے :’’ إفنَّ الَّذفينَ تَوَلَّوْاْ مفنكفمْ يَوْمَ الْتَقَي الْجَمْعَانف إفنَّمَا اسْتَزَلَّهفمف الشَّيْطَانف بفبَعْضف مَا كَسَبفواْ ‘‘(سوره آل عمران۔۱۵۵)آيت كهتي هے ،ان كے پير اس سبب لڑكهڑائے كيونكه شيطان نے ان كے بعض كاموں(گناهوں) كي وجه سے انهيں بهكايا اور وه بهك گئے۔گناه انسانوں كو كسي بهي ميدان ميں ناكام كرسكتا هے اور اس كے پير لڑكهڑاسكتے هيں چاهے وه جنگ كا ميدان هو،سياست كا ميدان هو،دشمن كے ساته مقابله كا ميدان هو هر وه جگه جهاں ڈٹے رهنا ضروري هے ،جهاں بهت هوشيار رهنے كي ضرورت هے،جهاں انسان كو فولاد بن كے رهنا هوتا هے وهاں گناه انسان كو ناكام كرسكتا هے۔البته يه ان گناهوں كي بات هے جن كے لئے انسان نے استغفار نه كي هے،جن كي معافي نه مانگي هو۔اور جن گناهوں كے لئے سچي معافي مانگي جا چكي هو وه انسان كو گرنے نهيں ديتے بلكه گرے هوئے انسان كو اٹهاتے هيں۔ اسي سوره ميں خدافرماتا هے: ’’ وَكَأَيّفن مّفن نَّبفيّف قَاتَلَ مَعَهف رفبّفيّفونَ كَثفيرٌ فَمَا وَهَنفواْ لفمَا أَصَابَهفمْ ففي سَبفيلف اللّهف وَمَا ضَعفففواْ وَمَا اسْتَكَانفواْ‘‘ تمهيں كيا هوگيا هے؟جنگ ميں كچه لوگ مارے گئے اور كچه دير كے لئے تمهاري شكست هوگئي تو اس كے باعث تم نااميد هوگئے هو؟پچهلے پيغمبروں كے زمانے ميں بهي اس طرح كے حادثات هوتے رهتے تهے ليكن وه كبهي كمزور نهيں هوتے تهے يا هار نهيں مانتے تهے ،جب كسي بهي جنگ ميں وه مشكلات ميں پهنستے تهے تو دعا اور استغفار كرتے تهے:’’ وَمَا كَانَ قَوْلَهفمْ إفلاَّ أَن قَالفواْ ربَّنَا اغْففرْ لَنَا ذفنفوبَنَا وَإفسْرَافَنَا ففي أَمْرفنَا ‘‘(سوره آل عمران ۔۱۴۷)خدايا همارے گناهوں كو،هماري سستي كو اور هماري غلطيوں كو معاف كردے۔ اس سے معلوم هوتا هے كه گناه بهت سي جگهوں پر ناكاميوں كا اور مشكلات كاباعث بنتے هيں۔ا سلئے گناهوں كے لئے استغفار بهت ضروري هے۔
گناهوں كا نتيجه
دنيا كي لالچ،پيسوں كي لالچ،غلط خواهشات،حسد،نفرت اور اس طرح كے چيزوں كے سبب انسان جو گناه كرتا هے انكے دو طرح كے اثرات هوتے هيں: ايك اس كا روحاني اثر هے يعني انسان كي روح زخمي هوتي هے،روح كي روشني مدهم هوجاتي هے،انسان كے اندر روحانيت كم هوجاتي هے اور خدا كي رحمت كے دروازے بند هوجاتے هيں۔ دوسرا اثر يه هے كه انسان كي زندگي ميں روزانه كے كاموں ميں اسے مشكلات كا سامنا كرنا پڑتا هے،بهت سي جگهوں پر ناكامياں هوتي هيں،وه جگه جهاں انسان كو مضبوط بن كے رهنا چاهيے وهاں اس كا اراده كمزور پڑنے لگتا هے اور اس كے پير لڑكهڑانے لگتے هيں۔اس سے بچنے كا راسته كيا هے ؟ اس كا راسته خود خدا نے بتايا هے۔اگر كسي نے گناه كيا ،اس سے غلطي هوگئي اسے مايوس نهيں هونا چاهيے بلكه توبه كا ،استغفار كا دروازه كهلا هے،اس كا طريقه يه هے كه سب سے پهلے انسان كو گناه كے لئےپشيماني هو ،دوباره گناه نه كرنے كا اراده هو،اور پهر اس گناه كي معافي مانگے ۔اگر انسان سچے دل سے خدا كي طرف آئے تو خدا نے يه دروازه هميشه كهلا ركها هے۔ صحيفه سجاديه كي دعا ۴۵ ميں امام سجاد (ع)فرماتے هيں:’’ أَنتَ الَّذفي فَتَحتَ لفعفبَادَكَ بَاباً إفليٰ عَفوفكَ‘‘ خدايا! تونے اپنے بندوں كے لئےگناهوں كي معافي مانگنے كا دروازه هميشه كهول ركها هے ’’وَ سَمَّتَهف بفا التَّوبَۃف‘‘ اور اس كا نام توبه ركها هے۔’’وَ جَعَلتَ عَليٰ ذَلفكَ البَابَ دَلفيلاً مفن وَحيفكَ لفئلاَّ يَضفلّفوا عَنهف‘‘ اور اسے اپني كتاب قرآن مجيد ميں بهي بتايا تاكه تيرے بندے يه بات بهول نه جائيں اور اس دروازے كو كهو نه ديں ۔ ’’ فَمَا عفذرف مَن اَغفَلَ دفخفولَ ذَلفكَ المَنزفلَ بَعدَ فَتحَ البَابف وَ إفقَامَةف الدَّلفيلف‘‘اب جو انسان توبه اور استغفار كا دروازه كهلا هونے كے بعد بهي اس كے اندر نه آئے اس كا كيا هوگا؟ اس كے پاس كيا بهانه هے؟
رسول اكرم? كي ايك حديث ميں هے: ’’ إفنَّ اللَّهَ تَعَاليٰ يَغففرف للفمفذنفبفينَ إفلّاَ مَن لَايفريدف أَن يَّغففرَ لَه‘‘ خدا هر گناه كرنے والے كو معاف كرتا هے مگر يه هے كه كوئي خود سے يه چاهے كه اسے معاف نه كيا جائے۔ آپ كے اصحاب كو يه سن كر تعجب هوا اور انهوں نے پوچها: ’’ قَالفوا يَا رَسفولف اللَّهف مَنف الَّذفي يفرفيدف أَن لَّايفغفَرف لَه‘‘وه كون هوگا جو نهيں چاهتا كه خدا اسے معاف نه كرے؟ فرمايا: ’’ قَالَ مَن لَايَستَغففرف‘‘ جو اپنے گناهوں كي معافي نهيں مانگتا۔ اس سے معلوم هوتا هے كه استغفار توبه كے دروازے كي چابي هے۔اگر انسان خدا كي سمت جانا چاهتا هے اور توبه كے دروازه سے اندر جانا چاهتا هے اس كے لئے ضروري هے كه وه پهلے استغفار كي چابي اپنے ساته لے كر جائے۔

رمضان مبارك ميں هر دن پڑهي جانے والي دعاوہوں ميں ،ايك دعا ميں هم پڑهتے هيں: ’’ وَ هٰذَا شَهرفالإفنَابَةف وَ هٰذَا شَهرف التَّوبَةف وَ هٰذَا شَهرف العفتقف مفنَ النَّارف‘‘ يه خدا كي اور لوٹنے كا مهينه هے،يه توبه كرنے كا مهينه هے اور يه جهنم كي آگ سے چهٹكارا پانے كا مهينه هے۔ استغفار كيا هے؟ استغفار كا مطلب هے خدا سے اپنے گناهوں كي معافي مانگنا۔اگر استغفار صحيح طريقے سے كيا جائے تو خدا كي رحمت كے دروازے انسان كے لئے كهل جائيں گے۔ايك انسان كو اور انساني سماج كو خدا كي طرف سے جن چيزوں كي ضرورت هے جيسے خدا كي رحمت،اس كا نور،اس كي هدايت،اس كي توفيق،اس كي نصرت، زندگي كے امتحان ميں كاميابي اور اس طرح كي دوسري چيزيں ،گناهوں كےسبب ان را راسته بند هوجاتا هے ،گناه همارے اور خدا اور سے ملنے والي ان ساري چيزوں كے بيچ ركاوٹ بن جاتے هيں۔استغفار اس ركاوٹ كو هٹا ديتا هے اور خدا كي رحمت كے سارے راستے اور دروازے كهل جاتے هيں،يه هے استغفار كا فائده۔قرآن كريم كي بهت سي آيتوں ميں بهي استغفار كے بهت سے فائدے بيان كئے گئے جيسے ايك آيت ميں هے:’’ وَيَا قَوْمف اسْتَغْففرفواْ رَبَّكفمْ ثفمَّ تفوبفواْ إفلَيْهف يفرْسفلف السَّمَاء عَلَيْكفم مّفدْرَارًا ‘‘(سوره هود۔۵۲) اپنے خدا سے گناهوں كي معافي مانگئے اور پهر اس كي اور لوٹ آئيے۔وه آپ كے لئے آسمان سے لگاتار تيز بارش برسائے گا۔ اور اس طرح كي دوسري آيتيں جن سے يه سمجه ميں آتا هے كه بهت سي چيزيں استغفار(گناهوں كي معافي مانگنے)سے ايك مسلمان كو يا اسلامي سماج كو ملتي هيں ۔اس لئے استغفار بهت زياده اهم هے۔ گناه ناكاميوں كا باعث توبه خدا كي طرف لوٹنے كو كهتے هيں اور توبه كا ايك حصه استغفار هے۔خدا كيطرف لوٹنے كے لئے سب سے پهلے گناهوں كي معافي مانگنے كي ضرورت هے۔خدا كي ايك بهت بڑي نعمت يهي هے كه اس نے توبه كا دروازه اپنے بندوں كے لئے كهول ركها هے تاكه گناهوں كي وجه سے وه كسي كهائي ميں گر نه پڑيں بلكه سنبهل كر پهر سے آگے بڑهيں۔گناه انسان كو اونچائي سے نيچے گراتا هے ليكن استغفار اسے دوباره اورپر اٹهاتا هے اور اسے پهر سے آگے بڑهنے كا موقع ديتا هے ۔اسي استغفار كي وجه سے انسان جانوروں جيسا يا ان سے بهي بدتر بننے سے بچ سكتا هے ورنه گناه انسان كي روح كو،اس كے اندر كي پاكيزگي تا كو اور اس كے شيشے جيسے صاف دل كو زنگ لگا ديتا هے۔اس كے علاوه دنيا ميں بهت سے ميدان هيں جن ميں انسان گناهوں كو وجه سے پيچهے ره جاتا هے ،بهت سي ناكامياں گناهوں كےسبب هوتي هيں يه صرف لفظوں كا كهيل نهيں هے بلكه ايك ايسي حقيقت هے جسے لوگ اپني زندگي ميں خود ديكهتے هيں اور سائنس ان چيزوں كو ثابت كرتي هے ۔گناه انسان كو كس طرح ناكام بناتاهے؟جيسے جنگ افحفد ميں كچه مسلمانوں كي سستي اور لاپرواهي كي وجه سے جيتي هوئي جنگ هار گئے۔پهلے مسلمانوں كي جيت هوئي،ليكن بعد ميں كيا هوا كه جن سپاهيوں كو ايك پهاڑي په روكے ركها گيا تها اور ان سے كها گيا تها كه وه دشمن پر نظر ركهيں انهوں نے مال كي لالچ ميں پهاڑي كو چهوڑ ديا اور دشمن نے اس كا فائده اٹهاكر پيچهے سے ان پر حمله كيا ،جس سے مسلمان بوكهلا گئے اور تهوڑي دير كے لئے ان كي هار هوگئي۔قرآن كريم ميں دس باره آيتوں ميں اس واقعه كو بيان كيا گيا هے اور مسلمانوں كي اس شكست كے اصلي كارن كو بتايا هے :’’ إفنَّ الَّذفينَ تَوَلَّوْاْ مفنكفمْ يَوْمَ الْتَقَي الْجَمْعَانف إفنَّمَا اسْتَزَلَّهفمف الشَّيْطَانف بفبَعْضف مَا كَسَبفواْ ‘‘(سوره آل عمران۔۱۵۵)آيت كهتي هے ،ان كے پير اس سبب لڑكهڑائے كيونكه شيطان نے ان كے بعض كاموں(گناهوں) كي وجه سے انهيں بهكايا اور وه بهك گئے۔گناه انسانوں كو كسي بهي ميدان ميں ناكام كرسكتا هے اور اس كے پير لڑكهڑاسكتے هيں چاهے وه جنگ كا ميدان هو،سياست كا ميدان هو،دشمن كے ساته مقابله كا ميدان هو هر وه جگه جهاں ڈٹے رهنا ضروري هے ،جهاں بهت هوشيار رهنے كي ضرورت هے،جهاں انسان كو فولاد بن كے رهنا هوتا هے وهاں گناه انسان كو ناكام كرسكتا هے۔البته يه ان گناهوں كي بات هے جن كے لئے انسان نے استغفار نه كي هے،جن كي معافي نه مانگي هو۔اور جن گناهوں كے لئے سچي معافي مانگي جا چكي هو وه انسان كو گرنے نهيں ديتے بلكه گرے هوئے انسان كو اٹهاتے هيں۔ اسي سوره ميں خدافرماتا هے: ’’ وَكَأَيّفن مّفن نَّبفيّف قَاتَلَ مَعَهف رفبّفيّفونَ كَثفيرٌ فَمَا وَهَنفواْ لفمَا أَصَابَهفمْ ففي سَبفيلف اللّهف وَمَا ضَعفففواْ وَمَا اسْتَكَانفواْ‘‘ تمهيں كيا هوگيا هے؟جنگ ميں كچه لوگ مارے گئے اور كچه دير كے لئے تمهاري شكست هوگئي تو اس كے باعث تم نااميد هوگئے هو؟پچهلے پيغمبروں كے زمانے ميں بهي اس طرح كے حادثات هوتے رهتے تهے ليكن وه كبهي كمزور نهيں هوتے تهے يا هار نهيں مانتے تهے ،جب كسي بهي جنگ ميں وه مشكلات ميں پهنستے تهے تو دعا اور استغفار كرتے تهے:’’ وَمَا كَانَ قَوْلَهفمْ إفلاَّ أَن قَالفواْ ربَّنَا اغْففرْ لَنَا ذفنفوبَنَا وَإفسْرَافَنَا ففي أَمْرفنَا ‘‘(سوره آل عمران ۔۱۴۷)خدايا همارے گناهوں كو،هماري سستي كو اور هماري غلطيوں كو معاف كردے۔ اس سے معلوم هوتا هے كه گناه بهت سي جگهوں پر ناكاميوں كا اور مشكلات كاباعث بنتے هيں۔ا سلئے گناهوں كے لئے استغفار بهت ضروري هے۔ گناهوں كا نتيجه دنيا كي لالچ،پيسوں كي لالچ،غلط خواهشات،حسد،نفرت اور اس طرح كے چيزوں كے سبب انسان جو گناه كرتا هے انكے دو طرح كے اثرات هوتے هيں: ايك اس كا روحاني اثر هے يعني انسان كي روح زخمي هوتي هے،روح كي روشني مدهم هوجاتي هے،انسان كے اندر روحانيت كم هوجاتي هے اور خدا كي رحمت كے دروازے بند هوجاتے هيں۔ دوسرا اثر يه هے كه انسان كي زندگي ميں روزانه كے كاموں ميں اسے مشكلات كا سامنا كرنا پڑتا هے،بهت سي جگهوں پر ناكامياں هوتي هيں،وه جگه جهاں انسان كو مضبوط بن كے رهنا چاهيے وهاں اس كا اراده كمزور پڑنے لگتا هے اور اس كے پير لڑكهڑانے لگتے هيں۔اس سے بچنے كا راسته كيا هے ؟ اس كا راسته خود خدا نے بتايا هے۔اگر كسي نے گناه كيا ،اس سے غلطي هوگئي اسے مايوس نهيں هونا چاهيے بلكه توبه كا ،استغفار كا دروازه كهلا هے،اس كا طريقه يه هے كه سب سے پهلے انسان كو گناه كے لئےپشيماني هو ،دوباره گناه نه كرنے كا اراده هو،اور پهر اس گناه كي معافي مانگے ۔اگر انسان سچے دل سے خدا كي طرف آئے تو خدا نے يه دروازه هميشه كهلا ركها هے۔ صحيفه سجاديه كي دعا ۴۵ ميں امام سجاد (ع)فرماتے هيں:’’ أَنتَ الَّذفي فَتَحتَ لفعفبَادَكَ بَاباً إفليٰ عَفوفكَ‘‘ خدايا! تونے اپنے بندوں كے لئےگناهوں كي معافي مانگنے كا دروازه هميشه كهول ركها هے ’’وَ سَمَّتَهف بفا التَّوبَۃف‘‘ اور اس كا نام توبه ركها هے۔’’وَ جَعَلتَ عَليٰ ذَلفكَ البَابَ دَلفيلاً مفن وَحيفكَ لفئلاَّ يَضفلّفوا عَنهف‘‘ اور اسے اپني كتاب قرآن مجيد ميں بهي بتايا تاكه تيرے بندے يه بات بهول نه جائيں اور اس دروازے كو كهو نه ديں ۔ ’’ فَمَا عفذرف مَن اَغفَلَ دفخفولَ ذَلفكَ المَنزفلَ بَعدَ فَتحَ البَابف وَ إفقَامَةف الدَّلفيلف‘‘اب جو انسان توبه اور استغفار كا دروازه كهلا هونے كے بعد بهي اس كے اندر نه آئے اس كا كيا هوگا؟ اس كے پاس كيا بهانه هے؟ رسول اكرم? كي ايك حديث ميں هے: ’’ إفنَّ اللَّهَ تَعَاليٰ يَغففرف للفمفذنفبفينَ إفلّاَ مَن لَايفريدف أَن يَّغففرَ لَه‘‘ خدا هر گناه كرنے والے كو معاف كرتا هے مگر يه هے كه كوئي خود سے يه چاهے كه اسے معاف نه كيا جائے۔ آپ كے اصحاب كو يه سن كر تعجب هوا اور انهوں نے پوچها: ’’ قَالفوا يَا رَسفولف اللَّهف مَنف الَّذفي يفرفيدف أَن لَّايفغفَرف لَه‘‘وه كون هوگا جو نهيں چاهتا كه خدا اسے معاف نه كرے؟ فرمايا: ’’ قَالَ مَن لَايَستَغففرف‘‘ جو اپنے گناهوں كي معافي نهيں مانگتا۔ اس سے معلوم هوتا هے كه استغفار توبه كے دروازے كي چابي هے۔اگر انسان خدا كي سمت جانا چاهتا هے اور توبه كے دروازه سے اندر جانا چاهتا هے اس كے لئے ضروري هے كه وه پهلے استغفار كي چابي اپنے ساته لے كر جائے۔
نام:
ایمیل:
* رائے: