خبر کا کوڈ: 378282
تاریخ نشر: 19 July 2014 - 21:09
حضرت علي‘ نے ايك بار رسول الله(ص)سے پوچها : اس مهينه ميں سب سے اچها كام كيا هوسكتا هے؟ آپ نے جواب ديا:’’اَلوَرَعف عَن مَحَارفمف اللَّهف‘‘ حرام كاموں سے اور گناهوں سے پرهيز۔يه كام دوسرے كاموں سے بهي زياده ضروري هے،كيونكه دوسرے كاموں كا فائده اسي وقت هے جب گناهوں سے بچا جائے۔يه انسان كو اسلامي اخلاق سے بهي قريب كرتا هے ،پهر انسان كا دل بهي نفرت اور حسد سے خالي هوجاتا هے،انسان كے اندر دوسروں كے لئے قرباني دينے كا جذبه بڑهتاهے،غريبوں اور ضرورتمندوں كي مدداس كے لئے آسان هوجاتي هے

رمضان المبارك اپني رحمتوں ، بركتوں اور روحاني حفسن و جمال كے ساته ايك بار پهر آيا هے۔رمضان كا مبارك مهينه شروع هونے سے پهلے رسول اكرم(ص) لوگوں كو اس مهينے كے لئے تيار كرتے تهے۔رسول الله كا ايك خطبه هے جسے ’’خطبه شعبانيه ‘‘كهتے هيں ،اس ميں اس طرح آيا هے: ’’ قَد أَقبَلَ إفليكفم شَهرف اللَّهف بفالبَرَكَةف وَ الرَّحمَةف‘‘ رمضان كا مهينه تمهاري طرف اپني بركت اور رحمت كے ساته آرها هے۔اگر هم رمضان كاتعارف كرانا چاهيں كه رمضان كيا هے؟ تو اتنا كهه سكتے هيں كه رمضان هر طرح كي نيكي انجام دينے كامهينه هے۔ يه ايك خاص موقع هے۔اس مهينے ميں همارے اور آپ كے پاس بهت سے مواقع هيں،روزه ركهنے كا موقع ،قرآن كريم كي تلاوت كا موقع ،گناهوں سے بچنے كا،توبه اور استغفار كا موقع ،دوسروں كي مدد كرنے كا موقع ،دوسروں كےدرد كو سمجهنے كا موقع اور اس طرح كي بهت سي چيزوں كا موقع ۔اگر هم ان سے صحيح فائده اٹهاسكيں تو بهت بڑا روحاني خزانه همارے هاته لگ سكتا هے۔
خدا كي طرف سے دعوت
اسي خطبه شعبانيه ميں رسول خدا (ص) فرماتے هيں:’’ شَهر دفعفيتفم ففيهف إفليٰ ضفيَافَةف اللَّهف‘‘اس مهينے ميں تمهيں الله كا مهمان بنايا گيا هے،اس ميں الله كي طرف سے آپ كو دعوت دي گئي هے۔اس كا كيا مطلب يه هے؟ اس كا مطلب يه هے كه كسي كو آنے پر مجبور نهيں كيا گيا هے۔كسي كو نعمتوں سے بهرے اس خدائي دسترخوان پر زبردستي نهيں بٹهايا گيا هے،بهت سے لوگ هيں جو اس دعوت كي طرف دهيان بهي نهيں ديتے،وه اس دنيا ميں ،اس كي چمك دمك ميں اتنا كهو چكے هيں كه انهيں پته بهي نهيں چلتا كب رمضان آيا اور كب گزر گيا،بهت سے دعوت نامه پڑهتے هيں ،انهيں معلوم هوتا هے كه دعوت دي گئي هے ليكن دعوت ميں آتے نهيں هيں يه وه لوگ هيں جن پر الله كي مهرباني نهيں هوتي ،الله انهيں توفيق نهيں ديتا هے كه وه روزه ركهيں ،قرآن كي تلاوت كريں،دعا و استغفار كريں ۔اور وه لوگ جو اس دعوت ميں آتے هيں وه بهي ايك جيسے نهيں هوتے بهت سے تهوڑا سا حاصل كرتے هيں اور كچه بهت سا لے كر جاتے هيں۔
وه لوگ جو روزه ركهتے هيں وه الله كے مهمان هيں اور وه اس سے فائده بهي اٹها رهے هيں۔كچه لوگ روزه كے علاوه قرآن سے بهي كافي كچه حاصل كرتے هيں،قرآن پڑه كر اور اس ميں غور و فكر كركے ،روزه كي حالت ميں قرآن كي تلاوت كا لطف هي كچه اور هے اس ميں ايك خاص روحانيت هوتي هے۔كچه لوگ اس سے بڑه كر خدا سے دعا كرتے هيں،راز و نياز كرتے هيں،اپنے دل كي بات كرتے هيں،اپنے اندر كے راز خدا سے بتاتے هيں،جو دعائيں همارے نبيوں نے اور همارے اماموں نے هميں سكهائي هيں انهيں پڑه كر خدا سے باتيں كرتے هيں،دن ميں ،رات ميں،سحري كے وقت،جس وقت ان كا جي چاهتا هے خدا سے باتيں كرتے هيں ۔ يه وه لوگ هيں جو اس مهينے سے پورا پورا فائده اٹهاتے هيں،اس دعوت ميں جتني چيزيں هيں سب سے فائده اٹهاتے هيں ۔اور ان سے بڑه كر وه لوگ هيں جو ايك طرف ان چيزوں سے بهي فائده اٹهاتے هيں اور دوسري طرف گناه بهي نهيں كرتے۔ حضرت علي‘ نے ايك بار رسول الله(ص)سے پوچها : اس مهينه ميں سب سے اچها كام كيا هوسكتا هے؟ آپ نے جواب ديا:’’اَلوَرَعف عَن مَحَارفمف اللَّهف‘‘ حرام كاموں سے اور گناهوں سے پرهيز۔يه كام دوسرے كاموں سے بهي زياده ضروري هے،كيونكه دوسرے كاموں كا فائده اسي وقت هے جب گناهوں سے بچا جائے۔يه انسان كو اسلامي اخلاق سے بهي قريب كرتا هے ،پهر انسان كا دل بهي نفرت اور حسد سے خالي هوجاتا هے،انسان كے اندر دوسروں كے لئے قرباني دينے كا جذبه بڑهتاهے،غريبوں اور ضرورتمندوں كي مدداس كے لئے آسان هوجاتي هے،اسي لئے آپ ديكهتے هيں كه رمضان المبارك ميں جرم اور گناه بهت كم هوجاتے هيں،اچهے كام زياده كئے جاتے هيں،لوگوں ميں محبت بڑهتي هے ،يه سب اسي دعوت ميں آنے اور خدا كا مهمان بننے كا اثر هے۔اس لئے هماري كوشش يهي هوني چاهيے كه اس دعوت سے زياده سے زياده فائده اٹهائيں۔روزه ركه كر بهي،قرآن كريم كي تلاوت كے ذريعه بهي،گناهوں سے دور هوكر بهي،دعا وہوں كے ذريعه بهي،توبه و استغفار كے ذريعه بهي،اس كي هر چيز سے فائده اٹهائيں تاكه اس كے صحيح بندے بن سكيں۔

رمضان المبارك اپني رحمتوں ، بركتوں اور روحاني حفسن و جمال كے ساته ايك بار پهر آيا هے۔رمضان كا مبارك مهينه شروع هونے سے پهلے رسول اكرم(ص) لوگوں كو اس مهينے كے لئے تيار كرتے تهے۔رسول الله كا ايك خطبه هے جسے ’’خطبه شعبانيه ‘‘كهتے هيں ،اس ميں اس طرح آيا هے: ’’ قَد أَقبَلَ إفليكفم شَهرف اللَّهف بفالبَرَكَةف وَ الرَّحمَةف‘‘ رمضان كا مهينه تمهاري طرف اپني بركت اور رحمت كے ساته آرها هے۔اگر هم رمضان كاتعارف كرانا چاهيں كه رمضان كيا هے؟ تو اتنا كهه سكتے هيں كه رمضان هر طرح كي نيكي انجام دينے كامهينه هے۔ يه ايك خاص موقع هے۔اس مهينے ميں همارے اور آپ كے پاس بهت سے مواقع هيں،روزه ركهنے كا موقع ،قرآن كريم كي تلاوت كا موقع ،گناهوں سے بچنے كا،توبه اور استغفار كا موقع ،دوسروں كي مدد كرنے كا موقع ،دوسروں كےدرد كو سمجهنے كا موقع اور اس طرح كي بهت سي چيزوں كا موقع ۔اگر هم ان سے صحيح فائده اٹهاسكيں تو بهت بڑا روحاني خزانه همارے هاته لگ سكتا هے۔ خدا كي طرف سے دعوت اسي خطبه شعبانيه ميں رسول خدا (ص) فرماتے هيں:’’ شَهر دفعفيتفم ففيهف إفليٰ ضفيَافَةف اللَّهف‘‘اس مهينے ميں تمهيں الله كا مهمان بنايا گيا هے،اس ميں الله كي طرف سے آپ كو دعوت دي گئي هے۔اس كا كيا مطلب يه هے؟ اس كا مطلب يه هے كه كسي كو آنے پر مجبور نهيں كيا گيا هے۔كسي كو نعمتوں سے بهرے اس خدائي دسترخوان پر زبردستي نهيں بٹهايا گيا هے،بهت سے لوگ هيں جو اس دعوت كي طرف دهيان بهي نهيں ديتے،وه اس دنيا ميں ،اس كي چمك دمك ميں اتنا كهو چكے هيں كه انهيں پته بهي نهيں چلتا كب رمضان آيا اور كب گزر گيا،بهت سے دعوت نامه پڑهتے هيں ،انهيں معلوم هوتا هے كه دعوت دي گئي هے ليكن دعوت ميں آتے نهيں هيں يه وه لوگ هيں جن پر الله كي مهرباني نهيں هوتي ،الله انهيں توفيق نهيں ديتا هے كه وه روزه ركهيں ،قرآن كي تلاوت كريں،دعا و استغفار كريں ۔اور وه لوگ جو اس دعوت ميں آتے هيں وه بهي ايك جيسے نهيں هوتے بهت سے تهوڑا سا حاصل كرتے هيں اور كچه بهت سا لے كر جاتے هيں۔ وه لوگ جو روزه ركهتے هيں وه الله كے مهمان هيں اور وه اس سے فائده بهي اٹها رهے هيں۔كچه لوگ روزه كے علاوه قرآن سے بهي كافي كچه حاصل كرتے هيں،قرآن پڑه كر اور اس ميں غور و فكر كركے ،روزه كي حالت ميں قرآن كي تلاوت كا لطف هي كچه اور هے اس ميں ايك خاص روحانيت هوتي هے۔كچه لوگ اس سے بڑه كر خدا سے دعا كرتے هيں،راز و نياز كرتے هيں،اپنے دل كي بات كرتے هيں،اپنے اندر كے راز خدا سے بتاتے هيں،جو دعائيں همارے نبيوں نے اور همارے اماموں نے هميں سكهائي هيں انهيں پڑه كر خدا سے باتيں كرتے هيں،دن ميں ،رات ميں،سحري كے وقت،جس وقت ان كا جي چاهتا هے خدا سے باتيں كرتے هيں ۔ يه وه لوگ هيں جو اس مهينے سے پورا پورا فائده اٹهاتے هيں،اس دعوت ميں جتني چيزيں هيں سب سے فائده اٹهاتے هيں ۔اور ان سے بڑه كر وه لوگ هيں جو ايك طرف ان چيزوں سے بهي فائده اٹهاتے هيں اور دوسري طرف گناه بهي نهيں كرتے۔ حضرت علي‘ نے ايك بار رسول الله(ص)سے پوچها : اس مهينه ميں سب سے اچها كام كيا هوسكتا هے؟ آپ نے جواب ديا:’’اَلوَرَعف عَن مَحَارفمف اللَّهف‘‘ حرام كاموں سے اور گناهوں سے پرهيز۔يه كام دوسرے كاموں سے بهي زياده ضروري هے،كيونكه دوسرے كاموں كا فائده اسي وقت هے جب گناهوں سے بچا جائے۔يه انسان كو اسلامي اخلاق سے بهي قريب كرتا هے ،پهر انسان كا دل بهي نفرت اور حسد سے خالي هوجاتا هے،انسان كے اندر دوسروں كے لئے قرباني دينے كا جذبه بڑهتاهے،غريبوں اور ضرورتمندوں كي مدداس كے لئے آسان هوجاتي هے،اسي لئے آپ ديكهتے هيں كه رمضان المبارك ميں جرم اور گناه بهت كم هوجاتے هيں،اچهے كام زياده كئے جاتے هيں،لوگوں ميں محبت بڑهتي هے ،يه سب اسي دعوت ميں آنے اور خدا كا مهمان بننے كا اثر هے۔اس لئے هماري كوشش يهي هوني چاهيے كه اس دعوت سے زياده سے زياده فائده اٹهائيں۔روزه ركه كر بهي،قرآن كريم كي تلاوت كے ذريعه بهي،گناهوں سے دور هوكر بهي،دعا وہوں كے ذريعه بهي،توبه و استغفار كے ذريعه بهي،اس كي هر چيز سے فائده اٹهائيں تاكه اس كے صحيح بندے بن سكيں۔
نام:
ایمیل:
* رائے: