خبر کا کوڈ: 378248
تاریخ نشر: 15 July 2014 - 14:17
جب روزه ركهو تو تمهارے كان كا بهي روزه هو،تمهاري آنكهيں بهي روزه هوں،تمهاري زبان بهي روزه كي حالت ميں هو،تمهارا گوشت،تمهاري كهال،تمهارے بال اور هر چيز روزه دار هونا چاهيے۔روزه كي حالت ميں جهوٹ نه بولنا،مومن بهائيوں كو دفكه نه پهنچانا،شريف لوگوں كو بيوقوف نه بنانا،مسلمان بهائيوں اور اسلامي سماج كے خلاف كوئي غلط پلاننگ نه كرنا،كسي پر الزام نه لگانا،ناپ تول ميں كمي نه كرنا،امانت ميں خيانت نه كرنا۔ حديث كے آخر ميں امام فرماتے هيں: ’’ وَ لَايَكفونف يَومَ صَومفكَ كَيَومف ففطرفكَ ‘‘تمهارے روزے كا دن تمهارے عام دنوں جيسا نه هو۔رمضان كے دنوں ميں دوسرے دنوں جيسے نه رهنا بلكه اس موقع سے صحيح فائده اٹهاكر اپنے آپ كو بنا نا اور سدهار لانا۔

الله تعاليٰ نے انسان كو كچه ايسا بنايا هے كه اسے تربيت كي ضرورت هے۔باهر سے بهي تربيت كي ضرورت هے اور اندر سے بهي۔ اسے خود چاهيے كه اپني تربيت كرے اور اپنے آپ كو هر گندگي سے پاك كرے۔تربيت دو طرح كي هے:ايك تربيت يه هے كه انسان كي فكر صحيح هو جس كے لئے سيكهنے كي ضرورت هے جسے قرآن كي زبان ميں ’’تعليم‘‘ كها جاتا هےاور دوسري تربيت يه هے كه انسان كا دل پاك هو،اس كي خواهشات ،اس كا نفس اوراس كا دل كنٹرول ميں هوں۔ اس لئے اندر كي دنيا كو پاك صاف كرنے كي ضرورت هے۔قرآن كي زبان ميں اسے ’’تزكيه ‘‘كهتے هيں۔اگر انسان كو صحيح تعليم ملے اور اس كا تزكيه بهي هو تو وه ايك صحيح انسان بنے گا جو دنيا ميں ره كر دوسرے انسانوں كو بهي فائده پهنچائے گا،ان كے لئے روشني بنے گا،ان كے لئے هدايت كا سبب بنے گا اور جب افس دنيا ميں جائے گا تو اسے وه سب كچه ملے گا جس كي هر انسان خواهش كرتا هے يعني ايك ايسي زندگي جس كا اختتام نهيں يعني جنت۔اسي لئے هم ديكهتے هيں كه پهلے نبي سے آخري نبي تك سارے نبيوں كا ايك هي مقصد تها : تعليم اور تزكيه’’وَيفزَكّفيهَم وَ يفعَلفمفهفمف الكفتَابَ وَالحفكمَۃَ‘‘ يعني وه لوگوں كي عقل كي تربيت بهي كرتے تهےاور ان كے دل اور روح كي بهي۔
روح كي مشق
الله كي طرف سے جو چيزيں هم واجب ،حرام مستحب يا مكروه كي گئي هيں ان كا مقصد يهي دو چيزيں تعليم اور تربيت هيں،يه اس لئے هيں تاكه هم صحيح انسان بن جائيں۔يه ايك طرح كي مشق هے۔اگر هم بدن كي مشق نه كريں تو همارا بدن كمزور،سست اور بے ڈهنگاهوجائے گا اسے طاقتور اور خوبصورت بنانے كے لئے مشق بهت ضروري هے،نماز بهي ايك طرح كي مشق هے ،روزه بهي مشق هے،خدا كے لئے كچه دينا مشق هے،جهوٹ نه بولنا مشق هے،گناهوں سے دور هونا مشق هے،دوسروں كے لئے اچها سوچنا اور ان كے ساته اچها كرنا مشق هے ان كے دوارا انسان كي روح خوبصورت اور طاقتور هوتي هے۔اگر هم روح كي يه مشق نه كريں تو هو سكتا هے كه همارا جسم تو خوبصورت اور طاقتور هو ليكن هماري روح بهت هي بےڈهنگي اور كمزور هو۔رمضان كے مبارك مهينے ميں روح كي ايك مشق يهي روزه هے۔
روزه كي شرط
روزه صرف يه نهيں هے كه انسان كهانا پينا چهوڑ دے،بلكه اس ميں نيت كي شرط هے يعني بهوك اور پياس خدا كے حكم سے اس سے قريب هونے كے لئے هو،فرض كريں اگر ايك دن آپ باره گهنٹے ،پندره گهنٹے يوں هي بهوكے رهيں آپ كو كوئي ثواب نهيں ملے گا ليكن اگر اسي بهوك پياس كے پيچهے نيت هو اس كا رنگ هي بدل جائے گا۔
روزه كي شرط نيت هے۔اس كا كيا مطلب هے؟اس كا مطلب يه هے يه روزه ،يه بهوك اور پياس ،دوسري بهت سي چيزوں سے خود كو روكنا اور يه سب كچه اس نيت سے كريں كه خدا كي اطاعت كرنا هے ۔يه چيز همارے هر كام كو عظيم بناتي هے۔رمضان مبارك كي پهلي رات كي دعا ميں هم پڑهتے هيں:’’اَللّٰهفمَّ اجعَلنَا مفمَّن نَويٰ فَعَمفلَ وَ لَا تَجعَلنَا مفمَّن شَقَيٰ فَكَسفلَ‘‘ خدايا ! هميں ان لوگوں جيسا بنا جو پهلے نيت كرتے هيں پهر كوئي كام كرتے هيں اور ان لوگوں جيسا نه بنا جن كے دل پتهر هوگئے اور انهوں نے اپني ذمه داريوں كو پورا كرنے ميں سستي كي۔
سانسيں تسبيح اور سونا عبادت
روزه ميں ظاهري طور پر كچه كرنا نهيں هوتا ليكن حقيقت ميں يه ايك بهت بڑا كام هے۔چونكه جب انسان نيت كرليتا اور صبح كي اذان سے رات كي اذان تك بهت سے كاموں كو چهوڑ ديتا هے يه پورے دن عبادت كي حالت ميں هوتا هے يهاں تك كه اگر روزه كي حالت ميں سو بهي جائے تو بهي عبادت كررها هوتا هے۔اس كا اٹهنا بيٹهنا اور چلنا پهرنا بهي عبادت هوتا هے جيسا كه رسول اكرم(ص)فرماتے هيں: ’’اَنفَاسفكفم ففيهف تَسبفيح وَ نَومفكفم ففيهف عفبَادَۃ‘‘تمهاري سانسيں اس ميں تسبيح اور تمهارا سونا عبادت هے۔
انسان كا سو جانا كيسے عبادت هو سكتا هے؟ سانس لينا كس طرح ’’سبحان الله‘‘ كے برابر هوتا هے؟ اس كي وجه يه هے كه جب انسان خدا كي نيت سے روزه شروع كرتا هے تو وه كوئي كام نه بهي كررها هوتو بهي عبادت كي حالت ميں هوتا هے۔
ايك دوسري روايت ميں آيا هے: ’’نَوم ف الصَّائفمف عفبَادَۃ وَ صفمتفهف تَسبفيح‘‘ روزه دار كا سونا عبادت اور اس كي خاموشي تسبيح هے۔ روزه دار خاموش بهي هو تو بهي جيسے وه ’’سبحان الله ‘‘پڑه رها هے۔’’عَمَلفهف مفتَقَبّل وَ دفعَا ئفهف مفستَجَاب‘‘ اس كا هر عمل اور دعا الله كے يهاں قبول هوتي هے۔
خود پر كنٹرول
ان سب چيزوں كا اپنے آپ پر كنٹرول هے ۔ان چيزوں كے ذريعه انسان ان خواهشات سے لڑتا هے جو اسے بربادي كي طرف لے جاتي هيں يا اس كي پستي كا باعث بنتي هيں۔خود كو بالكل آزاد چهوڑ دينے ميں كوئي هنر نهيں هے ۔كهانے پينے اور اس طرح كي دوسري چيزوں سے مزے اڑاتے رهنا كو ئي هفنر نهيں هے يه تو جانور بهي كرتے هيں۔انسان كے اندر بعض خواهشات وه هيں جو جانوروں كي هوتي هيں البته وه انسانوں كے لئے بهي ضروري هيں ليكن ايك حد تك ،كهانا پينا،آرام كرنا اور سونا،جائز چيزوں سے لطف اندوز هونا يه بهي انسان كے لئے ضروري هے ان چيزوں سے روكا نهيں گيا هے ،هاں انسان انهي چيزوں كے پيچهے لگا رهے اس سے روكا گيا هے۔اسے كنٹرول كرنے كو كها گيا هے۔اسے اپني حد ميں ركهنے كو كها گيا هے كيونكه اگر اسے كنٹرول نه كيا جائے تو انسان جانوروں جيسا هوجاتا هے بلكه كبهي كبهي ان سے بهي بدتر هوجاتا هے۔رمضان المبارك ميں انسان كو ايك خاص موقع ديا گيا هے كه وه اپني ان خواهشات پر كنٹرول كرنا سيكهے ،اس كا ايك ذريعه يهي روزه هے۔روزه انسان كو سكهاتا هے كه كس طرح خود كو كهانے پينے سے دور ركهے،كس طرح ان چيزوں سے خود كو روكے ركهے جن پر كنٹرول نه كرنا اسے جانور بناتا هے اور كس طرح خود كو گناهوں سے بچائے۔مقصد يهي هے كه انسان اپنے اندر كے شيطان سے لڑے اور اسے شكست دےكر هر چيز كو اپنے كنٹرول ميں لے لے۔اسي لئے روزه صرف كهانے پينا چهوڑ دينے كو نهيں كهتے بلكه روزه ميں هر چيز انسان كے كنٹرول ميں هونا چاهيے۔ امام صادق(ع)ايك حديث ميں محمد ابن مسلم سے فرماتے هيں: ’’ يَا مفحمّد! إفذَا صفمتَ فَليَصفم سَمعفكَ وَ بَصَرفكَ وَ لفسَانفكَ وَ لَحمفكَ وَ دَمفكَ وَ جفلدفكَ وَ شَعرفكَ وَ بفشرفكَ ‘‘امام صادق(ع)اپنے اس ساتهي سے فرماتے هيں:جب روزه ركهو تو تمهارے كان كا بهي روزه هو،تمهاري آنكهيں بهي روزه هوں،تمهاري زبان بهي روزه كي حالت ميں هو،تمهارا گوشت،تمهاري كهال،تمهارے بال اور هر چيز روزه دار هونا چاهيے۔روزه كي حالت ميں جهوٹ نه بولنا،مومن بهائيوں كو دفكه نه پهنچانا،شريف لوگوں كو بيوقوف نه بنانا،مسلمان بهائيوں اور اسلامي سماج كے خلاف كوئي غلط پلاننگ نه كرنا،كسي پر الزام نه لگانا،ناپ تول ميں كمي نه كرنا،امانت ميں خيانت نه كرنا۔ حديث كے آخر ميں امام فرماتے هيں: ’’ وَ لَايَكفونف يَومَ صَومفكَ كَيَومف ففطرفكَ ‘‘تمهارے روزے كا دن تمهارے عام دنوں جيسا نه هو۔رمضان كے دنوں ميں دوسرے دنوں جيسے نه رهنا بلكه اس موقع سے صحيح فائده اٹهاكر اپنے آپ كو بنا نا اور سدهار لانا۔ايك حديث ميں حضرت علي(ع) فرماتے هيں: ’’ صفومف النَّفسف افمسَاكف الحَواسف الخَمسف عفن سفائفرف المَأثفمف ‘‘ نفس كے روزه ميں اور پيٹ كے روزے ميں فرق هے۔نفس كا روزه يه هے كه انسان كے پانچوں حواس گناهوں سے بچيں۔’’و خفلوّف القَلبف مفن جَمفيعف اَسبَابف الشَّرف‘‘دل هر قسم كي برائي،گناه اور گندگي سے پاك صاف هو۔

الله تعاليٰ نے انسان كو كچه ايسا بنايا هے كه اسے تربيت كي ضرورت هے۔باهر سے بهي تربيت كي ضرورت هے اور اندر سے بهي۔ اسے خود چاهيے كه اپني تربيت كرے اور اپنے آپ كو هر گندگي سے پاك كرے۔تربيت دو طرح كي هے:ايك تربيت يه هے كه انسان كي فكر صحيح هو جس كے لئے سيكهنے كي ضرورت هے جسے قرآن كي زبان ميں ’’تعليم‘‘ كها جاتا هےاور دوسري تربيت يه هے كه انسان كا دل پاك هو،اس كي خواهشات ،اس كا نفس اوراس كا دل كنٹرول ميں هوں۔ اس لئے اندر كي دنيا كو پاك صاف كرنے كي ضرورت هے۔قرآن كي زبان ميں اسے ’’تزكيه ‘‘كهتے هيں۔اگر انسان كو صحيح تعليم ملے اور اس كا تزكيه بهي هو تو وه ايك صحيح انسان بنے گا جو دنيا ميں ره كر دوسرے انسانوں كو بهي فائده پهنچائے گا،ان كے لئے روشني بنے گا،ان كے لئے هدايت كا سبب بنے گا اور جب افس دنيا ميں جائے گا تو اسے وه سب كچه ملے گا جس كي هر انسان خواهش كرتا هے يعني ايك ايسي زندگي جس كا اختتام نهيں يعني جنت۔اسي لئے هم ديكهتے هيں كه پهلے نبي سے آخري نبي تك سارے نبيوں كا ايك هي مقصد تها : تعليم اور تزكيه’’وَيفزَكّفيهَم وَ يفعَلفمفهفمف الكفتَابَ وَالحفكمَۃَ‘‘ يعني وه لوگوں كي عقل كي تربيت بهي كرتے تهےاور ان كے دل اور روح كي بهي۔ روح كي مشق الله كي طرف سے جو چيزيں هم واجب ،حرام مستحب يا مكروه كي گئي هيں ان كا مقصد يهي دو چيزيں تعليم اور تربيت هيں،يه اس لئے هيں تاكه هم صحيح انسان بن جائيں۔يه ايك طرح كي مشق هے۔اگر هم بدن كي مشق نه كريں تو همارا بدن كمزور،سست اور بے ڈهنگاهوجائے گا اسے طاقتور اور خوبصورت بنانے كے لئے مشق بهت ضروري هے،نماز بهي ايك طرح كي مشق هے ،روزه بهي مشق هے،خدا كے لئے كچه دينا مشق هے،جهوٹ نه بولنا مشق هے،گناهوں سے دور هونا مشق هے،دوسروں كے لئے اچها سوچنا اور ان كے ساته اچها كرنا مشق هے ان كے دوارا انسان كي روح خوبصورت اور طاقتور هوتي هے۔اگر هم روح كي يه مشق نه كريں تو هو سكتا هے كه همارا جسم تو خوبصورت اور طاقتور هو ليكن هماري روح بهت هي بےڈهنگي اور كمزور هو۔رمضان كے مبارك مهينے ميں روح كي ايك مشق يهي روزه هے۔ روزه كي شرط روزه صرف يه نهيں هے كه انسان كهانا پينا چهوڑ دے،بلكه اس ميں نيت كي شرط هے يعني بهوك اور پياس خدا كے حكم سے اس سے قريب هونے كے لئے هو،فرض كريں اگر ايك دن آپ باره گهنٹے ،پندره گهنٹے يوں هي بهوكے رهيں آپ كو كوئي ثواب نهيں ملے گا ليكن اگر اسي بهوك پياس كے پيچهے نيت هو اس كا رنگ هي بدل جائے گا۔ روزه كي شرط نيت هے۔اس كا كيا مطلب هے؟اس كا مطلب يه هے يه روزه ،يه بهوك اور پياس ،دوسري بهت سي چيزوں سے خود كو روكنا اور يه سب كچه اس نيت سے كريں كه خدا كي اطاعت كرنا هے ۔يه چيز همارے هر كام كو عظيم بناتي هے۔رمضان مبارك كي پهلي رات كي دعا ميں هم پڑهتے هيں:’’اَللّٰهفمَّ اجعَلنَا مفمَّن نَويٰ فَعَمفلَ وَ لَا تَجعَلنَا مفمَّن شَقَيٰ فَكَسفلَ‘‘ خدايا ! هميں ان لوگوں جيسا بنا جو پهلے نيت كرتے هيں پهر كوئي كام كرتے هيں اور ان لوگوں جيسا نه بنا جن كے دل پتهر هوگئے اور انهوں نے اپني ذمه داريوں كو پورا كرنے ميں سستي كي۔ سانسيں تسبيح اور سونا عبادت روزه ميں ظاهري طور پر كچه كرنا نهيں هوتا ليكن حقيقت ميں يه ايك بهت بڑا كام هے۔چونكه جب انسان نيت كرليتا اور صبح كي اذان سے رات كي اذان تك بهت سے كاموں كو چهوڑ ديتا هے يه پورے دن عبادت كي حالت ميں هوتا هے يهاں تك كه اگر روزه كي حالت ميں سو بهي جائے تو بهي عبادت كررها هوتا هے۔اس كا اٹهنا بيٹهنا اور چلنا پهرنا بهي عبادت هوتا هے جيسا كه رسول اكرم(ص)فرماتے هيں: ’’اَنفَاسفكفم ففيهف تَسبفيح وَ نَومفكفم ففيهف عفبَادَۃ‘‘تمهاري سانسيں اس ميں تسبيح اور تمهارا سونا عبادت هے۔ انسان كا سو جانا كيسے عبادت هو سكتا هے؟ سانس لينا كس طرح ’’سبحان الله‘‘ كے برابر هوتا هے؟ اس كي وجه يه هے كه جب انسان خدا كي نيت سے روزه شروع كرتا هے تو وه كوئي كام نه بهي كررها هوتو بهي عبادت كي حالت ميں هوتا هے۔ ايك دوسري روايت ميں آيا هے: ’’نَوم ف الصَّائفمف عفبَادَۃ وَ صفمتفهف تَسبفيح‘‘ روزه دار كا سونا عبادت اور اس كي خاموشي تسبيح هے۔ روزه دار خاموش بهي هو تو بهي جيسے وه ’’سبحان الله ‘‘پڑه رها هے۔’’عَمَلفهف مفتَقَبّل وَ دفعَا ئفهف مفستَجَاب‘‘ اس كا هر عمل اور دعا الله كے يهاں قبول هوتي هے۔ خود پر كنٹرول ان سب چيزوں كا اپنے آپ پر كنٹرول هے ۔ان چيزوں كے ذريعه انسان ان خواهشات سے لڑتا هے جو اسے بربادي كي طرف لے جاتي هيں يا اس كي پستي كا باعث بنتي هيں۔خود كو بالكل آزاد چهوڑ دينے ميں كوئي هنر نهيں هے ۔كهانے پينے اور اس طرح كي دوسري چيزوں سے مزے اڑاتے رهنا كو ئي هفنر نهيں هے يه تو جانور بهي كرتے هيں۔انسان كے اندر بعض خواهشات وه هيں جو جانوروں كي هوتي هيں البته وه انسانوں كے لئے بهي ضروري هيں ليكن ايك حد تك ،كهانا پينا،آرام كرنا اور سونا،جائز چيزوں سے لطف اندوز هونا يه بهي انسان كے لئے ضروري هے ان چيزوں سے روكا نهيں گيا هے ،هاں انسان انهي چيزوں كے پيچهے لگا رهے اس سے روكا گيا هے۔اسے كنٹرول كرنے كو كها گيا هے۔اسے اپني حد ميں ركهنے كو كها گيا هے كيونكه اگر اسے كنٹرول نه كيا جائے تو انسان جانوروں جيسا هوجاتا هے بلكه كبهي كبهي ان سے بهي بدتر هوجاتا هے۔رمضان المبارك ميں انسان كو ايك خاص موقع ديا گيا هے كه وه اپني ان خواهشات پر كنٹرول كرنا سيكهے ،اس كا ايك ذريعه يهي روزه هے۔روزه انسان كو سكهاتا هے كه كس طرح خود كو كهانے پينے سے دور ركهے،كس طرح ان چيزوں سے خود كو روكے ركهے جن پر كنٹرول نه كرنا اسے جانور بناتا هے اور كس طرح خود كو گناهوں سے بچائے۔مقصد يهي هے كه انسان اپنے اندر كے شيطان سے لڑے اور اسے شكست دےكر هر چيز كو اپنے كنٹرول ميں لے لے۔اسي لئے روزه صرف كهانے پينا چهوڑ دينے كو نهيں كهتے بلكه روزه ميں هر چيز انسان كے كنٹرول ميں هونا چاهيے۔ امام صادق(ع)ايك حديث ميں محمد ابن مسلم سے فرماتے هيں: ’’ يَا مفحمّد! إفذَا صفمتَ فَليَصفم سَمعفكَ وَ بَصَرفكَ وَ لفسَانفكَ وَ لَحمفكَ وَ دَمفكَ وَ جفلدفكَ وَ شَعرفكَ وَ بفشرفكَ ‘‘امام صادق(ع)اپنے اس ساتهي سے فرماتے هيں:جب روزه ركهو تو تمهارے كان كا بهي روزه هو،تمهاري آنكهيں بهي روزه هوں،تمهاري زبان بهي روزه كي حالت ميں هو،تمهارا گوشت،تمهاري كهال،تمهارے بال اور هر چيز روزه دار هونا چاهيے۔روزه كي حالت ميں جهوٹ نه بولنا،مومن بهائيوں كو دفكه نه پهنچانا،شريف لوگوں كو بيوقوف نه بنانا،مسلمان بهائيوں اور اسلامي سماج كے خلاف كوئي غلط پلاننگ نه كرنا،كسي پر الزام نه لگانا،ناپ تول ميں كمي نه كرنا،امانت ميں خيانت نه كرنا۔ حديث كے آخر ميں امام فرماتے هيں: ’’ وَ لَايَكفونف يَومَ صَومفكَ كَيَومف ففطرفكَ ‘‘تمهارے روزے كا دن تمهارے عام دنوں جيسا نه هو۔رمضان كے دنوں ميں دوسرے دنوں جيسے نه رهنا بلكه اس موقع سے صحيح فائده اٹهاكر اپنے آپ كو بنا نا اور سدهار لانا۔ايك حديث ميں حضرت علي(ع) فرماتے هيں: ’’ صفومف النَّفسف افمسَاكف الحَواسف الخَمسف عفن سفائفرف المَأثفمف ‘‘ نفس كے روزه ميں اور پيٹ كے روزے ميں فرق هے۔نفس كا روزه يه هے كه انسان كے پانچوں حواس گناهوں سے بچيں۔’’و خفلوّف القَلبف مفن جَمفيعف اَسبَابف الشَّرف‘‘دل هر قسم كي برائي،گناه اور گندگي سے پاك صاف هو۔
نام:
ایمیل:
* رائے: