خبر کا کوڈ: 378246
تاریخ نشر: 15 July 2014 - 14:14
اگر هم سے كها جائے كه آپ كو كوئي خطرناك بيماري هے تو همارا كيا حال هوتا هے؟ همارے هوش اڑ جاتے هيں،راتوں كو نيند نهيں آتي۔سب سے اچهے ڈاكٹر كے پاس جاتے هيں تاكه اس سے چهٹكارا ملے۔اگر يه بيماري ٹهيك نهيں هوگي تو كياهوگا زياده سے زياده اپني زندگي سے هاته دهو بيٹهيں گے،جب كه معلوم هے ايك دن جانا هي هے ليكن پهر بهي هم بيماري سے ڈرتے هيں۔ليكن روحاني بيماريوں كا كيا نقصان هے،انسان هميشه كے لئے خدا كے عذاب ميں پهنس جائے گا۔ان ساري نعمتوں سے محروم هوجائے گا جو خدا نے انسان كے لئے ركهي هيں۔

كچے مال جيسے
هماري مثال كچے مال(raw material)جيسي هے،اگر هم نے اس پر كام كيا اور اسے ايك شكل ميں بدلا اور كوئي كام كي چيز بنائي تو پهر هم كامياب هيں،هماري زندگي كا اصل مقصد بهي يهي هے۔افسوس هے ان لوگوں پر جو اس دنيا ميں آنے كے بعد خود كو سنوارتے نهيں هيں ،نه علم كے لحاظ ميں ان ميں كوئي بدلاوہ آتا هے اور نه عمل كے لحاظ سے كوئي تبديلي۔ دنيا كي رنگ رليوں ميں اتنا كهو جاتے هيں كه خود كو بنانے كے بجائے پهلے سے زياده بگاڑتے هيں اور اسي طرح دنيا سے چلے جاتے هيں۔مومن كے لئےضروري هے كه هميشه خود كو بنانے كي كوشش ميں لگا رهے ،شايد كوئي يه يه سوچے كه هميشه خود كو بنانے كا كيا مطلب هے،كيا ايسا هوسكتا هے انسان هر وقت خود كو بنانے هي ميں لگا رهے،جي هاں يه ممكن بهي هے اور ضروري هے،خدا تك پهنچنے كے لئے هميں جس راستے پر چلنا هے وه كبهي ختم نهيں هوتا اس لئے هميشه آگے بڑهتے رهنا هے،انسان كو هميشه اس بات كا دهيان ركهنا هے كه كوئي ايسا كام نه كرے جو اس كي محنت كو برباد كردے۔اسي لئے (بالغ هونے كے بعد)نماز كسي بهي صورت ميں اور كسي بهي عمر ميں معاف نهيں هے،مومن كو هر روز،هر مهينے،هر سال،زندگي كي آخري سانس تك نماز پڑهني هے ’’افيَّاكَ نَعبفدف وَافيَّاكَ نَستَعفينَ‘‘ كهنا هے،ركوع كرنا هے،سجده كرنا هے،تسبيح كرني هے،خدا كي حمد كرني هے۔البته اس راستے ميں بهت سي مشكلات بهي هيں،زندگي كي مشكلات ،كام كاج كي مشكلات ،روزي روٹي كي مشكلات ،نجي كاموں كے مسائل،بيوي بچوں كے مسائل اور اس طرح كي بهت سي مشكلات هيں جن كي وجه سے هم خود كو بهول جاتے هيں اور اس طرح خود كو ٹائم نهيں دے پاتے جس طرح دينا چاهيے۔اس لئے رمضان كا يه مبارك مهينه بهت اچها موقع هے جسے هميں گنوانا نهيں چاهيے۔اگر هم پورے سال خود كو ٹائم نهيں دےسكتے اور خود كونهيں بنا سكتے تو كم سے كم اس مهينے ميں تو كرسكتے هيں۔

روزه ايك نعمت اور توفيق
اس مهينے ميں بهت سي چيزوں كي بركت سے هم ايسا كرسكتے هيں جن ميں سے ايك يهي روزه هے جس اس مهينے ميں واجب كيا گيا هے۔يه خدا كي ايك بهت بڑي توفيق هے۔توفيق كسے كهتے هيں؟ توفيق يعني يه كه خدا انسان كو موقع دے۔خدا نے روزه كو واجب كركے هميں موقع ديا هے كه تهوڑا بهت ٹائم خود كو بهي ديں۔روزه ايك بڑي نعمت هے۔بهوك اور پياس كو برداشت كرنا،اپني خواهشات سے لڑنا،وه چيزيں جو خدا نے حلال كي هيں هم خود كو ان سے روكتے هيں۔بهت سے كام جن كے كرنے كو جي مچلتا هے نهيں كرتے،بهت سي خواهشات كا گهونٹتے هيں۔يه ايك جهاد هے۔
اپنے ڈاكٹر آپ بنيں
رمضان كے مهينے كو خدا نے خاص مهينه بنايا هے،اس ميں كچه خاص چيزيں اور خاص باتيں هيں اس كي كچه خاص صفات هيں۔اس كي هر چيز ميں بركت هے۔اس كے دن،اس كي راتيں،اس كے گهنٹے،اس كي هر گهڑي،اس ميں ذكر كرنا،تهوڑا سا صدقه دينا،كوئي نيك كام كرنا سب ميں بركت هے۔دوسرے دنوں ميں ايك نيك كام كے لئے جو ثواب هے اس ميں وه هزار گنا هوجاتا هے۔
جب كسي ڈاكٹر كے پاس كوئي ايسا بيمار آتا هے جس كو ايك ساته كئي بيمارياں هوں تو وه كيا كرتا هے؟ پهلے وه اس كي ساري بيماريوں كا پته لگاتا هے اور ايك ايك كركے اس كي ساري بيماريوں كي لسٹ بناتا هے كيونكه اگر وه ايسا نه كرے تو ممكن هے ايك بيماري كے لئے اس نے جو دوائي لكهي هے وه دوسري بيماري كے لئے خطرناك هو ،اس طرح وه ٹهيك هونےكے بجائے اور زياده بيمار هوجائے گا،اس لئے وه پهلے ساري بيماريوں كا پته لگائے گا اور اس كے بعد جو بيماري سب سے زياده خطرناك هو اور دوسري چيزوں پر اس كا اثر زياده هو اس كا علاج پهلے كرے گا۔اس طرح ايك ايك كر اس كي ساري بيماريوں كو ٹهيك كرے گا۔
جسم اور بدن كي بيماريوں كے علاوه بهت سے بيمارياں ايسي هيں جن كا تعلق جسم سے نهيں بلكه روح سے هوتا هے۔ان بيماريوں كا ڈاكٹر هميں خود بننا هے۔هماري بيماريوں كے بارے ميں هم سے زياده كوئي نهيں جانتا۔ بهت سي بيمارياں ايسي هيں جو مجه سے جوڑي جائيں تو مجهے برا لگے گا۔جيسے اگر كوئي مجه سے يه كهے كه ’’آپ كے اندر حسد هے ‘‘تو مجهے برا لگے گا۔كيا كوئي يه برداشت كرسكتا هے كه اسے ’’حاسد‘‘(jealous) كها جائے؟ وه ناراض هوگا اور الٹا جواب گا: تم خود هوگے۔هم كبهي اس بات پر تيار نهيں هوتے كه كوئي دوسرا هميں بيمار كهے ليكن اگر هم خود اپنے گريبان ميں جهانكيں تو هميں پته چلے گا كه همارے اندر اس طرح كي بهت سي بيمارياں هيں۔انسان دوسروں سے يه بيمارياں چهپا سكتا هے ليكن خود سے تو نهيں چهپا سكتا،اس لئے ان بيماريوں كو هم سے زياده اچهي طرح كوئي نهيں جان سكتا۔آئيے !كاغذ اٹهائيے اور لكهنا شروع كيجئے: ’’حسد‘‘ ’’كنجوسي‘‘ ’’دوسرے كے لئے برا سوچنا‘‘ ’’سستي‘‘ ’’ذمه داريوں سے بهاگنا‘‘ ’’خودپسندي‘‘ ’’دوسروں سے نفرت‘‘ اور اس طرح كي دوسري بيمارياں ۔اس طرح كي جتني بيمارياں هيں كاغذ پر لكهيں اور رمضان كے مهينه ميں ايك ايك كركے انهيں كم كرنے كي كوشش كريں۔اگر هم نے انهيں يوں هي چهوڈ ديا تو يه هميں برباد كرديں گي۔اگر هم سے كها جائے كه آپ كو كوئي خطرناك بيماري هے تو همارا كيا حال هوتا هے؟ همارے هوش اڑ جاتے هيں،راتوں كو نيند نهيں آتي۔سب سے اچهے ڈاكٹر كے پاس جاتے هيں تاكه اس سے چهٹكارا ملے۔اگر يه بيماري ٹهيك نهيں هوگي تو كياهوگا زياده سے زياده اپني زندگي سے هاته دهو بيٹهيں گے،جب كه معلوم هے ايك دن جانا هي هے ليكن پهر بهي هم بيماري سے ڈرتے هيں۔ليكن روحاني بيماريوں كا كيا نقصان هے،انسان هميشه كے لئے خدا كے عذاب ميں پهنس جائے گا۔ان ساري نعمتوں سے محروم هوجائے گا جو خدا نے انسان كے لئے ركهي هيں۔قيامت ميں هم ديكهيں گے بهت سے وه لوگ جنهيں هم جانتے اور پهچانتے هيں انهيں بهت سے اچهے كاموں كي وجه سے جنت ملے گي،ساري نعمتيں مليں گي،عذاب سے بچ جائيں گے ليكن هم سستي كي وجه سے ،خود كو نه بنانے كے سبب،اور ان بيماريوں كا علاج نه كرنے كي وجه سے ان سب چيزوں سے محروم هيں جو دوسروں كو ملي هيں ۔اس وقت افسوس كرنے كا بهي كوئي فائده نهيں هوگا۔يه روحاني موت هے۔
خود كو بنانے كے لئے هميں كئي كام كرنے هيں :
سب سے پهلا قدم: خلوص
خود كو بنانے كےلئے سب سے پهلا اور اهم قدم خلوص هے۔خلوص يعني هر كام خدا كے لئے هو،خالص هو،اس ميں ملاوٹ نه هو۔كبهي هم ملاوٹ والي عبادت كرتے هيں اس كا كوئي فائد ه نهيں هے۔عبادت اور عمل خالص هونا چاهيے يعني خدا كے لئے هونا چاهيے۔هم جب كوئي اچها كرتے هيں تو اسے سب سے كهتے هيں جبكه ايسا نهيں كرنا چاهيے،اگر هم كوئي اچها كام كرنا چاهتے هيں يا هم نے كوئي نيك كام كيا هے تو اسے دوسرے سے نهيں كهنا چاهيے(هاں بعض كام ايسے هيں جنهيں سب كے سامنے كرنا چاهيے ) بعض حديثوں ميں آيا هے كه جو صدقه چهپا كر ديا جائے اس كا يه ثواب هے اور جو صدقه دوسروں كے سامنے ديا جائے اس كا اتنا ثواب هے ۔بهت سي عبادتيں جو مل كر كي جاتي هيں اور جماعت كے ساته كي جاتي هيں انهيں سب كے ساته اور سب كے سامنے كرنا چاهيے۔ليكن اكثر نيك كام جيسے ذكر،دعا،نافله نمازيں،راتوں كو عبادت كرنا،كسي كي مدد كرنا اور اس طرح كے دوسرے كام خدا اور انسان كے بيچ هونے چاهئيں ۔كبهي كوئي نيك كام يه سوچ كر نهيں كرنا چاهيے كه دوسرے بهي ديكهيں ،جو كام دوسروں كو دكهانے كے لئے كيا جائے وه نه كرنے سے سے بهي برا هے كيونكه اس كام ميں شرك كيا گيا اور جس كام ميں شرك هو وه حرام هے اور خدا سے دور كرنے والا هے۔اس لئے هم جهاں بهي جو بهي كر رهے هيں هماري كوشش هونا چاهيے كه وه كام خالص هو ،خدا كے لئے هو۔اگر كام خدا كے لئے هوگا تو بهت سي مشكلات جو عام طور سے كهڑي هوتي هيں وه بهي كهڑي نهيں هوں گي۔جب انسان خدا كے لئے كوئي كام كرنا چاهتا هے تو وه صرف يه ديكهتا هے كه اس كي ذمه داري كيا هے؟ وه يه نهيں ديكهتا كه لوگ خوش هوں گے يا ناراض ۔كون اس كي عزت كرے گا اور كون اس كي عزت نهيں كرےگا۔
خلوص كي حقيقت
رسول خدا(ص) كي حديث بيان كي جاتي هے كه آپ نے فرمايا: ’’ إن لكلّ حق حقيقتاً ‘‘هر چيز كي ايك حقيقت اور ايك روح هوتي هے۔ ’’ و ما بلغ عبد حقيقة الاخلاص ‘‘ اور خلوص كي حقيقت تك انسان اس وقت تك نهيں پهنچ سكتا ’’ حتّي لايحبّ أن يحمد علي شي ء من عمل للَّه ‘‘جب تك وه دل سے يه نه چاهے كه جو كام وه خدا كے لئے كرتا هے ان كے لئے لوگ اس كي تعريف نه كريں۔فرض كيجئے ايك انسان دوسروں كے دكهانے كے لئے كوئي كام نهيں كرتا۔خدا كے لئے نماز پڑهتا هے،قرآن پڑهتا هے،كوئي اچها كام كرتا هے،كسي كے ساته نيكي كرتا هے،كسي كي مدد كرتا هے،صدقه ديتا هے اور اس طرح كے سارے نيك كام كرتا هے ليكن ساته يه بهي چاهتا هے كه لوگ اس كي تعريف كريں اور يه كهيں كه يه كتنا نيك آدمي هے،وه لوگوں كي تعريف سے خوش هوتا هے ،اس نے كام خدا كے لئے كيا هے ليكن چونكه لوگوں كي تعريف سے خوش هوتا هے اس لئے اس كاخلوص كم هوجائے گا۔خلوص يه هے كه لوگوں كي باتوں سے اسے كوئي مطلب نه هو چاهے انهيں اچها لگتا هو يا برا لگتا هو،چاهے وه اس كے كام كے بارے ميں جانتے هوں چاهے نه جانتے هوں۔وه صرف يه ديكهے كه خدا كيا چاهتا هے ،بس وهي كرے۔يه چيز ميں نے امام خميني كے اندر ديكهي هے ،وه هر كام خدا كے لئے كرتے تهے،صرف يه ديكهتے تهے كه خدا كيا چاهتا هے يه نهيں ديكهتے كه دوسروں كو اچها لگتا هے يا برا لگتا هے۔

كچے مال جيسے هماري مثال كچے مال(raw material)جيسي هے،اگر هم نے اس پر كام كيا اور اسے ايك شكل ميں بدلا اور كوئي كام كي چيز بنائي تو پهر هم كامياب هيں،هماري زندگي كا اصل مقصد بهي يهي هے۔افسوس هے ان لوگوں پر جو اس دنيا ميں آنے كے بعد خود كو سنوارتے نهيں هيں ،نه علم كے لحاظ ميں ان ميں كوئي بدلاوہ آتا هے اور نه عمل كے لحاظ سے كوئي تبديلي۔ دنيا كي رنگ رليوں ميں اتنا كهو جاتے هيں كه خود كو بنانے كے بجائے پهلے سے زياده بگاڑتے هيں اور اسي طرح دنيا سے چلے جاتے هيں۔مومن كے لئےضروري هے كه هميشه خود كو بنانے كي كوشش ميں لگا رهے ،شايد كوئي يه يه سوچے كه هميشه خود كو بنانے كا كيا مطلب هے،كيا ايسا هوسكتا هے انسان هر وقت خود كو بنانے هي ميں لگا رهے،جي هاں يه ممكن بهي هے اور ضروري هے،خدا تك پهنچنے كے لئے هميں جس راستے پر چلنا هے وه كبهي ختم نهيں هوتا اس لئے هميشه آگے بڑهتے رهنا هے،انسان كو هميشه اس بات كا دهيان ركهنا هے كه كوئي ايسا كام نه كرے جو اس كي محنت كو برباد كردے۔اسي لئے (بالغ هونے كے بعد)نماز كسي بهي صورت ميں اور كسي بهي عمر ميں معاف نهيں هے،مومن كو هر روز،هر مهينے،هر سال،زندگي كي آخري سانس تك نماز پڑهني هے ’’افيَّاكَ نَعبفدف وَافيَّاكَ نَستَعفينَ‘‘ كهنا هے،ركوع كرنا هے،سجده كرنا هے،تسبيح كرني هے،خدا كي حمد كرني هے۔البته اس راستے ميں بهت سي مشكلات بهي هيں،زندگي كي مشكلات ،كام كاج كي مشكلات ،روزي روٹي كي مشكلات ،نجي كاموں كے مسائل،بيوي بچوں كے مسائل اور اس طرح كي بهت سي مشكلات هيں جن كي وجه سے هم خود كو بهول جاتے هيں اور اس طرح خود كو ٹائم نهيں دے پاتے جس طرح دينا چاهيے۔اس لئے رمضان كا يه مبارك مهينه بهت اچها موقع هے جسے هميں گنوانا نهيں چاهيے۔اگر هم پورے سال خود كو ٹائم نهيں دےسكتے اور خود كونهيں بنا سكتے تو كم سے كم اس مهينے ميں تو كرسكتے هيں۔ روزه ايك نعمت اور توفيق اس مهينے ميں بهت سي چيزوں كي بركت سے هم ايسا كرسكتے هيں جن ميں سے ايك يهي روزه هے جس اس مهينے ميں واجب كيا گيا هے۔يه خدا كي ايك بهت بڑي توفيق هے۔توفيق كسے كهتے هيں؟ توفيق يعني يه كه خدا انسان كو موقع دے۔خدا نے روزه كو واجب كركے هميں موقع ديا هے كه تهوڑا بهت ٹائم خود كو بهي ديں۔روزه ايك بڑي نعمت هے۔بهوك اور پياس كو برداشت كرنا،اپني خواهشات سے لڑنا،وه چيزيں جو خدا نے حلال كي هيں هم خود كو ان سے روكتے هيں۔بهت سے كام جن كے كرنے كو جي مچلتا هے نهيں كرتے،بهت سي خواهشات كا گهونٹتے هيں۔يه ايك جهاد هے۔ اپنے ڈاكٹر آپ بنيں رمضان كے مهينے كو خدا نے خاص مهينه بنايا هے،اس ميں كچه خاص چيزيں اور خاص باتيں هيں اس كي كچه خاص صفات هيں۔اس كي هر چيز ميں بركت هے۔اس كے دن،اس كي راتيں،اس كے گهنٹے،اس كي هر گهڑي،اس ميں ذكر كرنا،تهوڑا سا صدقه دينا،كوئي نيك كام كرنا سب ميں بركت هے۔دوسرے دنوں ميں ايك نيك كام كے لئے جو ثواب هے اس ميں وه هزار گنا هوجاتا هے۔ جب كسي ڈاكٹر كے پاس كوئي ايسا بيمار آتا هے جس كو ايك ساته كئي بيمارياں هوں تو وه كيا كرتا هے؟ پهلے وه اس كي ساري بيماريوں كا پته لگاتا هے اور ايك ايك كركے اس كي ساري بيماريوں كي لسٹ بناتا هے كيونكه اگر وه ايسا نه كرے تو ممكن هے ايك بيماري كے لئے اس نے جو دوائي لكهي هے وه دوسري بيماري كے لئے خطرناك هو ،اس طرح وه ٹهيك هونےكے بجائے اور زياده بيمار هوجائے گا،اس لئے وه پهلے ساري بيماريوں كا پته لگائے گا اور اس كے بعد جو بيماري سب سے زياده خطرناك هو اور دوسري چيزوں پر اس كا اثر زياده هو اس كا علاج پهلے كرے گا۔اس طرح ايك ايك كر اس كي ساري بيماريوں كو ٹهيك كرے گا۔ جسم اور بدن كي بيماريوں كے علاوه بهت سے بيمارياں ايسي هيں جن كا تعلق جسم سے نهيں بلكه روح سے هوتا هے۔ان بيماريوں كا ڈاكٹر هميں خود بننا هے۔هماري بيماريوں كے بارے ميں هم سے زياده كوئي نهيں جانتا۔ بهت سي بيمارياں ايسي هيں جو مجه سے جوڑي جائيں تو مجهے برا لگے گا۔جيسے اگر كوئي مجه سے يه كهے كه ’’آپ كے اندر حسد هے ‘‘تو مجهے برا لگے گا۔كيا كوئي يه برداشت كرسكتا هے كه اسے ’’حاسد‘‘(jealous) كها جائے؟ وه ناراض هوگا اور الٹا جواب گا: تم خود هوگے۔هم كبهي اس بات پر تيار نهيں هوتے كه كوئي دوسرا هميں بيمار كهے ليكن اگر هم خود اپنے گريبان ميں جهانكيں تو هميں پته چلے گا كه همارے اندر اس طرح كي بهت سي بيمارياں هيں۔انسان دوسروں سے يه بيمارياں چهپا سكتا هے ليكن خود سے تو نهيں چهپا سكتا،اس لئے ان بيماريوں كو هم سے زياده اچهي طرح كوئي نهيں جان سكتا۔آئيے !كاغذ اٹهائيے اور لكهنا شروع كيجئے: ’’حسد‘‘ ’’كنجوسي‘‘ ’’دوسرے كے لئے برا سوچنا‘‘ ’’سستي‘‘ ’’ذمه داريوں سے بهاگنا‘‘ ’’خودپسندي‘‘ ’’دوسروں سے نفرت‘‘ اور اس طرح كي دوسري بيمارياں ۔اس طرح كي جتني بيمارياں هيں كاغذ پر لكهيں اور رمضان كے مهينه ميں ايك ايك كركے انهيں كم كرنے كي كوشش كريں۔اگر هم نے انهيں يوں هي چهوڈ ديا تو يه هميں برباد كرديں گي۔اگر هم سے كها جائے كه آپ كو كوئي خطرناك بيماري هے تو همارا كيا حال هوتا هے؟ همارے هوش اڑ جاتے هيں،راتوں كو نيند نهيں آتي۔سب سے اچهے ڈاكٹر كے پاس جاتے هيں تاكه اس سے چهٹكارا ملے۔اگر يه بيماري ٹهيك نهيں هوگي تو كياهوگا زياده سے زياده اپني زندگي سے هاته دهو بيٹهيں گے،جب كه معلوم هے ايك دن جانا هي هے ليكن پهر بهي هم بيماري سے ڈرتے هيں۔ليكن روحاني بيماريوں كا كيا نقصان هے،انسان هميشه كے لئے خدا كے عذاب ميں پهنس جائے گا۔ان ساري نعمتوں سے محروم هوجائے گا جو خدا نے انسان كے لئے ركهي هيں۔قيامت ميں هم ديكهيں گے بهت سے وه لوگ جنهيں هم جانتے اور پهچانتے هيں انهيں بهت سے اچهے كاموں كي وجه سے جنت ملے گي،ساري نعمتيں مليں گي،عذاب سے بچ جائيں گے ليكن هم سستي كي وجه سے ،خود كو نه بنانے كے سبب،اور ان بيماريوں كا علاج نه كرنے كي وجه سے ان سب چيزوں سے محروم هيں جو دوسروں كو ملي هيں ۔اس وقت افسوس كرنے كا بهي كوئي فائده نهيں هوگا۔يه روحاني موت هے۔ خود كو بنانے كے لئے هميں كئي كام كرنے هيں : سب سے پهلا قدم: خلوص خود كو بنانے كےلئے سب سے پهلا اور اهم قدم خلوص هے۔خلوص يعني هر كام خدا كے لئے هو،خالص هو،اس ميں ملاوٹ نه هو۔كبهي هم ملاوٹ والي عبادت كرتے هيں اس كا كوئي فائد ه نهيں هے۔عبادت اور عمل خالص هونا چاهيے يعني خدا كے لئے هونا چاهيے۔هم جب كوئي اچها كرتے هيں تو اسے سب سے كهتے هيں جبكه ايسا نهيں كرنا چاهيے،اگر هم كوئي اچها كام كرنا چاهتے هيں يا هم نے كوئي نيك كام كيا هے تو اسے دوسرے سے نهيں كهنا چاهيے(هاں بعض كام ايسے هيں جنهيں سب كے سامنے كرنا چاهيے ) بعض حديثوں ميں آيا هے كه جو صدقه چهپا كر ديا جائے اس كا يه ثواب هے اور جو صدقه دوسروں كے سامنے ديا جائے اس كا اتنا ثواب هے ۔بهت سي عبادتيں جو مل كر كي جاتي هيں اور جماعت كے ساته كي جاتي هيں انهيں سب كے ساته اور سب كے سامنے كرنا چاهيے۔ليكن اكثر نيك كام جيسے ذكر،دعا،نافله نمازيں،راتوں كو عبادت كرنا،كسي كي مدد كرنا اور اس طرح كے دوسرے كام خدا اور انسان كے بيچ هونے چاهئيں ۔كبهي كوئي نيك كام يه سوچ كر نهيں كرنا چاهيے كه دوسرے بهي ديكهيں ،جو كام دوسروں كو دكهانے كے لئے كيا جائے وه نه كرنے سے سے بهي برا هے كيونكه اس كام ميں شرك كيا گيا اور جس كام ميں شرك هو وه حرام هے اور خدا سے دور كرنے والا هے۔اس لئے هم جهاں بهي جو بهي كر رهے هيں هماري كوشش هونا چاهيے كه وه كام خالص هو ،خدا كے لئے هو۔اگر كام خدا كے لئے هوگا تو بهت سي مشكلات جو عام طور سے كهڑي هوتي هيں وه بهي كهڑي نهيں هوں گي۔جب انسان خدا كے لئے كوئي كام كرنا چاهتا هے تو وه صرف يه ديكهتا هے كه اس كي ذمه داري كيا هے؟ وه يه نهيں ديكهتا كه لوگ خوش هوں گے يا ناراض ۔كون اس كي عزت كرے گا اور كون اس كي عزت نهيں كرےگا۔ خلوص كي حقيقت رسول خدا(ص) كي حديث بيان كي جاتي هے كه آپ نے فرمايا: ’’ إن لكلّ حق حقيقتاً ‘‘هر چيز كي ايك حقيقت اور ايك روح هوتي هے۔ ’’ و ما بلغ عبد حقيقة الاخلاص ‘‘ اور خلوص كي حقيقت تك انسان اس وقت تك نهيں پهنچ سكتا ’’ حتّي لايحبّ أن يحمد علي شي ء من عمل للَّه ‘‘جب تك وه دل سے يه نه چاهے كه جو كام وه خدا كے لئے كرتا هے ان كے لئے لوگ اس كي تعريف نه كريں۔فرض كيجئے ايك انسان دوسروں كے دكهانے كے لئے كوئي كام نهيں كرتا۔خدا كے لئے نماز پڑهتا هے،قرآن پڑهتا هے،كوئي اچها كام كرتا هے،كسي كے ساته نيكي كرتا هے،كسي كي مدد كرتا هے،صدقه ديتا هے اور اس طرح كے سارے نيك كام كرتا هے ليكن ساته يه بهي چاهتا هے كه لوگ اس كي تعريف كريں اور يه كهيں كه يه كتنا نيك آدمي هے،وه لوگوں كي تعريف سے خوش هوتا هے ،اس نے كام خدا كے لئے كيا هے ليكن چونكه لوگوں كي تعريف سے خوش هوتا هے اس لئے اس كاخلوص كم هوجائے گا۔خلوص يه هے كه لوگوں كي باتوں سے اسے كوئي مطلب نه هو چاهے انهيں اچها لگتا هو يا برا لگتا هو،چاهے وه اس كے كام كے بارے ميں جانتے هوں چاهے نه جانتے هوں۔وه صرف يه ديكهے كه خدا كيا چاهتا هے ،بس وهي كرے۔يه چيز ميں نے امام خميني كے اندر ديكهي هے ،وه هر كام خدا كے لئے كرتے تهے،صرف يه ديكهتے تهے كه خدا كيا چاهتا هے يه نهيں ديكهتے كه دوسروں كو اچها لگتا هے يا برا لگتا هے۔
نام:
ایمیل:
* رائے: