خبر کا کوڈ: 378143
تاریخ نشر: 12 July 2014 - 09:57
خدا سے قريب هونے ميں سب سے بڑي ركاوٹ گناه هے، اس تك پهنچنے كے لئے گناهوں كو چهوڑنا ضروري هے۔دعائيں،مستحب نمازيں اور اس طرح كي چيزوں كا فائده اسي وقت هے جب انسان گناه نه كرے،اس كے لئے تقوا كي ضرورت هے۔اگر تقوا نهيں هوگا،اگر دل ميں خدا كا ڈر نهيں هوگا تو انسان گناه سے دور نهيں هوسكتا ۔گناه انسان كو كچه نهيں كرنے ديتا،انسان سے سب كچه چهين ليتا هے،توبه كي توفيق،الله كي رحمت كے سمندر تك پهنچنے كي توفيق،پاك دل سے دعا اور نماز كي توفيق۔گناه هميں يه سوچنے كا موقع بهي نهيں ديتا هے كه هميں خود كو بدلنا هے،هميں دل كو صاف كرنا هے،هميں اپني روح كو پاك كرنا هے۔اس لئے سب سے پهلے گناهوں سے دور هونا ضروري هے۔

سب سے اچها موقع
رمضان مبارك ايك موقع هے الله كي طرف توجه كرنے كے لئے،سال كے اكثر دنوں ميں دنيا كي چيزيں اور همارے اندر كي خواهشات هميں اپني طرف كهينچتي رهتي هيں اور هم خدا كو بهول جاتے هيں،اسي لئے الله تعاليٰ نے رمضان كو خصوصي مهينه قرار ديا هے كه اس مهينے ميں انسان خدا كو ياد كرے اور اپني روح كو پروان چڑهائے،خدا سے قريب هو،الله والا بنے،اس كا راسته اپنائے اور اپنے اندر خدائي رنگ ڈهنگ لانے كي كوشش كرے،اس سے اچها موقع نهيں مل سكتا۔
البته رمضان المبارك كے علاوه اور بهي موقعے هيں جيسے يهي پانچ ٹائم كي نمازيں بهي ايك موقع هے جس ميں انسان خدا كے ساته اپني روح كے تار جوڑ سكتا هے ،روح پر لگے دهبوں كو دهو سكتا هے،اپنے اندر كي بيماريوں كا علاج كرسكتا هے،اگر نماز ميں همارا دهيان الله كي طرف هو تو يه كام آساني كے ساته هو سكتا هے ،اس دهيان كا ايك طريقه يه هے كه جو كچه هم نماز ميں پڑهتے هيں اس كي طرف توجه ديں اور سوچيں كه هم كيا كهه رهے هيں،اب كوئي يه نه كهے كه مجهے تو عربي نهيں آتي،ميں تو اردو،هندي يا دوسري زبان سمجهتا هوں،اگر نهيں آتا تو سيكهنا چاهيے،يه بڑي بات نهيں هے اگر انسان كوشش كرے تو كچه گهنٹوں كا كام هے ،هم نماز ميں جو كچه پڑهتے هيں اس كا سيدها سا ترجمه هم بڑي آساني سے سيكه سكتے هيں،اگر هم اتنا بهي نه كرسكيں تو كم سے كم اتنا دهيان ميں ركهنا چاهيے كه اب هم خدا كے سامنے كهڑے هوگئے هيں،سوره پڑهتے هوئے هم خدا كے ساته بات كررهے هيں،ركوع ميں هم خدا كے ساته بات كررهے هيں، سجدےميں هم خدا كے ساته بات كررهے هيں،اتنا دهيان بهي كافي اهميت ركهتا هے۔(رمضان كے مهينے ميں )ان نمازوں ميں خاص طور پر اس چيز كا دهيان ركهيں۔اگر اس طرح كي نماز پڑهي جائے تو يه ’’مومن كي معراج‘‘ بن جائے گي۔معراج كا كيا مطلب هے؟ معراج كا مطلب يهي هےكه نماز پڑهنے كے بعد انسان كے اندر تبديلي آئے،اس كا دل پهلے سے صاف هوجائے اور اس كے اندر ايك روشني پيدا هو۔
ايك نرالا موقع
يه عبادتيں اور يه دن همارے لئے بهت اچها موقع هيں ليكن رمضان كا مبارك مهينه سب سے اچها موقع هے،يه پورے سال ميں ايك انوكها ٹائم هے،ان دنوں پانچ وقت كي نمازوں اور نافله نمازوں كے علاوه كچه ايسي دعائيں پڑهنا بهي مستحب هيں جو دعائيں انسان كي توجه خدا كي طرف موڑتي هيں،اس كے علم اور توجه ميں اضافه هوجاتا هے اور انسان كي روح خدا سے زياده قريب هوجاتي هے۔ان دعاوہوں كے ذريعه هميں خدا كے ساته بات كرنے ،اس كے ساته مناجات كرنے اور دعا كرنے كا ڈهنگ سكهايا گيا هے۔هميں سكهايا گيا هے كه خدا سے كيسے اور كيا مانگنا چاهيے۔يه دعائيں جو معصوم اماموں كي زبان سے نكلي هيں ،اگر يه نه هوتيں تو انسان نهيں سمجه سكتا تها كه خدا سے كيسے دعا كرے،كيسے مانگے اور كيا مانگے۔
ان كے علاوه خود يهي روزه جو اس مهينے ميں هر مسلمان پر واجب هے روزه ركهنے والے كي مدد كرتاهے اس مهينے كي بركتوں سے فائده اٹهانے ميں اور انسان كو ان چيزوں كو حاصل كرنے كے لئے تيار كرتا هے جن كے ذريعه اس كي روح كو سكون ملتا هے۔قرآن كريم جو اس مبارك مهينے ميں نازل هوا هے اور اسے قرآن كي بهار كا مهينه كها جاتا هے اسے پڑهنا اور اسے سمجهنا بهي اس مهينے كي ايك بركت هے ۔مختصر الفاظ ميں كها جائے تو اس طرح كها جا سكتا هے كه اس مهينے ميں انسان كو نمازوں ،روزوں،دعاوہوں،مناجات،قرآن كي تلاوت،الله كے لئے دوسروں كي مدد كرنے اور اس طرح كے دوسرے كام كرنے كا سب سے اچها موقع ملتا هے اس لئے انسان اس سے فائده اٹها كر،دل پرلگے گناهوں كے دهبے دهو سكتا هے،اس كے اور خدا كے درميان ركاوٹ بننے والي چيزوں كو هٹا سكتا هے ۔اگر ايك جملے ميں كها جائے تو اس طرح كهه سكتے هيں كه اس مهينے ميں انسان خدا كي طرف اپنا سفر شروع كرسكتا هے۔

كچه تبديلي آناچاهيے
ميں رمضان مبارك ختم هونے كے بعد كبهي كبهي امام خميني كے پاس جايا كرتا تها ،انهيں ديكه كر مجهے لگتا تها كه وه پهلے سے زياده نوراني هوگئے هيں،مجهے اچهي طرح سمجه ميں آتا تها كه رمضان سے پهلے اور رمضان كے بعد ان كي باتوں،ان كے فيصلوں اور ان كي نصيحتوں ميں كافي فرق آگياهے ۔ايك مومن كے لئے رمضان ايسا هي هوتا هے اور هونا چاهيے۔يعني رمضان كے بعد اس كي زندگي ميں اتني تبديلي آنا چاهيے كه اس كي سوچ ،اس كي باتيں اور اس كے كام پهلے سے بهتر هوں۔اس موقع كو هميں يوں هي نهيں گنوانا چاهيے۔
گناهوں سے دوري
خدا سے قريب هونے ميں سب سے بڑي ركاوٹ گناه هے، اس تك پهنچنے كے لئے گناهوں كو چهوڑنا ضروري هے۔دعائيں،مستحب نمازيں اور اس طرح كي چيزوں كا فائده اسي وقت هے جب انسان گناه نه كرے،اس كے لئے تقوا كي ضرورت هے۔اگر تقوا نهيں هوگا،اگر دل ميں خدا كا ڈر نهيں هوگا تو انسان گناه سے دور نهيں هوسكتا ۔گناه انسان كو كچه نهيں كرنے ديتا،انسان سے سب كچه چهين ليتا هے،توبه كي توفيق،الله كي رحمت كے سمندر تك پهنچنے كي توفيق،پاك دل سے دعا اور نماز كي توفيق۔گناه هميں يه سوچنے كا موقع بهي نهيں ديتا هے كه هميں خود كو بدلنا هے،هميں دل كو صاف كرنا هے،هميں اپني روح كو پاك كرنا هے۔اس لئے سب سے پهلے گناهوں سے دور هونا ضروري هے۔
گناه بهي كئي قسم كے هيں ۔كچه گناهوں كا تعلق انسان كي نجي زندگي سے هوتاهے اور كچه كا تعلق معاشرتي امور سے هے۔كچه گناه زبان كے،كچه هاته كے،كچه آنكهوں كے،كچه دل كے اور اسي طرح دوسري چيزوں كے گناه هوتے هيں۔ايك مسلمان كو معلوم هونا چاهيے كه كون سي چيزيں گناه هيں اور پهر ان سے دور هونا چاهيے۔اگر كوئي مسلمان دعا ئيں پڑهتا رهے،مستحب كام كرتا رهے،اپني ديني ذمه دارياں انجام ديتا رهے ليكن گناهوں سے دور نه هو،وه اس انسان جيسا هے جسے سخت بخار يا نزله هو اور وه اس كے لئے بهت اچهي دوائياں بهي لے رها هو ليكن ساته هي وه چيزيں بهي كها رها هو جن سے نزله بڑهتا هے،ايسے انسان كو دوائيوں كا كوئي فائده نهيں هوگا۔ايك بيمار اسي وقت ٹهيك هوسكتا هے جب وه صحيح دوائياں لينے كے ساته ان چيزوں سے بهي پرهيز كرے جو اس كي بيماري كے لئے خطرناك هيں۔
الله كي رحمت ،اس كي مغفرت اور نعمتوں كا صحيح فاهده اسي وقت اٹهايا جا سكتا هے جب انسان خود كو ان كے لئے تيار كرے ،اور يه تياري اس طرح هوگي كه انسان گناهوں سے دور هو۔هم دعائے كميل ميں پرهتے هيں كه حضرت علي (ع)فرماتے هيں:’’ اَللّهفمَّ اغففر لفيَ الذّفنفوبَ الَّتفي تَحبفسف الدّفعَاءَ ‘‘ خدايا! ان گناهوں كو معاف كردے جن كي وجه سے دعائيں قبول نهيں هوتيں۔اس كا مطلب هے كه گناه ايك ركاوٹ هے۔ اس مهينه كي سحري ميں پڑهي جانے والي ’’دعائے ابوحمزه ثمالي‘‘ ميں امام زين العابدين (ع) فرماتے هيں: ’’ فَرّفق بَيني وَ بَينَ ذَنبفي المَانفعف لفي مفن لفزفومف طَاعَتفكَ ‘‘خدايا ! ميرے اور گناهوں كے بيچ فاصله ڈال دے ،كيونكه يه گناه اس بات كا سبب بنتے هيں كه ميں اپني ذمه داري نه نبها پاوہں اور تجه تك نه پهنچ سكوں ۔اس لئے سب سے پهلے گناهوں سے دوري ضروري هے۔

سب سے اچها موقع رمضان مبارك ايك موقع هے الله كي طرف توجه كرنے كے لئے،سال كے اكثر دنوں ميں دنيا كي چيزيں اور همارے اندر كي خواهشات هميں اپني طرف كهينچتي رهتي هيں اور هم خدا كو بهول جاتے هيں،اسي لئے الله تعاليٰ نے رمضان كو خصوصي مهينه قرار ديا هے كه اس مهينے ميں انسان خدا كو ياد كرے اور اپني روح كو پروان چڑهائے،خدا سے قريب هو،الله والا بنے،اس كا راسته اپنائے اور اپنے اندر خدائي رنگ ڈهنگ لانے كي كوشش كرے،اس سے اچها موقع نهيں مل سكتا۔ البته رمضان المبارك كے علاوه اور بهي موقعے هيں جيسے يهي پانچ ٹائم كي نمازيں بهي ايك موقع هے جس ميں انسان خدا كے ساته اپني روح كے تار جوڑ سكتا هے ،روح پر لگے دهبوں كو دهو سكتا هے،اپنے اندر كي بيماريوں كا علاج كرسكتا هے،اگر نماز ميں همارا دهيان الله كي طرف هو تو يه كام آساني كے ساته هو سكتا هے ،اس دهيان كا ايك طريقه يه هے كه جو كچه هم نماز ميں پڑهتے هيں اس كي طرف توجه ديں اور سوچيں كه هم كيا كهه رهے هيں،اب كوئي يه نه كهے كه مجهے تو عربي نهيں آتي،ميں تو اردو،هندي يا دوسري زبان سمجهتا هوں،اگر نهيں آتا تو سيكهنا چاهيے،يه بڑي بات نهيں هے اگر انسان كوشش كرے تو كچه گهنٹوں كا كام هے ،هم نماز ميں جو كچه پڑهتے هيں اس كا سيدها سا ترجمه هم بڑي آساني سے سيكه سكتے هيں،اگر هم اتنا بهي نه كرسكيں تو كم سے كم اتنا دهيان ميں ركهنا چاهيے كه اب هم خدا كے سامنے كهڑے هوگئے هيں،سوره پڑهتے هوئے هم خدا كے ساته بات كررهے هيں،ركوع ميں هم خدا كے ساته بات كررهے هيں، سجدےميں هم خدا كے ساته بات كررهے هيں،اتنا دهيان بهي كافي اهميت ركهتا هے۔(رمضان كے مهينے ميں )ان نمازوں ميں خاص طور پر اس چيز كا دهيان ركهيں۔اگر اس طرح كي نماز پڑهي جائے تو يه ’’مومن كي معراج‘‘ بن جائے گي۔معراج كا كيا مطلب هے؟ معراج كا مطلب يهي هےكه نماز پڑهنے كے بعد انسان كے اندر تبديلي آئے،اس كا دل پهلے سے صاف هوجائے اور اس كے اندر ايك روشني پيدا هو۔ ايك نرالا موقع يه عبادتيں اور يه دن همارے لئے بهت اچها موقع هيں ليكن رمضان كا مبارك مهينه سب سے اچها موقع هے،يه پورے سال ميں ايك انوكها ٹائم هے،ان دنوں پانچ وقت كي نمازوں اور نافله نمازوں كے علاوه كچه ايسي دعائيں پڑهنا بهي مستحب هيں جو دعائيں انسان كي توجه خدا كي طرف موڑتي هيں،اس كے علم اور توجه ميں اضافه هوجاتا هے اور انسان كي روح خدا سے زياده قريب هوجاتي هے۔ان دعاوہوں كے ذريعه هميں خدا كے ساته بات كرنے ،اس كے ساته مناجات كرنے اور دعا كرنے كا ڈهنگ سكهايا گيا هے۔هميں سكهايا گيا هے كه خدا سے كيسے اور كيا مانگنا چاهيے۔يه دعائيں جو معصوم اماموں كي زبان سے نكلي هيں ،اگر يه نه هوتيں تو انسان نهيں سمجه سكتا تها كه خدا سے كيسے دعا كرے،كيسے مانگے اور كيا مانگے۔ ان كے علاوه خود يهي روزه جو اس مهينے ميں هر مسلمان پر واجب هے روزه ركهنے والے كي مدد كرتاهے اس مهينے كي بركتوں سے فائده اٹهانے ميں اور انسان كو ان چيزوں كو حاصل كرنے كے لئے تيار كرتا هے جن كے ذريعه اس كي روح كو سكون ملتا هے۔قرآن كريم جو اس مبارك مهينے ميں نازل هوا هے اور اسے قرآن كي بهار كا مهينه كها جاتا هے اسے پڑهنا اور اسے سمجهنا بهي اس مهينے كي ايك بركت هے ۔مختصر الفاظ ميں كها جائے تو اس طرح كها جا سكتا هے كه اس مهينے ميں انسان كو نمازوں ،روزوں،دعاوہوں،مناجات،قرآن كي تلاوت،الله كے لئے دوسروں كي مدد كرنے اور اس طرح كے دوسرے كام كرنے كا سب سے اچها موقع ملتا هے اس لئے انسان اس سے فائده اٹها كر،دل پرلگے گناهوں كے دهبے دهو سكتا هے،اس كے اور خدا كے درميان ركاوٹ بننے والي چيزوں كو هٹا سكتا هے ۔اگر ايك جملے ميں كها جائے تو اس طرح كهه سكتے هيں كه اس مهينے ميں انسان خدا كي طرف اپنا سفر شروع كرسكتا هے۔ كچه تبديلي آناچاهيے ميں رمضان مبارك ختم هونے كے بعد كبهي كبهي امام خميني كے پاس جايا كرتا تها ،انهيں ديكه كر مجهے لگتا تها كه وه پهلے سے زياده نوراني هوگئے هيں،مجهے اچهي طرح سمجه ميں آتا تها كه رمضان سے پهلے اور رمضان كے بعد ان كي باتوں،ان كے فيصلوں اور ان كي نصيحتوں ميں كافي فرق آگياهے ۔ايك مومن كے لئے رمضان ايسا هي هوتا هے اور هونا چاهيے۔يعني رمضان كے بعد اس كي زندگي ميں اتني تبديلي آنا چاهيے كه اس كي سوچ ،اس كي باتيں اور اس كے كام پهلے سے بهتر هوں۔اس موقع كو هميں يوں هي نهيں گنوانا چاهيے۔ گناهوں سے دوري خدا سے قريب هونے ميں سب سے بڑي ركاوٹ گناه هے، اس تك پهنچنے كے لئے گناهوں كو چهوڑنا ضروري هے۔دعائيں،مستحب نمازيں اور اس طرح كي چيزوں كا فائده اسي وقت هے جب انسان گناه نه كرے،اس كے لئے تقوا كي ضرورت هے۔اگر تقوا نهيں هوگا،اگر دل ميں خدا كا ڈر نهيں هوگا تو انسان گناه سے دور نهيں هوسكتا ۔گناه انسان كو كچه نهيں كرنے ديتا،انسان سے سب كچه چهين ليتا هے،توبه كي توفيق،الله كي رحمت كے سمندر تك پهنچنے كي توفيق،پاك دل سے دعا اور نماز كي توفيق۔گناه هميں يه سوچنے كا موقع بهي نهيں ديتا هے كه هميں خود كو بدلنا هے،هميں دل كو صاف كرنا هے،هميں اپني روح كو پاك كرنا هے۔اس لئے سب سے پهلے گناهوں سے دور هونا ضروري هے۔ گناه بهي كئي قسم كے هيں ۔كچه گناهوں كا تعلق انسان كي نجي زندگي سے هوتاهے اور كچه كا تعلق معاشرتي امور سے هے۔كچه گناه زبان كے،كچه هاته كے،كچه آنكهوں كے،كچه دل كے اور اسي طرح دوسري چيزوں كے گناه هوتے هيں۔ايك مسلمان كو معلوم هونا چاهيے كه كون سي چيزيں گناه هيں اور پهر ان سے دور هونا چاهيے۔اگر كوئي مسلمان دعا ئيں پڑهتا رهے،مستحب كام كرتا رهے،اپني ديني ذمه دارياں انجام ديتا رهے ليكن گناهوں سے دور نه هو،وه اس انسان جيسا هے جسے سخت بخار يا نزله هو اور وه اس كے لئے بهت اچهي دوائياں بهي لے رها هو ليكن ساته هي وه چيزيں بهي كها رها هو جن سے نزله بڑهتا هے،ايسے انسان كو دوائيوں كا كوئي فائده نهيں هوگا۔ايك بيمار اسي وقت ٹهيك هوسكتا هے جب وه صحيح دوائياں لينے كے ساته ان چيزوں سے بهي پرهيز كرے جو اس كي بيماري كے لئے خطرناك هيں۔ الله كي رحمت ،اس كي مغفرت اور نعمتوں كا صحيح فاهده اسي وقت اٹهايا جا سكتا هے جب انسان خود كو ان كے لئے تيار كرے ،اور يه تياري اس طرح هوگي كه انسان گناهوں سے دور هو۔هم دعائے كميل ميں پرهتے هيں كه حضرت علي (ع)فرماتے هيں:’’ اَللّهفمَّ اغففر لفيَ الذّفنفوبَ الَّتفي تَحبفسف الدّفعَاءَ ‘‘ خدايا! ان گناهوں كو معاف كردے جن كي وجه سے دعائيں قبول نهيں هوتيں۔اس كا مطلب هے كه گناه ايك ركاوٹ هے۔ اس مهينه كي سحري ميں پڑهي جانے والي ’’دعائے ابوحمزه ثمالي‘‘ ميں امام زين العابدين (ع) فرماتے هيں: ’’ فَرّفق بَيني وَ بَينَ ذَنبفي المَانفعف لفي مفن لفزفومف طَاعَتفكَ ‘‘خدايا ! ميرے اور گناهوں كے بيچ فاصله ڈال دے ،كيونكه يه گناه اس بات كا سبب بنتے هيں كه ميں اپني ذمه داري نه نبها پاوہں اور تجه تك نه پهنچ سكوں ۔اس لئے سب سے پهلے گناهوں سے دوري ضروري هے۔
نام:
ایمیل:
* رائے: