خبر کا کوڈ: 378104
تاریخ نشر: 10 July 2014 - 21:43
ابهي ساڑهے دس بهي نهيں بجے تهے كه امام كا بلڈ پريشر صفرپر پهنچ گيا اور عالم اسلام كے اس دهڑكتے هوئے دل كي حركت بند هوگئي۔قلم و زبان ميں ان لمحوں كي بيان كرنے كي سكت نهيں هے۔كچه دير ناله و شيون كي صدا ئيں فضا ميں گونجتي رهيں ليكن جب ايك بزرگ نے سب كو صبر كي تلقين كي اور يه موضوع چهيڑا كه امام كي رحلت كي خبر كس طرح باهر دي جائے تو سب خاموشي سے سر جوڑ كر سوچنے لگے اور ماحول پرايك خاموشي طاري هوگئي۔

تيره خرداد مطابق ۳ جون كو دفتر ميں رجوع كرنے والے افرادبهت زياده تهے اس كے باوجود هم نے معمول كے مطابق رسيديں اور دوسري چيزيں كام كے لئے تيار ركهي هوئي تهيں ليكن يه كام هميشه كے لئے ره گيا اور كبهي انجام نهيں پاسكا كيونكه دوپهر كے بعد ايك دوست نے دفتر فون كيا اور كها كه جلدي هسپتال پهنچو اس لئے صدر،اسپيكر اور چيف چسٹس ايك اهم ميٹنگ چهوڑ كر يهاں آئے هيں ممكن هے كوئي خاص بات هو۔يه بات سن كر سب لوگ پريشان هوگئے اور دفتر ميں موجود دوستوں نے مجه سے كها كه فورا جائيں اور هسپتال پهنچتے هي ان كو بهي بتائيں۔شام كے تقريبا چار بجے تهے جب ميں هسپتال پهنچا ۔وهاں پهنچا تو ايك غمناك اور اداس اداس فضا سے روبرو هوا ،سب لوگ احاطه ميں بيٹهے هوئے تهے۔آنكهيں اشكبار اور رنگ اڑے هوئے تهے ليكن سب خاموش تهے كوئي كچه نهيں بول رها تها۔ميں سمجه نهيں پارها تها كه كيا هوا هے،ميري زبان پر جيسے تالا لگ گيا تها اور ٹانگوں سے جان غائب هو گئي تهي،دل شدت سے دهڑك رها تها۔كچه دير ميں زمين پر بيٹها رها،پهر آهسته آهسته خود كو سنبهالا ،اٹها اور اس كمرے كي طرف گيا جس ميں امام تهے۔اس وقت مجهے اپني زندگي كے سب سے زياده سخت لمحات محسوس هورهے تهے۔امام بيهوش تهے۔دل اور سانس كي متعدد مشينيں ان كے ارد گرد تهيں ۔كمرے كي فضا بهي مايوس كن تهي۔ميں كچه دير سے زياده اس منظر كو برداشت نه كرسكا اور اس وقت ميں نے شيخ سعدي كے اس شعر كے مفهوم كو زندگي ميں پهلي بار محسوس كيا ۔ ع
در رفتن جان از بدن گويند هر نوعي سخن
من خود به چشم خويشتن،ديدم كه جانم مي رود
تقريبا مغرب كا وقت تها جب ڈاكٹروں نے رپورٹ دي۔امام كي حالت اور آئنده زندگي كے بارے ميں پوچها گيا تو جواب ديا گيا: اب بات هفتوں اور دنوں كي نهيں هے بلكه كچه گهنٹوں كا معامله هے ،ان جملوں نے گويا سب كو هلا كر ركه ديا ليكن پهر بهي بعض باتوں كو مد نظر ركهتے هوئے سب كو سكون اور خاموشي اختيار كرنے كے لئے كها گيا۔اس وقت كي خاموشي بهت تلخ اور جان ليوا تهي،رات اور غم كي سياهي دونوں آپس ميں مل گيئں تهيں ۔ سب اندر هي اندر غم و اندوه كے تاريك اور تلاطم خيز سمندر ميں هاته پاوہں مار رهے تهے۔سب كي يهي آرزو تهي كه امام كا بلڈ پريشر بڑه جائے اور وه پلكوں يا بهنووں كو تهوڑي سي حركت ديں ليكن ۔۔۔ وقت كے گهڑياں بهت سستي سے گزر رهي تهيں كه اچانك هم سب كي زندگي كا سب سے زياده تلخ اور دردناك واقعه پيش آيا۔ابهي ساڑهے دس بهي نهيں بجے تهے كه امام كا بلڈ پريشر صفرپر پهنچ گيا اور عالم اسلام كے اس دهڑكتے هوئے دل كي حركت بند هوگئي۔قلم و زبان ميں ان لمحوں كي بيان كرنے كي سكت نهيں هے۔كچه دير ناله و شيون كي صدا ئيں فضا ميں گونجتي رهيں ليكن جب ايك بزرگ نے سب كو صبر كي تلقين كي اور يه موضوع چهيڑا كه امام كي رحلت كي خبر كس طرح باهر دي جائے تو سب خاموشي سے سر جوڑ كر سوچنے لگے اور ماحول پرايك خاموشي طاري هوگئي۔
جهاں امام سب سےملاقاتيں كيا كرتے تهے ،لے جايا گيا اور نماز صبح كے بعد قريب هي كے ايك سرد خانه ميں ركها گيا۔

تيره خرداد مطابق ۳ جون كو دفتر ميں رجوع كرنے والے افرادبهت زياده تهے اس كے باوجود هم نے معمول كے مطابق رسيديں اور دوسري چيزيں كام كے لئے تيار ركهي هوئي تهيں ليكن يه كام هميشه كے لئے ره گيا اور كبهي انجام نهيں پاسكا كيونكه دوپهر كے بعد ايك دوست نے دفتر فون كيا اور كها كه جلدي هسپتال پهنچو اس لئے صدر،اسپيكر اور چيف چسٹس ايك اهم ميٹنگ چهوڑ كر يهاں آئے هيں ممكن هے كوئي خاص بات هو۔يه بات سن كر سب لوگ پريشان هوگئے اور دفتر ميں موجود دوستوں نے مجه سے كها كه فورا جائيں اور هسپتال پهنچتے هي ان كو بهي بتائيں۔شام كے تقريبا چار بجے تهے جب ميں هسپتال پهنچا ۔وهاں پهنچا تو ايك غمناك اور اداس اداس فضا سے روبرو هوا ،سب لوگ احاطه ميں بيٹهے هوئے تهے۔آنكهيں اشكبار اور رنگ اڑے هوئے تهے ليكن سب خاموش تهے كوئي كچه نهيں بول رها تها۔ميں سمجه نهيں پارها تها كه كيا هوا هے،ميري زبان پر جيسے تالا لگ گيا تها اور ٹانگوں سے جان غائب هو گئي تهي،دل شدت سے دهڑك رها تها۔كچه دير ميں زمين پر بيٹها رها،پهر آهسته آهسته خود كو سنبهالا ،اٹها اور اس كمرے كي طرف گيا جس ميں امام تهے۔اس وقت مجهے اپني زندگي كے سب سے زياده سخت لمحات محسوس هورهے تهے۔امام بيهوش تهے۔دل اور سانس كي متعدد مشينيں ان كے ارد گرد تهيں ۔كمرے كي فضا بهي مايوس كن تهي۔ميں كچه دير سے زياده اس منظر كو برداشت نه كرسكا اور اس وقت ميں نے شيخ سعدي كے اس شعر كے مفهوم كو زندگي ميں پهلي بار محسوس كيا ۔ ع در رفتن جان از بدن گويند هر نوعي سخن من خود به چشم خويشتن،ديدم كه جانم مي رود تقريبا مغرب كا وقت تها جب ڈاكٹروں نے رپورٹ دي۔امام كي حالت اور آئنده زندگي كے بارے ميں پوچها گيا تو جواب ديا گيا: اب بات هفتوں اور دنوں كي نهيں هے بلكه كچه گهنٹوں كا معامله هے ،ان جملوں نے گويا سب كو هلا كر ركه ديا ليكن پهر بهي بعض باتوں كو مد نظر ركهتے هوئے سب كو سكون اور خاموشي اختيار كرنے كے لئے كها گيا۔اس وقت كي خاموشي بهت تلخ اور جان ليوا تهي،رات اور غم كي سياهي دونوں آپس ميں مل گيئں تهيں ۔ سب اندر هي اندر غم و اندوه كے تاريك اور تلاطم خيز سمندر ميں هاته پاوہں مار رهے تهے۔سب كي يهي آرزو تهي كه امام كا بلڈ پريشر بڑه جائے اور وه پلكوں يا بهنووں كو تهوڑي سي حركت ديں ليكن ۔۔۔ وقت كے گهڑياں بهت سستي سے گزر رهي تهيں كه اچانك هم سب كي زندگي كا سب سے زياده تلخ اور دردناك واقعه پيش آيا۔ابهي ساڑهے دس بهي نهيں بجے تهے كه امام كا بلڈ پريشر صفرپر پهنچ گيا اور عالم اسلام كے اس دهڑكتے هوئے دل كي حركت بند هوگئي۔قلم و زبان ميں ان لمحوں كي بيان كرنے كي سكت نهيں هے۔كچه دير ناله و شيون كي صدا ئيں فضا ميں گونجتي رهيں ليكن جب ايك بزرگ نے سب كو صبر كي تلقين كي اور يه موضوع چهيڑا كه امام كي رحلت كي خبر كس طرح باهر دي جائے تو سب خاموشي سے سر جوڑ كر سوچنے لگے اور ماحول پرايك خاموشي طاري هوگئي۔ جهاں امام سب سےملاقاتيں كيا كرتے تهے ،لے جايا گيا اور نماز صبح كے بعد قريب هي كے ايك سرد خانه ميں ركها گيا۔
نام:
ایمیل:
* رائے: