خبر کا کوڈ: 378095
تاریخ نشر: 10 July 2014 - 09:46
وه ان مومنين ميں سے تهے جو اسي دنيا ميں اپنا حساب و كتاب كرليتے هيں اس سے پهلے كه اس دنيا ميں ان سے حساب و كتاب ليا جائے۔ان كي عظيم روح اگر چه ظاهري طور پر ابهي تك ان كے جسم سے متصل تهي ليكن در حقيقت وه قفس عنصري سے نكل كر اور دنيا كي تمام ماديات سے پچها چهڑا كر خدا سےمتصل هوچكي تهي۔وه پرسكون دل،مطئن قلب،خرم روح اور اميد وار ضمير كے ساته جهان ابدي كي طرف محو سفر تهے۔

اس كے اگلے روز يعني 24تاريخ كو مجهے اچهي طرح معلوم تها كه امام كا آپريشن هے ليكن ميں اتني بے يقيني كي حالت ميں تها كه ميں سارے كاغذات لئے اور رسيديں وغيره اكٹهي كركے امام كے بيت الشرف كي جانب روانه هوگيا ليكن جب دروازه بند پايا تو ميرا دل شدت سے كانپ اٹها۔ميرے پيروں ميں جيسے جان نهيں رهي ليكن ميں نے فورا خود كو سنبهالا اور هسپتال كي طرف بهاگا۔جيسے هي ميں راهداري ميں داخل هوا ميري نگاهيں ٹيلي ويژن كي اسكرين پر پڑيں۔ امام آپريشن تهئيٹر ميں بيهوش تهے۔ڈاكٹر پروانه وار اس شمع كے ارد گرد اكٹها تهے اور امام كے آپريشن كي تياري كررهے تهے۔بڑے سخت لمحات تهے اتنے سخت كه جيسے ميرے سينے پر پهاڑ ركه كر پهوڑے جارهے هوں۔ دل منه كو آياهوا،هونٹوں پر دعا ،دل ميں ذكر خدا اور آنكهوں كے پيالے اشكو ں سے بهرے تهے۔صدر مملكت آيۃ الله خامنه اي،پارليمنٹ كے اسپيكر هاشمي رفسنجاني اور چيف جسٹس موسوي اردبيلي بهي يكے بعد ديگرے آئے ۔امام كے دفتر كے چند لوگ،حاج احمد آقا اور امام كي ايك نواسي بهي وهاں موجود تهيں۔آنكهيں ٹيلي ويژن كي اسكرين پر جمائے سب زار و قطار روئے جارهے تهے۔سب سے زياده خاموش اور پرسكون امام كے بيٹے تهے جن كے دل ميں شير دل باپ كا دل تها۔ ميري يه حالت تهي كه نه ديكهنے كي سكت تهي اور نه هي محبوب كے چهرے سے نگاهيں هٹانے كي مجال۔آپريشن كا آله ان كے سينے كو نهيں بلكه همارے دلوں كو چير رها تها۔امام كے همراه گزارے هوئے عشق و ارادت ،هجر و وصال كي تلخيوں و شيرينيوں كے تيس سالوں ميں اميد و بے چيني كے يه تين گهنٹے بهي گزر گئے۔
آخر كارآپريشن كاميابي كے ساته مكمل هوا اور سب كے مرجهائے هوئے چهروں پر دوباره خوشي كے پهول كهلنے لگے۔پهر وه لمحه بهي آپهنچا جب امام كو آپريشن تهئيٹر سے دوسرے كمرے ميں منتقل كيا جانا تها ۔وه لمحه جب شوق ديدار اور اشكوں كے درميان ميں نے امام كے چهره مبارك كي زيارت كي اور ميرے دل ميں بپا طوفان كي سر اٹهاتي موجوں كو قرار آيا۔ميں ڈاكٹروں كا شكريه ادا كرناچاهتا تها ليكن ميرے پاس الفاظ نهيں تهے گويا ميري زبان خاموش هوگئي تهي اس وقت مجه سے بس اتنا هي هوسكا كه ميں نے بے ساخته ڈاكٹر كا هاته چوم ليا۔
ان دنوں كي ياديں اور باتيں تو بهت زياده هيں،يهاں تك وه افراد جو اس دن وهاں موجود تهے ان كي زباني بهي بهت باتيں نقل هوئي هيں بالخصوص امام خميني كي عبادت،رازو نياز،گريهہ شب،ذكر خدا اور نماز كے لئے جو خاص اهتمام كرتے تهے جو كه امام كا ديرينه طريقه تها وه سب كے تصور سے باهر تها۔ اس طرح خدا يه بهي چاهتا تها كه كم از كم ان چند ايام ميں اپنے اس صالح بندے كي معنويت كي كچه جهلكياں دوسروں كو بهي دكهائے جو ابهي تك سب كي نظروں سے مخفي اور ناشناخته تهيں ساته هي مخفي كيمروں كي نگاهوں كے ذريعه اس بنده ہصالح كي عبوديت كے ان لمحات كو قيد كركے مستقبل ميں آنے والے خدا جو انسانوں اور تاريخ كے لئے محفوظ هوجائے ليكن افسوس كه كسي بهي دوربين،ذره بين يا كسي اور بين ميں مقام حق كي حقيقت كو محفوظ كرنے كي صلاحيت نهيں هے۔اس عبد خدا كي دسيوں سال كي خالصانه عبادت،دسيوں سال كي شبانه مناجاتيں،دسيوں سال كي رياضتيں ،دسيوں سال كا جهاد اكبر و جهاد اصغر،دسيوں سال سير و سلوك كا سفر اور۔۔۔۔ كهاں هم اور كهاں وه! ان كي منزلت كي بلندي تك همارا طائر فكر بهي پرواز نهيں كرسكتا۔
ان سب كے باوجود گويا مشيت ايزدي يهي تهي كه چند دنوں اور چند راتوں هي كے لئے سهي دنيا والوں كے لئے ثابت كرے كه اگر چه ’’وَ مَن نفعَمّفرهف نفنَكّفسهف ففي الخَلقف‘‘كا قانون عام هے ليكن ذات حق ميں گم هوجانے والي باطني شخصيت درازي عمر، جسماني بيماري حتي موت كي وجه سے متاثر نهيں هوتي۔
امام خميني جتنا جتنا زندگي كے آخري لمحات سے قريب هوتے جارهے تهے ان كا وجود خدا كي طرف توجه سے لبريز هوتا جارها تها،الهٰي حكمت و معرفت كے آثار ان كے اندر ظاهر هوتے جارهے تهے اور ان كے چهرے كي نورانيت بڑهتي جارهي تهي جبكه جسماني لحاظ سے دن بدن كمزور هوتے جارهے تهے ۔طبيعي لحاظ سے جسماني كمزوري اور درد و الم كي وجه سے ان كو تڑپنا اور كراهنا چاهيے تها ليكن جس كي روح اس كي طبيعت اور جسم پر غلبه پالے وه ايسے حالات ميں دوسرے سے بالكل مختلف هوتا هے۔
انهوں نے اگر زندگي ميں رنج و الم كا اظهار كيا بهي تها تو صرف خدا كے لئے اور خدا كي بارگاه ميں كيا تها اس لئے ان كے گلے سے جسماني تكليف كي وجه سے نكلے والے ناله و شيون كے بجائے ذكر خدا كي آواز اور وصل و لقاء الهٰي كي وجه سے پيدا هونے والي كيفيت كے ترانے هي نكل رهے تهے اور ان كا چهره مبارك جو صرف خدا كے لئے دمكتا تها اس پر جسماني تكليف كي وجه سے درد و اكتاهٹ كےآثار هونے كے بجائے نور ايمان،اطمينان نفس اور دوست سے ملاقات كي وجه سے پيدا هونے والا سرور ظاهر هورها تها۔
وه ان مومنين ميں سے تهے جو اسي دنيا ميں اپنا حساب و كتاب كرليتے هيں اس سے پهلے كه اس دنيا ميں ان سے حساب و كتاب ليا جائے۔ان كي عظيم روح اگر چه ظاهري طور پر ابهي تك ان كے جسم سے متصل تهي ليكن در حقيقت وه قفس عنصري سے نكل كر اور دنيا كي تمام ماديات سے پچها چهڑا كر خدا سےمتصل هوچكي تهي۔وه پرسكون دل،مطئن قلب،خرم روح اور اميد وار ضمير كے ساته جهان ابدي كي طرف محو سفر تهے۔

اس كے اگلے روز يعني 24تاريخ كو مجهے اچهي طرح معلوم تها كه امام كا آپريشن هے ليكن ميں اتني بے يقيني كي حالت ميں تها كه ميں سارے كاغذات لئے اور رسيديں وغيره اكٹهي كركے امام كے بيت الشرف كي جانب روانه هوگيا ليكن جب دروازه بند پايا تو ميرا دل شدت سے كانپ اٹها۔ميرے پيروں ميں جيسے جان نهيں رهي ليكن ميں نے فورا خود كو سنبهالا اور هسپتال كي طرف بهاگا۔جيسے هي ميں راهداري ميں داخل هوا ميري نگاهيں ٹيلي ويژن كي اسكرين پر پڑيں۔ امام آپريشن تهئيٹر ميں بيهوش تهے۔ڈاكٹر پروانه وار اس شمع كے ارد گرد اكٹها تهے اور امام كے آپريشن كي تياري كررهے تهے۔بڑے سخت لمحات تهے اتنے سخت كه جيسے ميرے سينے پر پهاڑ ركه كر پهوڑے جارهے هوں۔ دل منه كو آياهوا،هونٹوں پر دعا ،دل ميں ذكر خدا اور آنكهوں كے پيالے اشكو ں سے بهرے تهے۔صدر مملكت آيۃ الله خامنه اي،پارليمنٹ كے اسپيكر هاشمي رفسنجاني اور چيف جسٹس موسوي اردبيلي بهي يكے بعد ديگرے آئے ۔امام كے دفتر كے چند لوگ،حاج احمد آقا اور امام كي ايك نواسي بهي وهاں موجود تهيں۔آنكهيں ٹيلي ويژن كي اسكرين پر جمائے سب زار و قطار روئے جارهے تهے۔سب سے زياده خاموش اور پرسكون امام كے بيٹے تهے جن كے دل ميں شير دل باپ كا دل تها۔ ميري يه حالت تهي كه نه ديكهنے كي سكت تهي اور نه هي محبوب كے چهرے سے نگاهيں هٹانے كي مجال۔آپريشن كا آله ان كے سينے كو نهيں بلكه همارے دلوں كو چير رها تها۔امام كے همراه گزارے هوئے عشق و ارادت ،هجر و وصال كي تلخيوں و شيرينيوں كے تيس سالوں ميں اميد و بے چيني كے يه تين گهنٹے بهي گزر گئے۔ آخر كارآپريشن كاميابي كے ساته مكمل هوا اور سب كے مرجهائے هوئے چهروں پر دوباره خوشي كے پهول كهلنے لگے۔پهر وه لمحه بهي آپهنچا جب امام كو آپريشن تهئيٹر سے دوسرے كمرے ميں منتقل كيا جانا تها ۔وه لمحه جب شوق ديدار اور اشكوں كے درميان ميں نے امام كے چهره مبارك كي زيارت كي اور ميرے دل ميں بپا طوفان كي سر اٹهاتي موجوں كو قرار آيا۔ميں ڈاكٹروں كا شكريه ادا كرناچاهتا تها ليكن ميرے پاس الفاظ نهيں تهے گويا ميري زبان خاموش هوگئي تهي اس وقت مجه سے بس اتنا هي هوسكا كه ميں نے بے ساخته ڈاكٹر كا هاته چوم ليا۔ ان دنوں كي ياديں اور باتيں تو بهت زياده هيں،يهاں تك وه افراد جو اس دن وهاں موجود تهے ان كي زباني بهي بهت باتيں نقل هوئي هيں بالخصوص امام خميني كي عبادت،رازو نياز،گريهہ شب،ذكر خدا اور نماز كے لئے جو خاص اهتمام كرتے تهے جو كه امام كا ديرينه طريقه تها وه سب كے تصور سے باهر تها۔ اس طرح خدا يه بهي چاهتا تها كه كم از كم ان چند ايام ميں اپنے اس صالح بندے كي معنويت كي كچه جهلكياں دوسروں كو بهي دكهائے جو ابهي تك سب كي نظروں سے مخفي اور ناشناخته تهيں ساته هي مخفي كيمروں كي نگاهوں كے ذريعه اس بنده ہصالح كي عبوديت كے ان لمحات كو قيد كركے مستقبل ميں آنے والے خدا جو انسانوں اور تاريخ كے لئے محفوظ هوجائے ليكن افسوس كه كسي بهي دوربين،ذره بين يا كسي اور بين ميں مقام حق كي حقيقت كو محفوظ كرنے كي صلاحيت نهيں هے۔اس عبد خدا كي دسيوں سال كي خالصانه عبادت،دسيوں سال كي شبانه مناجاتيں،دسيوں سال كي رياضتيں ،دسيوں سال كا جهاد اكبر و جهاد اصغر،دسيوں سال سير و سلوك كا سفر اور۔۔۔۔ كهاں هم اور كهاں وه! ان كي منزلت كي بلندي تك همارا طائر فكر بهي پرواز نهيں كرسكتا۔ ان سب كے باوجود گويا مشيت ايزدي يهي تهي كه چند دنوں اور چند راتوں هي كے لئے سهي دنيا والوں كے لئے ثابت كرے كه اگر چه ’’وَ مَن نفعَمّفرهف نفنَكّفسهف ففي الخَلقف‘‘كا قانون عام هے ليكن ذات حق ميں گم هوجانے والي باطني شخصيت درازي عمر، جسماني بيماري حتي موت كي وجه سے متاثر نهيں هوتي۔ امام خميني جتنا جتنا زندگي كے آخري لمحات سے قريب هوتے جارهے تهے ان كا وجود خدا كي طرف توجه سے لبريز هوتا جارها تها،الهٰي حكمت و معرفت كے آثار ان كے اندر ظاهر هوتے جارهے تهے اور ان كے چهرے كي نورانيت بڑهتي جارهي تهي جبكه جسماني لحاظ سے دن بدن كمزور هوتے جارهے تهے ۔طبيعي لحاظ سے جسماني كمزوري اور درد و الم كي وجه سے ان كو تڑپنا اور كراهنا چاهيے تها ليكن جس كي روح اس كي طبيعت اور جسم پر غلبه پالے وه ايسے حالات ميں دوسرے سے بالكل مختلف هوتا هے۔ انهوں نے اگر زندگي ميں رنج و الم كا اظهار كيا بهي تها تو صرف خدا كے لئے اور خدا كي بارگاه ميں كيا تها اس لئے ان كے گلے سے جسماني تكليف كي وجه سے نكلے والے ناله و شيون كے بجائے ذكر خدا كي آواز اور وصل و لقاء الهٰي كي وجه سے پيدا هونے والي كيفيت كے ترانے هي نكل رهے تهے اور ان كا چهره مبارك جو صرف خدا كے لئے دمكتا تها اس پر جسماني تكليف كي وجه سے درد و اكتاهٹ كےآثار هونے كے بجائے نور ايمان،اطمينان نفس اور دوست سے ملاقات كي وجه سے پيدا هونے والا سرور ظاهر هورها تها۔ وه ان مومنين ميں سے تهے جو اسي دنيا ميں اپنا حساب و كتاب كرليتے هيں اس سے پهلے كه اس دنيا ميں ان سے حساب و كتاب ليا جائے۔ان كي عظيم روح اگر چه ظاهري طور پر ابهي تك ان كے جسم سے متصل تهي ليكن در حقيقت وه قفس عنصري سے نكل كر اور دنيا كي تمام ماديات سے پچها چهڑا كر خدا سےمتصل هوچكي تهي۔وه پرسكون دل،مطئن قلب،خرم روح اور اميد وار ضمير كے ساته جهان ابدي كي طرف محو سفر تهے۔
نام:
ایمیل:
* رائے: