خبر کا کوڈ: 378093
تاریخ نشر: 10 July 2014 - 09:43
لوگ جو هميشه خدايا خدايا تا انقلاب مهدي زنده رهے خميني كي دعا كرتے هيں اور جن كے لئے انقلاب اور اسلامي جمهوريه كا تصور امام كے بغير ناممكن تها ليكن امام خود كچه اور سوچتے تهے ’’انك ميت و انهم ميتون‘‘( زمر / 30 )اما م يه سمجهانا چاهتے تهے كه اب لوگوں كو دهيرے دهيرے امام كے بعد انقلاب كے تسلسل اور نظام كي حفاظت كے لئے خود كو تيار كرنا چاهئيے ۔

جب بهي امام خميني كے ساته ملاقاتوں كا سلسله كچه دنوں كے لئے روك ديا جاتا تها بيگانه ذرائع ابلاغ اور ميڈيا امام خميني كے شديد بيمار هونے يا ان كي موت كي خبر نشر كرتا تها جس كي وجه سے ايراني قوم اور دنيا بهر ميں امام خميني سے عشق و محبت ركهنے والے افراد پريشان هوجاتے تهے كيونكه ان كے احساسات اور جذبات امام سے وابسته تهے اور اگر امام كے ساته ملاقات يا ان كي گفتگو كا سلسله مزيد كچه دن كے لئے بند رهتا تو دشمن ميڈيا مزيد افواهيں پهيلاتا اور لوگ پهلے سے زياده پريشان هوتے تهے ۔
امام كي رحلت سے كچه عرصه پهلے پريس كانفرنس ، انٹرويوز اور ميڈيا كے ساته گفتگو كا پروگرام دو هفته كے لئے روك ديا گيا اس دوران دشمن ميڈيا اور ذرائع ابلاغ نے امام كي بيماري يا موت كے بارے ميں اتني زياده افواهيں پهيلائيں كه ايران اور بيرون ايران لوگ بهت سے پريشان هوگئے اور مسلسل دفتر فون كركے امام كي خيريت معلوم كرتے رهے ۔
امام كے روزانه كے دوسرے كام معمول كے مطابق جاري تهے اور هم بهي اپني ڈيوٹي انجام دينے كے لئے روزانه امام كي خدمت ميں حاضر هوتے تهے۔ دشمن كي طرف سے افواهوں اور لوگوں كے پريشان هونے كے بارے ميں اما م كو بتايا گيا اور ايك پريس كانفرنس كي رائے دي گئي تاكه ان افواهوں كے غلط هونے كو ثابت كيا جاسكے اور لوگ پريشاني سے باهر آئيں۔امام نے جواب ديا : لوگوں كو ان چيزوں كا عادي هونے دو ۔
اس وقت هم يهي سمجهے كه امام كا مقصد يه هے لوگوں كو دشمن ميڈيا كے جهوٹ كا عادي هونے ديں تاكه خود بخود رسوا هوں اور لوگ ان كي باتوں پر اعتبار نه كريں ليكن جب اچانك امام رحلت فرماگئے تو اس وقت هميں امام كے جملے كا صحيح مطلب سمجه ميں آيا۔
امام جانتے تهے كه ملت ايران اور امت مسلمه كس قدر ان سے وابسته اور دلبسته هے گويا امام چاهتے تهے كه لوگ اس بات كے لئے آماده هوجائيں كه ان كا امام بهي انهيں چهوڑ كے جانے والا هے تاكه امام كي رحلت ان كے لئے ناقابل برداشت سانحه نه هو اور وه اچانك اس سے روبرو نه هوں۔لوگ جو هميشه خدايا خدايا تا انقلاب مهدي زنده رهے خميني كي دعا كرتے هيں اور جن كے لئے انقلاب اور اسلامي جمهوريه كا تصور امام كے بغير ناممكن تها ليكن امام خود كچه اور سوچتے تهے ’’انك ميت و انهم ميتون‘‘( زمر / 30 )اما م يه سمجهانا چاهتے تهے كه اب لوگوں كو دهيرے دهيرے امام كے بعد انقلاب كے تسلسل اور نظام كي حفاظت كے لئے خود كو تيار كرنا چاهئيے ۔

جب بهي امام خميني كے ساته ملاقاتوں كا سلسله كچه دنوں كے لئے روك ديا جاتا تها بيگانه ذرائع ابلاغ اور ميڈيا امام خميني كے شديد بيمار هونے يا ان كي موت كي خبر نشر كرتا تها جس كي وجه سے ايراني قوم اور دنيا بهر ميں امام خميني سے عشق و محبت ركهنے والے افراد پريشان هوجاتے تهے كيونكه ان كے احساسات اور جذبات امام سے وابسته تهے اور اگر امام كے ساته ملاقات يا ان كي گفتگو كا سلسله مزيد كچه دن كے لئے بند رهتا تو دشمن ميڈيا مزيد افواهيں پهيلاتا اور لوگ پهلے سے زياده پريشان هوتے تهے ۔ امام كي رحلت سے كچه عرصه پهلے پريس كانفرنس ، انٹرويوز اور ميڈيا كے ساته گفتگو كا پروگرام دو هفته كے لئے روك ديا گيا اس دوران دشمن ميڈيا اور ذرائع ابلاغ نے امام كي بيماري يا موت كے بارے ميں اتني زياده افواهيں پهيلائيں كه ايران اور بيرون ايران لوگ بهت سے پريشان هوگئے اور مسلسل دفتر فون كركے امام كي خيريت معلوم كرتے رهے ۔ امام كے روزانه كے دوسرے كام معمول كے مطابق جاري تهے اور هم بهي اپني ڈيوٹي انجام دينے كے لئے روزانه امام كي خدمت ميں حاضر هوتے تهے۔ دشمن كي طرف سے افواهوں اور لوگوں كے پريشان هونے كے بارے ميں اما م كو بتايا گيا اور ايك پريس كانفرنس كي رائے دي گئي تاكه ان افواهوں كے غلط هونے كو ثابت كيا جاسكے اور لوگ پريشاني سے باهر آئيں۔امام نے جواب ديا : لوگوں كو ان چيزوں كا عادي هونے دو ۔ اس وقت هم يهي سمجهے كه امام كا مقصد يه هے لوگوں كو دشمن ميڈيا كے جهوٹ كا عادي هونے ديں تاكه خود بخود رسوا هوں اور لوگ ان كي باتوں پر اعتبار نه كريں ليكن جب اچانك امام رحلت فرماگئے تو اس وقت هميں امام كے جملے كا صحيح مطلب سمجه ميں آيا۔ امام جانتے تهے كه ملت ايران اور امت مسلمه كس قدر ان سے وابسته اور دلبسته هے گويا امام چاهتے تهے كه لوگ اس بات كے لئے آماده هوجائيں كه ان كا امام بهي انهيں چهوڑ كے جانے والا هے تاكه امام كي رحلت ان كے لئے ناقابل برداشت سانحه نه هو اور وه اچانك اس سے روبرو نه هوں۔لوگ جو هميشه خدايا خدايا تا انقلاب مهدي زنده رهے خميني كي دعا كرتے هيں اور جن كے لئے انقلاب اور اسلامي جمهوريه كا تصور امام كے بغير ناممكن تها ليكن امام خود كچه اور سوچتے تهے ’’انك ميت و انهم ميتون‘‘( زمر / 30 )اما م يه سمجهانا چاهتے تهے كه اب لوگوں كو دهيرے دهيرے امام كے بعد انقلاب كے تسلسل اور نظام كي حفاظت كے لئے خود كو تيار كرنا چاهئيے ۔
نام:
ایمیل:
* رائے: