خبر کا کوڈ: 376658
تاریخ نشر: 21 April 2014 - 04:09
اس دن حسن كو اتنا مارا كه وه بے هوش هوگيا ، جب اس كے چهره پر پاني ڈالا تواسے هوش آيا ، پهر لٹكا ديا اور مارنے لگے جب تك دوباره بے هوش هوتا مارتے رهے، پهر چهره پر پاني ڈالا تو هوش ميں آيا ،تيسري بار جب بے هوش هوا تو پهر هسپتال هے ميں جا كرهي هوش آيا اور بدن ميں بالكل جان نهيں ره گئي تهي۔

’’بهنام قريشي‘‘ نامي كاشان كا ايك قيدي كه جس كے سر ميں گولي لگي هوئي تهي اور اس كي حالت نازك تهي ۔ افدهر افدهر لے جانے اور گولي كے اندر هي ره جانے كي وجه سے قريشي هماري آنكهوں كے سامنے شهيد هوگيا۔ جب اس كا جنازه لے جانے لگے تو ’’ حسن عراقي‘‘ جو كيمپ كے ذمه دار بهي تهے اور ان كي آواز بهي بهت اچهي تهي ، نے عراقيوں سے كها كه جنازه كے سرهانے ايك سوره كي تلاوت كرنے ديں پهر لے جائيں ، كيپٹن نے اجازت دے دي ۔ حسن نے بهترين لحجه او خوبصورت آواز ميں سورهہ الفجر كي تلاوت كي ، اتنے مقدس اورمعنوي لمحات تهے كه كچه عراقي سپاهيوں كے زنگ خورده دل بهي پسيج گئے اور وه بهي همارے ساته رو رهے تهے۔
اس كے بعد قريشي هميشه كے لئے هم سے جداهوگئے ، ’’سرجنٹ ياسين‘‘ كي خباثت اور بے رحمي كا اندازه يو ں لگايا جاسكتا هے كهاس نے ’’كيپٹن مفيد‘‘ كي فائل دفتر ميں بهيج دي تهي ، ايك دن حسن كے پاس آيا اور كهنے لگا : حسن قريشي كے جنازه پر كيا پڑه رهے تهے ؟ حسن جانتا تها كه ياسين بهانه تلاش كررها هے ، اس نے كها كه قرآن پڑه رها تها ، اگر كهو تو ابهي بهي پڑهوں ، يسين نے حكم ديا اسے الٹا لٹكا ديا جائے ، حسن هنٹر كي شديد چوٹيں پڑنے پر بهي سورهہ ولافجر پڑه رها تها جب وه آيهہ’’ان ربك لبالمرصاد‘‘ پر پهنچا تو سپاهي اسے اور زياده غصه سے ماررهے تهے۔ اسي وقت ياسين آگے بڑها اور بولا : اب بتاؤ خدا هماري تاك ميں هے يا تمهاري ؟ اگر هماري تاك ميں هے تو تمهيں جواب كيوں نهيں ديتا ؟
اس دن حسن كو اتنا مارا كه وه بے هوش هوگيا ، جب اس كے چهره پر پاني ڈالا تواسے هوش آيا ، پهر لٹكا ديا اور مارنے لگے جب تك دوباره بے هوش هوتا مارتے رهے، پهر چهره پر پاني ڈالا تو هوش ميں آيا ،تيسري بار جب بے هوش هوا تو پهر هسپتال هے ميں جا كرهي هوش آيا اور بدن ميں بالكل جان نهيں ره گئي تهي۔

راوي: قيد سے رها هونے والا ايك شخص
مأخذ:كتاب برگهائي از اسارت

’’بهنام قريشي‘‘ نامي كاشان كا ايك قيدي كه جس كے سر ميں گولي لگي هوئي تهي اور اس كي حالت نازك تهي ۔ افدهر افدهر لے جانے اور گولي كے اندر هي ره جانے كي وجه سے قريشي هماري آنكهوں كے سامنے شهيد هوگيا۔ جب اس كا جنازه لے جانے لگے تو ’’ حسن عراقي‘‘ جو كيمپ كے ذمه دار بهي تهے اور ان كي آواز بهي بهت اچهي تهي ، نے عراقيوں سے كها كه جنازه كے سرهانے ايك سوره كي تلاوت كرنے ديں پهر لے جائيں ، كيپٹن نے اجازت دے دي ۔ حسن نے بهترين لحجه او خوبصورت آواز ميں سورهہ الفجر كي تلاوت كي ، اتنے مقدس اورمعنوي لمحات تهے كه كچه عراقي سپاهيوں كے زنگ خورده دل بهي پسيج گئے اور وه بهي همارے ساته رو رهے تهے۔ اس كے بعد قريشي هميشه كے لئے هم سے جداهوگئے ، ’’سرجنٹ ياسين‘‘ كي خباثت اور بے رحمي كا اندازه يو ں لگايا جاسكتا هے كهاس نے ’’كيپٹن مفيد‘‘ كي فائل دفتر ميں بهيج دي تهي ، ايك دن حسن كے پاس آيا اور كهنے لگا : حسن قريشي كے جنازه پر كيا پڑه رهے تهے ؟ حسن جانتا تها كه ياسين بهانه تلاش كررها هے ، اس نے كها كه قرآن پڑه رها تها ، اگر كهو تو ابهي بهي پڑهوں ، يسين نے حكم ديا اسے الٹا لٹكا ديا جائے ، حسن هنٹر كي شديد چوٹيں پڑنے پر بهي سورهہ ولافجر پڑه رها تها جب وه آيهہ’’ان ربك لبالمرصاد‘‘ پر پهنچا تو سپاهي اسے اور زياده غصه سے ماررهے تهے۔ اسي وقت ياسين آگے بڑها اور بولا : اب بتاؤ خدا هماري تاك ميں هے يا تمهاري ؟ اگر هماري تاك ميں هے تو تمهيں جواب كيوں نهيں ديتا ؟ اس دن حسن كو اتنا مارا كه وه بے هوش هوگيا ، جب اس كے چهره پر پاني ڈالا تواسے هوش آيا ، پهر لٹكا ديا اور مارنے لگے جب تك دوباره بے هوش هوتا مارتے رهے، پهر چهره پر پاني ڈالا تو هوش ميں آيا ،تيسري بار جب بے هوش هوا تو پهر هسپتال هے ميں جا كرهي هوش آيا اور بدن ميں بالكل جان نهيں ره گئي تهي۔ راوي: قيد سے رها هونے والا ايك شخص مأخذ:كتاب برگهائي از اسارت
نام:
ایمیل:
* رائے: