خبر کا کوڈ: 376646
تاریخ نشر: 21 April 2014 - 03:47
ان كا كيمپ ايك پهاڑ كے اندر تها كه جس كے اوپر عراقي تهے ۔ عراقيوں كے ان سے اچهے تعلقات تهے حتيٰ ان ميں سے جو فوجي ٹوٹي پهوٹي فارسي بول سكتے تهے ، همارے پاس بهي آتے تهے اور باتيں كرتے تهے، ان ميں سے ايك جو شيعه تهااور كهه رها تها كه ’’حزب الدعوه‘‘ كا ركن هے اس نے همارے ساته تصويريں بهي كهنچوائيں ۔

سن ۶۱ ه، مطابق ۱۹۸۴۔ ميں ميں تبليغ كے لئے مريوان گيا ۔ اس وقت تك سڑكيں پر امن نهيں تهيں اور انقلاب مخالف كرد ،خاص طور پرغروب سے ليكر صبح تك ايك شهر كو دوسرے شهر سے ملانے والي تمام اصلي اور فرعي سڑكوں پر قابض هوتے تهے ۔
اكيس خراداد كو ميں ، سيد مسيح اور ڈرئيور نے ’’توپخانه‘‘ كے لوگوں كو خدا حافظ كها اور شهر كي طرف چل پڑے ۔ راسته ميں انقلاب مخالف كردوں نے هم پر حمله كرديا ، همارے ڈرائيور كو قتل كر كے گاڑي كا محاصره كرليا اور مجهے اور سيد كو جيسے شكار كرليا هو، اس كے بعد هم تهے اورانهوں نے همارے لئے جو خواب ديكه ركهے تهے۔
ميرے عمامه اور عبا كو ديكهنے كے باوجود بهي انهوں نے حسّاسيت نهيں دكهائي ، چونكه وه ڈر رهے تهے كه كسي وقت بهي گشتي پوليس يا بسيجي آسكتے هيں لهذا فورا چل دئے ۔ اس وقت شايد صبح كے ساڑهے سات بج رهے تهے اس وقت سے ليكے دوسرے دن صبح تك هم لوگ جنگلوں، پهاڑوں، صحراؤں ميں چلتے رهے تب جاكر انقلاب مخالف كردوں كے كيمپ ميں پهنچے۔ راسته ميں مجهے جهاں بهي موقعه ملتا ،ميں انهيں سمجهاتا كه آو يه سب چهوڑ دو اور امان نامه ليكر چين كي زندگي جيو ليكن ان ميں سے ايك بهي تيار نهيں هوا ، ايك دو تو انقلاب سے سخت آزرده اور رنجيده تهے۔ جب ان كے كيمپ ميں پهنچے تو كمانڈر نے هم سے پوچه تاچه كي اور كها: همارے كچه جوانوں كو فوج اور سپاه پاسداران انقلاب نے پكڑا هواهے هم آپ لوگوں كا ان سے تبادله كرنا چاهتے هيں ؛ كچه دن آپ لوگ يهاں رهيں گے پهر چلے جائيں گے۔
اگرچه مجهے تهوڑي سي اميد هوئي تهي ليكن دل خوش كرنے والي بات تهي ، پانچ ، چه دن بعد كاغذ قلم لے كر آئے اور هم سے كها كه سپاه اور شهر كے عهده داروں كو خط لكهو كه وه همارے آدميوں كو رها كريں تو ان كے بدله ميں هم تم لوگوں كو چهوڑ ديں گے۔ هم نے بهي خط لكه ديا ليكن جب كئي دن تك كوئي جواب نهيں آيا تو هم سمجه گئے كه يه صرف هميں خوش كرنے كے لئے كهه رهے تهے۔
ان كا كيمپ ايك پهاڑ كے اندر تها كه جس كے اوپر عراقي تهے ۔ عراقيوں كے ان سے اچهے تعلقات تهے حتيٰ ان ميں سے جو فوجي ٹوٹي پهوٹي فارسي بول سكتے تهے ، همارے پاس بهي آتے تهے اور باتيں كرتے تهے، ان ميں سے ايك جو شيعه تهااور كهه رها تها كه ’’حزب الدعوه‘‘ كا ركن هے اس نے همارے ساته تصويريں بهي كهنچوائيں ۔
كچه دنوں بعد هميں وهاں سے’’حلبچه‘‘ كي ايك جيل ميں لے گئے ۔ ميري جيب ميں ايك ڈائري تهي جس ميں امام خميني، آيت الله خامنه اي اور آيت الله هاشمي رفسنجاني كي تصويريں تهي ، ميں نے راسته ميں اسےجيب سے نكال كر گاڑي ميں چهپا ديا ۔ وهاں هميں الگ الگ كوٹهريوں ميں ڈال ديا جو بهت چهوٹي اور تاريك تهيں اور ان ميں زندگي كزارنے كے لئے كچه بهي نهيں تها ، هر كوٹهري كے اوپر ايك روشندان تها كه جس ميں سے تهوڑي سي سوكهي روٹياں اند رپهينك ديتے تهے يهي همارا دن ورات كا كهانا هوتاتها ، چوبيس گهنٹه ميں ايك بار بيت الخلا جانے كے لئے دروازه كهولتے تهے ، جتنے دن هم وهاں تهے صرف دو مرتبه نهائے تهے۔
كچه دنوں بعد هميں وهاں سے بغداد ميں خفيه اداره كےمركزي دفتر لے گئے ۔ جهاں بهي لے جاتے تهے سب سے پهلا مرحله پوچه تاچه كا هوتا تها
حوزه ميں كون سي كتابيں پڑهائي جاتي هيں ؟
حجت الاسلام كس كو كهتے هيں ؟ آيت الله كون هوتا هے؟ وغيره ،سوال كرتےتهے۔
كردوں نے سب كچه بتا ديا تها لهذا ادهر ادهر كرنے كا كوئي فائده نهيں تها۔ عراقيوں كو جب پتا چلا كه ميں مولوي هوں تو وه زياده حسّاس هوگئے تهے ۔
وه ميرے دوست سيد مسيح كے سلسله ميں كافي حسّاس تهے ، چونكهان كي داڑهي بڑي تهي لهذا وه سوچ رهے تهے كه سيد پاسدار هے۔
هم سے پهلے بهي كچه بسيجي وهاں حراست ميں تهے جن ميں سے كچه نوجوان بهي تهے۔ سب قيديوں ميں ’’سيد صالح ‘‘ نامي ايك هوشيار اور چالاك جوان تها جو سب كے ساته ميل جول ركهتا تها خاص طور پر نئے آنے والے قيديوں كے ساته ملتا تها اور انهيں جيل كے حالات كے بارے ميں بتاتا تها۔ سيد كے پاس ايك ريڈيو بهي تها جو معلوم نهيں عراقيوں كي بال بال كي تلاشي ميں انهوں نے كهاں چهپا ركها تها جس ميں وه ايران كي فريكونسي تلاش كركے هميں اهم خبروں سے آگا ه كرتے تهے۔
كچه دن بعد يهاں سے بهي هميں لے گئے تا كه نامعلوم مستقبل كو كسي كيمپ ميں گزاريں ۔
راوي: قيد سے رها هونے والا ايك شخص
مأخذ:كتاب برگهائي از اسارت

سن ۶۱ ه، مطابق ۱۹۸۴۔ ميں ميں تبليغ كے لئے مريوان گيا ۔ اس وقت تك سڑكيں پر امن نهيں تهيں اور انقلاب مخالف كرد ،خاص طور پرغروب سے ليكر صبح تك ايك شهر كو دوسرے شهر سے ملانے والي تمام اصلي اور فرعي سڑكوں پر قابض هوتے تهے ۔ اكيس خراداد كو ميں ، سيد مسيح اور ڈرئيور نے ’’توپخانه‘‘ كے لوگوں كو خدا حافظ كها اور شهر كي طرف چل پڑے ۔ راسته ميں انقلاب مخالف كردوں نے هم پر حمله كرديا ، همارے ڈرائيور كو قتل كر كے گاڑي كا محاصره كرليا اور مجهے اور سيد كو جيسے شكار كرليا هو، اس كے بعد هم تهے اورانهوں نے همارے لئے جو خواب ديكه ركهے تهے۔ ميرے عمامه اور عبا كو ديكهنے كے باوجود بهي انهوں نے حسّاسيت نهيں دكهائي ، چونكه وه ڈر رهے تهے كه كسي وقت بهي گشتي پوليس يا بسيجي آسكتے هيں لهذا فورا چل دئے ۔ اس وقت شايد صبح كے ساڑهے سات بج رهے تهے اس وقت سے ليكے دوسرے دن صبح تك هم لوگ جنگلوں، پهاڑوں، صحراؤں ميں چلتے رهے تب جاكر انقلاب مخالف كردوں كے كيمپ ميں پهنچے۔ راسته ميں مجهے جهاں بهي موقعه ملتا ،ميں انهيں سمجهاتا كه آو يه سب چهوڑ دو اور امان نامه ليكر چين كي زندگي جيو ليكن ان ميں سے ايك بهي تيار نهيں هوا ، ايك دو تو انقلاب سے سخت آزرده اور رنجيده تهے۔ جب ان كے كيمپ ميں پهنچے تو كمانڈر نے هم سے پوچه تاچه كي اور كها: همارے كچه جوانوں كو فوج اور سپاه پاسداران انقلاب نے پكڑا هواهے هم آپ لوگوں كا ان سے تبادله كرنا چاهتے هيں ؛ كچه دن آپ لوگ يهاں رهيں گے پهر چلے جائيں گے۔ اگرچه مجهے تهوڑي سي اميد هوئي تهي ليكن دل خوش كرنے والي بات تهي ، پانچ ، چه دن بعد كاغذ قلم لے كر آئے اور هم سے كها كه سپاه اور شهر كے عهده داروں كو خط لكهو كه وه همارے آدميوں كو رها كريں تو ان كے بدله ميں هم تم لوگوں كو چهوڑ ديں گے۔ هم نے بهي خط لكه ديا ليكن جب كئي دن تك كوئي جواب نهيں آيا تو هم سمجه گئے كه يه صرف هميں خوش كرنے كے لئے كهه رهے تهے۔ ان كا كيمپ ايك پهاڑ كے اندر تها كه جس كے اوپر عراقي تهے ۔ عراقيوں كے ان سے اچهے تعلقات تهے حتيٰ ان ميں سے جو فوجي ٹوٹي پهوٹي فارسي بول سكتے تهے ، همارے پاس بهي آتے تهے اور باتيں كرتے تهے، ان ميں سے ايك جو شيعه تهااور كهه رها تها كه ’’حزب الدعوه‘‘ كا ركن هے اس نے همارے ساته تصويريں بهي كهنچوائيں ۔ كچه دنوں بعد هميں وهاں سے’’حلبچه‘‘ كي ايك جيل ميں لے گئے ۔ ميري جيب ميں ايك ڈائري تهي جس ميں امام خميني، آيت الله خامنه اي اور آيت الله هاشمي رفسنجاني كي تصويريں تهي ، ميں نے راسته ميں اسےجيب سے نكال كر گاڑي ميں چهپا ديا ۔ وهاں هميں الگ الگ كوٹهريوں ميں ڈال ديا جو بهت چهوٹي اور تاريك تهيں اور ان ميں زندگي كزارنے كے لئے كچه بهي نهيں تها ، هر كوٹهري كے اوپر ايك روشندان تها كه جس ميں سے تهوڑي سي سوكهي روٹياں اند رپهينك ديتے تهے يهي همارا دن ورات كا كهانا هوتاتها ، چوبيس گهنٹه ميں ايك بار بيت الخلا جانے كے لئے دروازه كهولتے تهے ، جتنے دن هم وهاں تهے صرف دو مرتبه نهائے تهے۔ كچه دنوں بعد هميں وهاں سے بغداد ميں خفيه اداره كےمركزي دفتر لے گئے ۔ جهاں بهي لے جاتے تهے سب سے پهلا مرحله پوچه تاچه كا هوتا تها حوزه ميں كون سي كتابيں پڑهائي جاتي هيں ؟ حجت الاسلام كس كو كهتے هيں ؟ آيت الله كون هوتا هے؟ وغيره ،سوال كرتےتهے۔ كردوں نے سب كچه بتا ديا تها لهذا ادهر ادهر كرنے كا كوئي فائده نهيں تها۔ عراقيوں كو جب پتا چلا كه ميں مولوي هوں تو وه زياده حسّاس هوگئے تهے ۔ وه ميرے دوست سيد مسيح كے سلسله ميں كافي حسّاس تهے ، چونكهان كي داڑهي بڑي تهي لهذا وه سوچ رهے تهے كه سيد پاسدار هے۔ هم سے پهلے بهي كچه بسيجي وهاں حراست ميں تهے جن ميں سے كچه نوجوان بهي تهے۔ سب قيديوں ميں ’’سيد صالح ‘‘ نامي ايك هوشيار اور چالاك جوان تها جو سب كے ساته ميل جول ركهتا تها خاص طور پر نئے آنے والے قيديوں كے ساته ملتا تها اور انهيں جيل كے حالات كے بارے ميں بتاتا تها۔ سيد كے پاس ايك ريڈيو بهي تها جو معلوم نهيں عراقيوں كي بال بال كي تلاشي ميں انهوں نے كهاں چهپا ركها تها جس ميں وه ايران كي فريكونسي تلاش كركے هميں اهم خبروں سے آگا ه كرتے تهے۔ كچه دن بعد يهاں سے بهي هميں لے گئے تا كه نامعلوم مستقبل كو كسي كيمپ ميں گزاريں ۔ راوي: قيد سے رها هونے والا ايك شخص مأخذ:كتاب برگهائي از اسارت
نام:
ایمیل:
* رائے: