خبر کا کوڈ: 376555
تاریخ نشر: 19 April 2014 - 16:43
شيخ علي كے تصور ميں نهيں تها كه اس تعريف كا خميازه اسے بهگتنا پڑے گا، وه ’’شكريه، تعريف كي ضرورت نهيں ‘‘ جيسے الفاظ استعمال كر كے كسر نفسي كررها تها اور عبد الرحمان اس كي اور زياده تعريف كررها تها ،آخر كار اس نے بولنے كي اجازت لے هي لي ،پهر ايك دم هماري طرف رخ كركے بولا:ايها الاسراء الايرانيون في قفص العراق! قولوا: الموت لشيخ علي تهراني ۔ ائے ايراني قيديو؛ سب مل كر كهو : شيخ علي تهراني مرده باد

سن ۶۳ ه،ش ميں ابهي مجهے قيد هوئے صرف پانچ هي مهينے هوئے تهے كهايك دن عراقيوں نے حكم ديا كه سب صحن ميں اكهٹے هوجائيں ۔ تهوڑي دير بعد ايك مولوي اور اس كے ساته كچه عراقي افسر همارے پاس آئے ، مولوي نے تقرير كرنا شروع كي ۔ ميں اسے نهيں جانتا تها ليكن مشهد كے دوستوں نے بتايا كهاس كا نام ’’ شيخ علي تهراني‘‘ هے اور مشهد كا رهنے والا هے ، عراق ميں پناه گزين هے۔ تقرير كرنے سے پهلے وه تهوڑا سا رويا اور پهر هم سے مخاطب هو كر كهنے لگا:
مجهے افسوس هوتا هے تمهارے ماں باپ پر كه جنهوں نے تمهيں يهاں بهيجا هے۔
تهوڑي دير ادهر كي باتيں كرنے كےبعد وه اپنے اصلي مقصد پرآگيا:
ميں امام كي اخلاق كي كلاس ميں جاتا تها ۔ امام، اچهے انسان هيں ليكن ان كے همنشينوں سے الله كي پناه ، انهوں نے امام كو بهي برا بنا ديا هے۔ اسي وجه سے ميں نے ايران ميں اپنے لئے كوئي حيثيت تو رهي دور كي بات ،اسلام كي بهي كوئي حيثيت نهيں ديكهي اور عراق چلا آيا و۔۔۔ وه ايسے هي بولے چلا جا رها تها كه ’’عبد الرحمان ‘‘ نامي خوزستان كے ايك قيدي نے اس كي بات كاٹتے هوئے كها: مولوي صاحب اجازت هے ؟، ميں بهي كچه كهنا چاهتا هوں
مولوي صاحب كو بهت تعجب هوا اور بولے ؛ كهيے كيا هوا هے؟
ميں آپ كي تعريف ميں كچه كهنا چاهتا هوں ، آپ ايك پاك وپاكيزه انسان هيں ،يه لوگ آپ كو نهيں جانتے۔۔۔
شيخ علي كے تصور ميں نهيں تها كه اس تعريف كا خميازه اسے بهگتنا پڑے گا، وه ’’شكريه، تعريف كي ضرورت نهيں ‘‘ جيسے الفاظ استعمال كر كے كسر نفسي كررها تها اور عبد الرحمان اس كي اور زياده تعريف كررها تها ،آخر كار اس نے بولنے كي اجازت لے هي لي ،پهر ايك دم هماري طرف رخ كركے بولا:ايها الاسراء الايرانيون في قفص العراق! قولوا: الموت لشيخ علي تهراني ۔ ائے ايراني قيديو؛ سب مل كر كهو : شيخ علي تهراني مرده باد
اس جمله كي وجه سے اس كے لئے مشكلات ايجاد هوسكتي تهيں ليكن اس كا نتيجه يه تها كه وه بعثيوں كو يه بتانا چاهتا تهاكه درباري ملّا كچه نهيں كر سكتے۔
راوي: قيد سے رها هونے والا ايك شخص
مأخذ:كتاب برگهائي از اسارت

سن ۶۳ ه،ش ميں ابهي مجهے قيد هوئے صرف پانچ هي مهينے هوئے تهے كهايك دن عراقيوں نے حكم ديا كه سب صحن ميں اكهٹے هوجائيں ۔ تهوڑي دير بعد ايك مولوي اور اس كے ساته كچه عراقي افسر همارے پاس آئے ، مولوي نے تقرير كرنا شروع كي ۔ ميں اسے نهيں جانتا تها ليكن مشهد كے دوستوں نے بتايا كهاس كا نام ’’ شيخ علي تهراني‘‘ هے اور مشهد كا رهنے والا هے ، عراق ميں پناه گزين هے۔ تقرير كرنے سے پهلے وه تهوڑا سا رويا اور پهر هم سے مخاطب هو كر كهنے لگا: مجهے افسوس هوتا هے تمهارے ماں باپ پر كه جنهوں نے تمهيں يهاں بهيجا هے۔ تهوڑي دير ادهر كي باتيں كرنے كےبعد وه اپنے اصلي مقصد پرآگيا: ميں امام كي اخلاق كي كلاس ميں جاتا تها ۔ امام، اچهے انسان هيں ليكن ان كے همنشينوں سے الله كي پناه ، انهوں نے امام كو بهي برا بنا ديا هے۔ اسي وجه سے ميں نے ايران ميں اپنے لئے كوئي حيثيت تو رهي دور كي بات ،اسلام كي بهي كوئي حيثيت نهيں ديكهي اور عراق چلا آيا و۔۔۔ وه ايسے هي بولے چلا جا رها تها كه ’’عبد الرحمان ‘‘ نامي خوزستان كے ايك قيدي نے اس كي بات كاٹتے هوئے كها: مولوي صاحب اجازت هے ؟، ميں بهي كچه كهنا چاهتا هوں مولوي صاحب كو بهت تعجب هوا اور بولے ؛ كهيے كيا هوا هے؟ ميں آپ كي تعريف ميں كچه كهنا چاهتا هوں ، آپ ايك پاك وپاكيزه انسان هيں ،يه لوگ آپ كو نهيں جانتے۔۔۔ شيخ علي كے تصور ميں نهيں تها كه اس تعريف كا خميازه اسے بهگتنا پڑے گا، وه ’’شكريه، تعريف كي ضرورت نهيں ‘‘ جيسے الفاظ استعمال كر كے كسر نفسي كررها تها اور عبد الرحمان اس كي اور زياده تعريف كررها تها ،آخر كار اس نے بولنے كي اجازت لے هي لي ،پهر ايك دم هماري طرف رخ كركے بولا:ايها الاسراء الايرانيون في قفص العراق! قولوا: الموت لشيخ علي تهراني ۔ ائے ايراني قيديو؛ سب مل كر كهو : شيخ علي تهراني مرده باد اس جمله كي وجه سے اس كے لئے مشكلات ايجاد هوسكتي تهيں ليكن اس كا نتيجه يه تها كه وه بعثيوں كو يه بتانا چاهتا تهاكه درباري ملّا كچه نهيں كر سكتے۔ راوي: قيد سے رها هونے والا ايك شخص مأخذ:كتاب برگهائي از اسارت
نام:
ایمیل:
* رائے: