خبر کا کوڈ: 238619
تاریخ نشر: 20 January 2010 - 10:41
انقلاب اور دفاع مقدس ميں ولايت كا كردار ايران ميں اسلامي انقلاب اس وقت ووقوع پذير هوا جب يهاں ايك ليبرل ڈموكريٹ نظام تها جو افراد كو تاريخ كا اختتام سمجهتا تها اور تما م معاشرے كا علاج اسي مغربي نسخے ميں ڈهونڈهتا تها۔پهر يوں هوا كه اسلامي سرزمين اور انقلاب كا دفاع سب سے اهم واجب بن گيا۔
رضا ساعي شاهي
عنوان :انقلاب اور دفاع مقدس ميں ولايت كا كردار
ايران ميں اسلامي انقلاب اس وقت ووقوع پذير هوا جب يهاں ايك ليبرل ڈموكريٹ نظام تها جو افراد كو تاريخ كا اختتام سمجهتا تها اور تما م معاشرے كا علاج اسي مغربي نسخے ميں ڈهونڈهتا تها۔پهر يوں هوا كه اسلامي سرزمين اور انقلاب كا دفاع سب سے اهم واجب بن گيا۔
ايك دوسري روش، ايك پارٹي كے مكمل اقتدار كا رجحان يا ڈكٹيٹر شب يا نظام تها جس نے منحوس سايه تمام ضعيف اور متوسط ممالك پر ،حقوق بشر كے ان دعويدار وں كے ذريعه ڈالا تها جس نے عوام فريبي ،حيله بازي اور طاقت و چودهراهٹ كے بل بوتے پر قبضه كر ركها هے اور ان كے قومي اور افرادي سرمايه كو لوٹ رها هے۔علاقه ميں بعض بنام اسلامي اور مرعوب مملكتيں بهي تهيں جن كا كوئي رول نهيں تها بلكه مغرب كے استعمار كا شكار تهيں ،جو شاه كے ساته مل كر علاقه كے قومي سرمايه كو دونوں هاتهوں سے مغرب كي ميں پيش كرتے تهے اور ان كے هاتهوں كا كهلونا بنے هوئے تهے۔
ايسے حالات ميں امام خميني كے دم اور امت كي ديني غيرت كي بنا پر اسلامي انقلاب وقوع پذير هوا۔علاقه ميں مغرب كي منظم دنيا ميں لرزه آگيا اور صهيوني نظام كي حيثيت كي خطرے ميں پڑگئي اور دنيا كے بين الاقوامي نقشے پر ايك ايسي حكومت نے قدم ركهے جس نے ايك نئي منطق يعني خالص محمدي اسلام ،شيعيت اور ولايت كے ساته اپنا تعارف كروايا۔گويا كه صدر كي تاريخ ايك بار پهر دهرائي گئي هو جس نے موجوده نظاموں كے تخت و تاج كو لرزه بر اندام كرديا اور سب كو علاقه ميں اپنے مفادات،اهداف اور حيثيت خطرے ميں نظر آنے لگي۔لهٰذا اس انقلاب كے آغا ز هي ميں اس سے مقابله كرنے كے لئے كسي بهي اقدام سے دريغ نهيں كيا ۔مغرب كے بهڑكانے پر يه انقلاب بڑي تيزي سے داخلي اختلافات كا شكار هو گيا اور بهت سے استقلال بلب تحريكيں ملك كے ٹكڑے كرنے كے لئے اٹه كهڑيں هوئيں اور ايران كو داخلي بحران اور جهگڑوں ميں الجها ديا۔ ساته مختلف شهروں انقلاب مخالف اقدامات شروع هوگئے ،بم بلاسٹ، قتل،اور دهشت پهيلانا دشمن كا شيوه بن گيا۔امريكه كے جاسوسي اڈے(امريكي سفارتخانے)پر قبضه پر پته چلا كه امريكه انقلاب كے خاتميكے لئے كيا پلاننگ كر رها تها۔ايران كا بائيكاٹ اورااس نوخيز انقلاب پر اقتصادي پابندياں مزيد دبائو بڑها ديتي هيں ليكن انقلاب اپني ثابت تها ۔پهر طبس پر حمله كي پلاننگ هوئي ليكن اس ميں دشمنوں كو منه كي كهاني پڑي۔پهر يورپ نے كچه داخلي عناصر كي مدد سے حكومت كے خلاف بغاوت كا پلان بنايا ليكن خدا كے فضل اور اس كي مدد سے وه بهي ناكام هوگيا۔اب دشمن كے ايك هي حربه تها ،جنگ۔امريكه ،يورپ ،مغرب اور مشرق سب اكٹها هوئے تاكه جنگ كے ذريعه ايران كو گهٹنے ٹيكنے پر مجبور كريں۔صدام شاه كے فرار كے بعد خود كو علاقه كا بادشاه سمجهنے لگا تا اور اس پورے كا سردار بننے كا خواب ديكه رها تها لهٰذا وه فكري طور پر پوري طرح سے ايران كے ساته جنگ كے تيار بيٹها تهادشمن نے اس چيز فائده اٹهايا اسے اكسا كر ايران كے ساته جنگ پر آماده كرليا ۔صدا نے مشرق و مغرب كے اسلحے اور عرب ممالك كي دولت مدد سے ايران پر ايك سنگين اور خطرناك جنگ كا آغاز كيا۔يه اس وقت هوا جب نه ايراني فوج منظم تهي اور نه حكومت صحيح طرح سے اپنے قدم جما پائي تهي۔ايران ايك بهت بڑي جنگ سے روبرو تهالهٰذا اسلامي سرزمين اور وطن سے دفاع سب سے اهم واجب تها۔ يه تحميلي جنگ نه صرف يه كه ايران كو شكست نه دے سكي بلكه امام اور امت مضبوط رابطے نے اسے ايك مقدس ميں تبديل كر ديا۔ايران پوري دنيا ميں پهچانا جانے لگا اور انقلاب اسلامي كي صدا پوري دنيا ميں پهيل گئي۔جس وقت ايراني داخلي بحرانوں كا شكار تها اور اس كے سر پر جنگ كے سائے منڈلا رهے تهے ايران ميں ايك غير انقلابي ،غير ولائي اور ليبرل لابي حاكم تهي اور فوج كا كنٹرول بهي اسي كے هاته ميں تها۔بني صدر اس وقت ايران كا صدر تها اس كي اور اس كے اطرافيوں كي خيانتوں كي وجه سے جنگ كے آغاز ميںايران كو مسلسل شكست كا سامنا كرنا پڑااور نو مهينے كے اندر اندرايران كے ٢٣٠ ٠  شهر اور ديهات دشمن كے قبضه ميں آگئے جيسے خرم شهر،سوسنگر،بستان،هويزه،مهران،دهلران،قصر شيرين،سر پل ذهاب،نفت شهر وغيره ۔اس كے علاوه سيكڑتوں جوانوں كو بهي اپنے خون ميں غسل شهادت كرنا پڑا ۔بني صدر اور اس كے طرفداروں كي ان خيانتوں نے لوگ گهبرا گئے تهے ،هماري سرزمين كا ايك بهت بڑا حصه دشمن كے چنگل ميں تها اور ان كے ٹينكوں اور توپوں كي آواز نے ميں زمين ميں ايك لرزه پيدا كر ديا تها۔ان افراد كي ناپاك سوچ عوامي مزاحمت اور انقلاب كي مومن فوج كو اپني جنگي مشين چلانے كي اجازت نهيں دے رهي تهي اور اپني غلط راهنمائي سے ملك سو شكست سے روبرو كر رهے تهے۔
ايسے حالات ميں جب ملك اس برح كے بحرانوں كا شكار تها امام خميني كي حكيمانه تدبير سے اسلامي پاليمنٹ نے بني صدر كو صدارت كے عهدے سے معزول كر ديا اور امام خميني كو فوج كا سربراه(كمانڈر انچيف)بنا ديا۔محاذ پر انقلابي اور ولائي فكر كا سايه هوگيا لوگ متحد و منسجم هوگئے اور فوج نے بهي متحد هو كر جنگ كي كمان سنبهال لي ۔امام و امت اور عوام و ولايت كا رابطه پهر مستحكم هوگيا فوج نے جنگ كو اپني سمت موڑ ليا ۔دهيرے دهيرے كاميابي ان كے قدم چومنے لگي ، بهت سے شهر اور ديهات دشمن كے قبضه سے چهڑا لئے گئے اوربيت المقدس،والفجر،اور كربلا جيسے بهت سے جنگي آپريشنز ميں قابل افتخار كاميابياں حاصل هونے لگيں ۔
دشمن جو اپني پوري طاقت و قدرت اور جنگي صلاحيت كے ساته اسلامي نظام اور انقلاب كو ختم كرنے كے لئے كمر بسته هو چكا تها اسے اپني شكست كا اعلان كر نا پڑا اور اسلامي جمهوريه ايران كے نظام نے دنيا كے تمام نظاموں سے اونچے هو كر يه ثابت كر ديا كه وه علاقه ايك بلا مقابل طاقت بن كر ابهر چكا هے اور اس طرح كا نظام بهترين طريقے سے حكومت اور بشريت كي راهنمائي كر سكتا هے۔تحميلي جنگ نه صرف يه كه ايران كو شكست نه دے سكي بلكه امام و امت كے مستحكم رابطه سے ايك مقدس جهاد ميں تبديل هوگئي۔ايران پوري دنيا ميں پهچانا جانے لگا اور انقلاب اسلامي كي صدا پوري دنيا ميں پهيل گئي اور يه انقلاب اور دفاع مقدس پوري دنيا خاص كر علاقه ميں اسلامي تحريكوں كے لئے ايك نمونه بن گيا اور اس طرح دشمن كے ذريعه بهڑكائے گئے شعلوں نے خود ان انهي كو اپني لپيٹ ميں لے ليااور پهر يه آگ كبهي نه بجه سكي۔تمام كينوں اور دشمنيوں كے باوجود اسلامي انقلاب آج بهي اپني جگه برقرار هے اور عالم بشريت كے لئے مشعل راه بنا هوا هے۔دنيا كے تمام مستضعفين كو نويد ديتا هے اور تما م آزاد انسانوں كا چشم و چراغ اور اميد بنا هوا هے۔
خدا اس شيعي اور ولائي اسلام سے هم كو جدا نه كرنا اور ولايت كا سايه هميشه همارے سروں پر باقي ركهنا جو هم سب كے اتحاد و اتفاق كا محور هے۔
اهم عناوین: انقلاب
نام:
ایمیل:
* رائے: