رمز الخبر: 377983
تأريخ النشر: 28 June 2014 - 00:00
ثورة الإسلامية-حذرت المرجعية الدينية العليا بالعراق ، اليوم الجمعة ، من مخططات مبيتة تهدف الي تقسيم العراق و تفتيته و تفكيكه ، حظيت بتأييد و مباركة كيان الارهاب الصهيوني ، كما دعت الكتل السياسية الي الاتفاق علي الرئاسات الثلاث خلال الايام المقبلة رعاية للتوقيتات الدستورية

نويد شاهد: و قال ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة من الحضرة الحسينية الطاهرة : "في ظل الاوضاع الراهنة التي يمر بها العراق فانه يجب الحذر من المخططات المبيتة لتفتيت العراق و تفكيكه و تقسيمه ، ونسمع اليوم ان رئيس الكيان «الاسرائيلي» يجاهر بتاييده لذلك" ، مشيراً الي "ضرورة تفويت الفرصة علي اعداء العراق وعدم تحقيق هدفهم" . و اوضح الشيخ الكربلائي أن "الازمة الراهنة ، و ان كانت كبيرة .. لكن الشعب اكبر منها فقد تجاوز ازمات كثيرة في تاريخه ولا ينبغي ان يفكر البعض بالتقسيم حلا للازمة الراهنة بل الحل هو الذي يحفظ وحدة العراق وحقوق الجميع وفق الدستور ، ويمكن التوافق عليه اذا خلصت النوايا" . و اضاف الكربلائي "بعد صدور المرسوم الجمهوري من رئاسة الجمهورية الذي دعت فيه النواب الجدد الي عقد جلسة البرلمان في الاول من تموز المقبل ، فإن المطلوب من الكتل السياسية الاتفاق علي الرئاسات الثلاث خلال الايام المتبقية الي ذلك التأريخ رعاية للتوقيتات الدستورية ، وفي ذلك مدخل للحل السياسي الذي ينشده الجميع في الوضع الراهن" . ودعا الكربلائي "جميع الاطراف الي الابتعاد عن اي شحن اعلامي طائفي او قومي بين مكونات الشعب ، فان ذلك سيؤدي الي تأزيم الاوضاع اكثر بما يولد مشاعر عدائية بين المكونات و الذي قد يترجمه البعض الي اعمال عنف" ، لافتاً الي أن "الشعب بجميع طوائفه و قومياته يقفون صفا واحدا امام ارهاب الغرباء الذين عاثوا فسادا في ارض العراق ، ولا يجوز ان يتهم بعضنا البعض الاخر باي موقف غير لائق خلاف ذلك" . و تابع الكربلائي "في ظل الاوضاع المزرية و الصعبة للنازحين من مختلف المناطق فاننا ندعو المنظمات الدولية والمحلية المعنية بالاغاثة الي الاسراع لاغاثة العوائل التي يزداد عددها يوما بعد يوم وتعيش محنة انسانية صعبة وندعو جميع المواطنين الي الوقوف مع هذه العوائل الموقف الانساني الذي يتناسب مع حجم الماساة التي تعيشها هذه العوائل" . واوضح أن "النجاح في معركة الحق ضد الباطل و معركة العراق ضد اعدائه يتطلب موقفا من الجميع فمن يستطيع القتال فلينخرط في القوات الامنية ، ومن يستطع اغاثة الناس عليه ان يغيث الناس ومن يستطيع ان يسخر قلمه للدفاع فليدافع" ، مطالباً "الاعلاميين بتسخير طاقاتهم لنصرة الحق" . و شدد الشيخ الكربلائي علي "ضرورة الحذر من الاشاعات المغرضة التي يبثها الاعداء ، و هي من الاسلحة الفتاكة التي يستخدمها الاعداء لاضعاف معنويات افراد القوات المسلحة و المواطنين" ، داعياً وسائل الاعلام الي "التصدي لتكذيب الاشاعات التي يسعي الاعداء من خلالها الي تحطيم معنويات القوات المسلحة والمواطنين خصوصا الاخبار الكاذبة التي تصدر من الوسائل ذات الاهداف المشبوهة". المصدر: وكالة تسنيم الدولية للأنباء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: