رمز الخبر: 377946
تأريخ النشر: 24 June 2014 - 00:00
أكد رئيس منظمة تعبئة المستضعفين: ان داعش هي نفس حزب البعث الصدامي، حيث اخذت تتعرض لأرواح المسلمين في العراق تحت مسمي جديد.

نويد شاهد: وأشار العميد علي رضا نقدي، الي كيفية انتشار داعش في سوريا، وصرح: ان الاميركيين وعندما واجهوا قلة في العناصر الارهابية، بادروا الي التفاوض مع العناصر البعثية العراقية وجهزوا مجموعة داعش البعثية وسلحوها وارسلوها الي سوريا. وبشأن ما حققه الاميركان من وراء التطورات في سوريا، قال العميد نقدي: عندما تكبد التيار الارهابي هزيمة نكراء من الشعب السوري المقاوم، ولم تتحقق الاهداف الاميركية في هذا البلد، وكذلك الهزيمة التي تلقتها اميركا عبر الانتخابات العراقية، ما دفعها الي اطلاق انقلاب ناقص ومتسرع ضد الحكومة الشعبية في العراق، من خلال دعم مجموعة داعش. وبيّن ان الادارة الاميركية كررت اخطاءها في العراق، واكد: اثر دسائس اميركا ومحاولتها اثارة الفرقة بين الشعوب المسلمة، تولدت في ايران ولبنان وفلسطين وسوريا، قوة المقاومة الشعبية المؤمنة والموحدة والعازمة، واليوم تسيطر علي اوضاع المنطقة. ولفت الي ان اميركا ترتكب نفس الخطأ في العراق، وبالتالي فإن ذات خط المقاومة والصمود في مواجهة الاستكبار استمر في العراق، وقد عبأت المقاومة الشعبية في العراق قواتها ضد الاستكبار، هذه الاحداث هي طليعة تشكيل جبهة اسلامية موحدة لتحرير القدس واتصال الجبهة الشرقية للمقاومة بالقدس. واكد العميد نقدي انه لا ينبغي تكرار القضايا التي طرحت في الدفاع عن العتبات المقدسة، لأن سياسة اميركا بصدد تحويل هذه التطورات الي حرب طائفية بين الشيعة والسنة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: